أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - من النمسا طفلة عراقية مشلولة تناشد الامير محمد بن سلمان














المزيد.....

من النمسا طفلة عراقية مشلولة تناشد الامير محمد بن سلمان


شيرين سباهي
الحوار المتمدن-العدد: 5964 - 2018 / 8 / 15 - 02:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نداء لسمو الامير محمد بن سلمان

تعودنا أن تأتي المناشدة من الشرق الذبيح الى أوربا .

لكن أن تنقلب الأية وتناشد طفلة عراقية مشلولة تقيم في أوربا منذ 15 عام نحو الشرق فهذا ضرب من الخيال …

عندما تسيس الأنسانية في وطن كالنمسا وطن الديمقراطية والحريات والسلام فلابد أن يكون هناك خطأ ما

عندما نصب الأنسانية والسياسة في دلوا وأحد معناه نحن في كارثة أدمية جبارة

بعد أن شددت النمسا في شروط الجنسية بدأ العربي المسلم يشعر أنه هدف سياسي تتقلب به أمواج السياسة وذاك البحر الذي لطالما أبتلع مهاجرين بالألاف .

قانون التجنيس في النمسا يقف كعقبة في وجه تجنيس طفلة وصلت النمسا كلاجئة مع والدتها منذ 15 عام

لأنه القانون فرض أن تعمل الأم وهي المعين الوحيد لطفل ولد على الاراضي النمساوية ومتفوق وعمره 9 سنين وهذة الشابة الصغيرة .

الأم التي يجب أن تعمل لتدفع ضريبة علماً ان من يخدم المعاق من ذويه هو عمل بحد ذاته

تخدمها الأم لايعدون هذا عمل لكن عندما يحضر من يخدمها يحسب له عمل ….

تصر الأم على أن تخدم أبنتها وترفض تسليمها لغرباء …

وصل الأمر للمحكمة وعطلت دائرة الجنسية التي تفرض علي الام شروط قاسية بعيدة عن الانسانية تماما

تخيل أن تنحصر في جواز لا يستقبلك به العالم وتحرم من اهلك اكثر من 20 و30 عام وتتحول العلاقة الانسانية العائلية الى علاقة وتساب وفايبر .

علاج الطفلة ليس جراحي للعلم هي تحتاج علاج طبيعي مكثف وعدة أجهزة وسكن خاص تنتظره منذ 12 عام خاص بالمعاقين .

هل تتخيل أن تكون هذة المأساة في النمسا …

هل باتت الأدمية تقاس وفق أجندات سياسة وعلى مزاج الاحزاب .

تخيل من يخدم معاق أعاقته 100 بالمئة ومن ثم يأتي من يحصرك بجواز لا يحق لك بدخول بلاد الا مرتين في عام كتركيا مثلا وبلدان اخرى ترفضك كسائح او زائر

هل هذة هي أوربا التي عبرنا لها بحار ودول ؟؟

تحرم طفلة من العلاج الطبيعي التخصصي خارج النمسا هل نحن أسرى حرب أو اسرى جوازات وضريبة

والدة الطفلة لم تطالبهم بعلاج هي تطالبهم بمحنحها حق التجنيس لتعالجها في تركيا هي الدولة الوحيدة التي تتميز بالعلاج الطبيعي المميز حسب بحث والدة الطفلة .

علما أن الطفلة حضرت للنمسا تقف بعد ان تتكئ على الجدران اليوم هي طريحة الفراش لافرق بينها كلاهما جامد .

كيف ندعي ونحقق ونطالب الاخرين بأحترام الأنسانية ونحن الأنسانية عندنا تحكمها الضريبة ومزاج احزاب .

كيف لك أن تحرم معاق من حقه في الحياة الايكفيه أن الله خلقه بوجع ؟

كيف لك ان تتاجر بذمم وحياة وادمية الناس وتحاسب الاخر عما يدور في وطنه ..

لماذا تجعلوننا نبحث عن العدالة في بلد تطالبونه بعدالة قانونه ..؟؟

أخبرونا بمزاد العدالة والرحمة أين لنتشرف بالمشاركة ؟؟؟

نعم شكرا لكوننا لاجئين …وشكرا لما قدمتم لكن عندما تكون عينك بعين مريض تقف عقبة بوجهه ورقة

يا الهي ورقة تحكم وجودك كأنسان . هل بات اللاجىء مطرقة لضرب المقايس السياسية

ياترى كم مرة نكون غنيمة حرب ومنصات ومنابر .

علاما الأبواب تفتح الى اللاجئين ….اذا كان خلفها وجع كارثي

الأيوجد أستثناءات في قرارات الدولة ..وحقوق لمن ينتظر الرحمة عند أزقة السياسة

كم ستخسرون عندما تمنحون هذة الطفلة المعاقة أدميتها .

كم هو ثمن هذة الاوراق عمر……وايقونة طفولة …..وجسد ميت في الحياة

هل يعقل أن تنحصر الادمية والانسانية بحفنة أوراق ….لله المشتكي من قبل ومن بعد .

التواصل مع الحالة على الهاتف التالي : 00436767883450 صحيفة المطرقة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,107,446
- من هم السادة ومن هم الأشراف .
- الأستاذ ضياء الأسدي مدير المكتب السياسي لسماحة الصدر ضيف حوا ...
- كذابون أنتم أيها العرب ما دخلتم دار أبي لهب ...
- البصرة بشاربك يا مقتدى ........رسالة الى سماحة السيد مقتدى ا ...
- الأبواب ...لا توصدها الاقفال بل مفاعل الرجال قراءة في زيارة ...
- أنا لاجىء .....أذن أنا رسول
- محمد ابن سلمان بين براكين السياسة وبساط البيت الأبيض
- ياسادة الخليج لايغرنكم ضجيجها فرافع سارق لها وخميس طبالها .. ...
- العراق من التحرير للتبعير...والسنة المعول
- ياعيب الشوم ياعرب ...أولم تدخلوا دار أبي لهب رسالة الى صاحب ...
- بابا نؤيل التركي ..يوزع هداياه أكفان عربية
- أخطفوني ...عليكم العباس وهذا رقم حسابي البنكي
- مصر حنجرة العرب بين بلع الخيانات وديمومة الاخطاء
- الأردن ...بين مخالب طهران وهيكلية المؤامرة ...
- الموصل بين زيف الحقائق وتوزيع الغنائم ...وعهر الساسة
- الصفوية تعيد امجادها في الشرق والعرب يقدمون لها القرابين للر ...
- هنيالها.....
- أنها ليست.. فخًركُم يا أهل السودان بل هي فخراً للأنسانية ... ...
- لماذا تتمدد داعش في المناطق السنية ...ونزيف الدم العراقي لصا ...
- السعودية تكفن نفسها بتوابيت سورية


المزيد.....




- من مخيم إلى منصات الأزياء العالمية.. هذه هي قصة أدوت أكيش
- البحرين: الشرطة توقف 15 شخصا في ذكرى عاشوراء بتهمة إثارة الف ...
- تداول فيديو موكب عاهل السعودية -المهيب- بتدشين قطار الحرمين ...
- الجبير يرد لـCNN على اتهام المملكة بهجوم الأحواز: سخيف ومضحك ...
- تركيا تعتقل 33 ضابطا وتلاحق 28 آخرين للاشتباه بصلتهم بشبكة غ ...
- ريابكوف: لم يبق في ترسانة سياسة أمريكا الخارجية غير التهديد ...
- القضاء التركي وحده هو من سيقرر مصير القس الأمريكي المسجون
- أمريكا تسحب نظامي باتريوت للصواريخ من الكويت ونظاما من الأرد ...
- وزير سوداني يهدد معلمي النيل الأبيض
- رئيس وزراء فرنسا السابق مانويل فالس يترشح لرئاسة بلدية برشلو ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - من النمسا طفلة عراقية مشلولة تناشد الامير محمد بن سلمان