أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- المخدرات والإيغال في الهزيمة














المزيد.....

بدون مؤاخذة- المخدرات والإيغال في الهزيمة


جميل السلحوت
الحوار المتمدن-العدد: 5964 - 2018 / 8 / 15 - 19:15
المحور: القضية الفلسطينية
    


جميل السلحوت:
بدون مؤاخذة- المخدرات والإيغال في الهزيمة
من يتابع أخبار الأراضي الفلسطينية المحتلة سيفاجأ بعدد المرّات التي اكتشفت فيها الأجهزة الأمنية الفلسطينية مشاتل لزراعة نبتة "الماروانا" المخدّرة، وهذه المشاتل لم تقتصر على منطقة معيّنة بل امتدّت من جنين شمالا إلى الخليل جنوبا، وفي كلّ مرّة لا يعلن عن صاحب مشتل المخدّرات لأسباب لم أسمع بها، لكنّها بالتّأكيد ليست مقنعة، فمن يزرع المخدّرات ليتاجر بها على أبناء شعبه يجب عدم التّستّر عليه، ويجب فرض قوانين وأحكام قاسية ورادعة على كلّ من يزرع المخدّرات أو يروّجها أو يتعاطاها. ولو كانت هناك أحكام رادعة مع نشر أسماء من صدرت عليهم الأحكام من زارعي ومروّجي المخدّرات ليكونوا عبرة لغيرهم لما تجرّأ آخرون على تكرار الجريمة.
ومعروف أنّ التّدمير الذّاتي لأيّ شعب يبدأ بتسويق المخدّرات بينهم، كما هو معروف أيضا أنّ الجهات المعادية تروّج المخدّرات أيضا بين ظهرانينا عن طريق عملائها، وهذا ليس حكرا على بلادنا بل هي قضيّة معروفة بين الدّول والشّعوب المتحاربة.
وقضيّة المخدّرات ونشرها قضيّة في منتهى الخطورة، حيث أنّها تدمّر الانسان، ونحن في أمسّ حاجة لبناء الانسان السّويّ السّليم لننهض من كبواتنا وهزائمنا التي ما عادت محتملة لكنّها تتزايد، وهنا لا بدّ من التّنويه إلى أهمّيّة دور الأهل في مراقبة أبنائهم خوفا من الانجراف في عالم الضّياع من خلال تعاطي المخدّرات.
ومن المحزن في بلادنا وفي مرحلة التّيه والضّياع التي نعيشها، وما خلّفته من تدمير للقيم المجتمعيّة، أنّ اللصوص وتجّار المخدّرات ومموّليها يصبحون و"جاهات اجتماعيّة" بعد ظهور الثّراء عليهم. لكن وفي الأحوال كلّها وحفاظا على أبنائنا وعلى مجتمعنا، فإنّه يجب ردع وفضح ومن خلال القانون كل من يزرع أو يروّج أو يتعاطى أيّ نوع من المخدّرات.
15-8-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,455,303
- رواية وميض تحت الرماد والغربة
- بدون مؤاخذة- تعالوا إلى كلمة سواء
- الابداع والبساطة في قصة شادن والحواس الخمسة
- رواية هذا الرجل لا أعرفه والربيع العربي
- وداعا د. ابراهيم أبو هلال
- بدون مؤاخذة-اسرائيل تقونن حقيقتها
- ترحيل بدو الخان الأحمر تمهيد لجريمة أكبر
- يوميات الفرح مع الأحفاد-عيد الأب
- بدون مؤاخذة-ما وراء مخصصات الأسرى الفلسطينيين
- لو أنني.........
- الأجداد المعمّرون
- حدره بدره خلينا نعد للعشره
- تصبح على خير
- Be queit please
- صوت ميرا الموسيقي
- ميرا الحفيدة الأميرة
- غيرة الأطفال
- seedy be nice with me!
- أن تكون بين حفيدتين طفلتين
- بدون مؤاخذة-فليتسيا لانجر الشيوعية الانسانة


المزيد.....




- فرقة -سمة-..أجساد تتمايل في العالم العربي لتكسر قواعد الرقص ...
- وجوه دامية وعيون منزوعة.. هل تجرؤ على تناول هذه الحلوى؟
- الحكومة التونسية تعقد مجلسا وزاريا لاتخاذ إجراءات بعد فيضانا ...
- يوميات رحلة: من ريو غراندي إلى تييرا ديل فويغو
- خامنئي يتهم السعودية والإمارات بتمويل منفذي هجوم الأحواز.. و ...
- ترامب يدافع عن كافانا ويقول إن إدعاءات التحرش هدفها سياسي
- فضل شاكر يعود بـ-بديت أطيب-.. هل يتعافى فعلا؟
- ترامب يدعم كافناه بعد اتهامات جديدة
- ترامب يتوقع عقد قمة ثانية مع كيم قريبا
- الرمز والترميز في الدين والتاريخ


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- المخدرات والإيغال في الهزيمة