أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - قراءة في قصة الأطفال-الشجرة الباكية-














المزيد.....

قراءة في قصة الأطفال-الشجرة الباكية-


رفيقة عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 5965 - 2018 / 8 / 16 - 04:18
المحور: الادب والفن
    


رفيقة عثمان:

قراءة في قصة أطفال، بعنوان " الشجرة الباكية" ، للكاتب والفنّان صقر سلايمة، ٢٠١٨، القدس.
بقلم: رفيقة عثمان
قصة الشجرة الباكية، تحتوي على خمس عشرة صفحة، مرفقة بصور معبّرة وغير ملوّنة. عبّر الكاتب عن الخلاف بين الشجرة الباكية "سروة"، وبين المطر؛ لأن المطر لا يروي الشجرة لأوقات طويلة، حاول المزارع معرفة السبب، فأجابه المطر : " لأن الشجرة كسولة لا تعمل".
وضح المزارع للمطر ؛ بأنها تعمل مثله تماما. أصلح المزارع الخلاف بين المطر والشجرة، وفرحا معا، وكذلك المزارع.
في هذه القصّة أهداف تربوية، يقصد بها الكاتب إكساب الأطفال القيم التربوية الحميدة، منها: من يعمل ويجتهد؛ يستحق العطاء. كذلك الحديث عن المصالحة والمحبّة كقيمة إنسانيّة، أنسن الكاتب الشجرة، والمطر، وتحدّث معهما وكأنهما أشخاص آدميّيين؛ ممّا جعل القصّة محبّبة ومقرّبة للأطفال؛ وتعامل مع الشجرة بإحساس ومحبّة؛ لكن تبقى هناك ملاحظة لا بدّ منها، وهي بأنّ الكاتب أدخل معلومة مغلوطة للأطفال الذين لا يُفرّقون بين الخيال والحقيقة؛ وهي بأن الإنسان " لديه القدرة على الطلب من المطر أن يهطل وفق رغبة الشجرة"؛ هذه الحقيقة مغلوطة؛ فالإنسان لا يتحكّم بالظواهر الطبيعيّة، ولا يستطيع أن يطلب من المطر الهطول متى يشاء؛ وأنّ الخالق وحده يتحكم بالظواهر الطبيعيّة. بالإمكان الحديث عن فصول السّنة، الأربعة، ومميّزات كل فصل على حِدة. لا بدّ للكاتب أن ينتبه إلى إكساب معلومات صحيحة في ذهن الأطفال؛ لأنها ترسخ في أذهانهم منذ الطفولة، ويصعُب تصحيحها لاحقا. الأطفال بحاجة الى قصص تغذّي الخيال، التي تكون مصدرا؛ للتنفيس عن الذِّات، والمتعة؛ لكن ليس على حساب الحقائق العلميّة المثبتة. في هذا العصر المتسارع في التطوّر، علينا ان نواكب التطوّر العلمي المتلاحق، ويتوجّب على كُتّابنا المحليين وغيرهم، الارتقاء بفكرهم وحسّهم، وانتقاء الأفكار بما يتلاءم مع تطوّرات المرحلة الآنيّة، وبما يتوافق مع المراحل العمريّة ، والنفسيّة والعقليّة. يبدو أنّ الكاتب صقر سلايمة اجتهد، وقام بطباعة القصة على حسابه الخاص، نظرا لعدم ذكر اسم دار نشر، ويظهر من الإهداء؛ لأطفال القدس، ممّا يشير الى محبّته للأطفال وخّاصة الأطفال المقدسيين. لم يذكر الكاتب اسم الفنّان المبدع في رسم أحداث القصّة. تبدو الرسومات معبّرة وجميلة؛ ولو كانت ملوّنة، لأصبحت أجمل؛ الرسومات واضحة، كترجمة دقيقة للعبارات في نصوص القصّة؛ لدرجة أنّها لم تُتِح للطّفل التخيّل، وتَصوُّره للأحداث وللأشياء في ذهنه، وتحجيم الخيال، وعدم إتاحة تطوّره. تعتبر القصّة خفيفة، وبإمكان جميع الاطفال امتلاكها، لثمنها الرّخيص، كما يبدو بأن رغبة الكاتب إيصال القصّة لكافّة الأطفال من مختلف البيئات في المجتمع. وردت بعض الأخطاء اللغويّة في القصّة، وهذا لا يجوز خصوصا عند الكتابة للأطفال، ومن المهم الاهتمام، بدقّة التعبير اللغوي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,913,982
- سموّ الفكر في رواية وميض تحت الرّماد
- قراءة في رواية هذا الرجل لا أعرفه
- قراءة سريعة في سيرة طفولة الأديب السلحوت
- قراءة في رواية حرب وأشواق
- قراءة في رواية: - فيتا- أنا عدوَّة أنا-
- -طلال بن أديبة- وأدب السيرة
- رواية الرقص الوثني واكتمال الشروط الفنية
- قراءة في كتاب: -شهرزاد ما زالت تروي-
- كتاب -ثقافة الهبل بين الدراسة العلمية والأدب
- سردية اللفتاوية والأسلوب التقريري
- طير بأربعة أجنحة والنّواحي النفسية
- هواجس نسب أديب حسين والجمال
- قراءة في رواية: -قلبي هناك-
- قراءة في كتاب: يوميَّات الحزن الدامي
- السيرة الذَاتيَّة في حضرة القدس
- الشخصيَّات المعتوهة، والمجنونة، والمضطربة نفسيًّا في رواية-و ...
- قراءة في رواية الأديبة سحر خليفة: في ندوة اليوم السابع- ندوة ...
- الرمز للمقدسات في رواية-قلادة فينوس-
- الشال الصغير الأحمر وتغييب دور الأمّ
- العنقاء أبدا سيرة ذاتية وسيرة شعب


المزيد.....




- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - قراءة في قصة الأطفال-الشجرة الباكية-