أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وكلّ القوم قد كفروا














المزيد.....

وكلّ القوم قد كفروا


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5963 - 2018 / 8 / 14 - 10:05
المحور: الادب والفن
    


وكل القوم قد كفروا
1
شطّبت فوق تواريخي وأحلامي
برّرته عبر أيّامي التي انكسفت
ونكّست رايتي للوحل
قلت أنا
في كلّ مسعاي كان الصفر مقترناً
في خطوتي كنت كالأعمى يدور هنا
حول النواعير يلقى ما يمزّقه
من واقع شابه التهويل نام على
سرير من حسك كالشوك منبته
في الراحتين وما من خير ننكره
هذي مقاليد أحلامي يزيّنها
دمع تجمّد مثل الثلج يرجمني
من بعد بسملتي رجماً فسرت على
درب تعاورني
عزف النباح فغنّيت الهوى قدري
في أخريات الليالي كنت منهزماً
حتّى بليت بأقسى الرجم من برد
وليت وجهي شطر الليل منكفأً
على تراب لمهد أستقرّ به
2
كان الصغير يغنّني فيسكرني
منه انفلت
دفنت الروح في الغار
وصحت بالطين من فجر الطفولة يا
ظلّاً على الأرض واري الليل في غاري
لكي أرى لخيوط الفجر مسلكها
في كلّ واد لجنّ الأرض ملمحها
وبين قوم تعاف الروح جيرتهم
كم كنت أكثر قرباً من تجانسهم
وقد سقطت لواد لا قرار له
فعذت بالله من صحو ومن حلم
راجعت مثل كتاب كنت أقرأه
في بالغ الصحو لا ألوي على عقب
لكي أفرّق بين السعف والكرب
بغداد عشقي لكلّ العشب والشجر
وللتراب الذي تفتر بسمته
حتّى تجئ لنا في أجمل الثمر
أخاطب السحب باسم الله تمنحنا
غيثاً يغطي بوادينا من المطر
في ساعة الغوث ام في ساعة الخطر
فالعيش مضّ بنا
والماء جفّ هنا
والله يحمي عراق الضيم يفرجها
عن وجه بغداد ما التفّت من العقد
لقد تعبنا وماج الشعب من سغب
وسارقو القوت في امنن وفي نزق
من الطواغيت
ممن يزرع الفتنا
باسم التشيّع أم
بسام التسنّن يهدرون دماً
يصاغ منه أساطيراً معزّزة
بما افتراه الأولى
في ظلّ أصنام
تصاغ من دم شعب نام منتظراً
مهديّنا وهو يدنوا عند عتبتهم
وعند عتبتهم مسرور ينتظر
وهم يرون رغيف الخبز مزدهراً
كالبدر والبدر عند الصبح ينحدر
صوب المغيب وجلّ القوم قد كفروا
بحقّ شعب تولّى دفنه الحجر
وكلّما كان في لوح لمطلبهم
تحت الغمام تولّى غسله المطر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,209,064
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- صوت في الزحام
- الشرارة والحريق
- بين المملوك وقيصر
- النجوم اللوامع


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وكلّ القوم قد كفروا