أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - محمود درويش / ضوء بلا فرح ..














المزيد.....

محمود درويش / ضوء بلا فرح ..


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5963 - 2018 / 8 / 14 - 00:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


معه ليس مع شخص أخر ، اعتدت التحدث عنه من ركن ثقافي ، لكن هذه المرة ، سؤقد قنديلاً على حياة خلت من الفرح ، على مدى عمر كامل لم يحتفل بفرحة واحدة كما احتفلت الأغلبية العظمى بفرحاتها ، لا بفرحة تخرج من المدرسة العليا ولا من الجامعة ولا بحفل زفافي على إمرأة ولا بمولود يُحمِّل بين يديه ولا بفرحة ولد أو بنت تزوجا ، هكذا أمضى محمود درويش عمره ، خالي من الفرح ، بالطبع ، لم يكّتُب مصيره أحد بل قد كان بمحض إرادته كتب سيرته منذ الصغر ، عندما تعهد مع ذاته بأنه سيكون يوماً ما ما يريد ، بالفعل ، التحق مَع نجوم السماء الخالية من الفرح ، وكان شديد الإضاءة ، فستبدل الفرح بالنور ، فكان المعلم بلا أجر ، هكذا يبدأ المييزون وهكذا يرحلون .

بالرغم أنه لم يكن فتحاوي الإنتماء وأبتعد عن الأحزاب خصوصاً اليسار ، الذي ابتدأ مشروعه معه ، إلا أن درويش كان الشاعر والشخص المحبب الأكثر للفتحاويين والرمز الذي لم يفكر أحد المساس بمكانته ، لأن ، ساد أعتقد لدي الأغلبية وهذا صحيح لا لبس به ، بأن درويش لسان الفلسطينين بين شعوب العالم والأجدر في تمثيل قضيتهم التى واجهت وتواجه مشروع صهيوني يمتلك أعلى القدرات الثقافية والاقتصادية وامكانيته في ترويج سرديته ، من هنا تكمن أهمية رجل استطاع بمهارة بلاغته العالية ونور فكره المبكر مواجهة المشروع الثقافي الإسرائيلي في الداخل والخارج .

انتقل محمود درويش مع كل قصيدة جديدة من رقماً حتى أصبح نجماً فارق بالمعادلة الثقافية البشرية التى جعلت أيدي الموساد الإسرائيلي مكبلة في تصفيته ، بل ، بإنسانيته استطاع اختراق اللغة العبرية وحاكت عقول الكثير من المثقفين الإسرائيليين لدرجة أقروا بعض أبياته الشعرية في المناهج المدرسية ، بل في جهة أصعب المنال ، رسّخ لأساس توازن متين بينه وبين الأنظمة العربية ، حكام وأجهزة أمنية ، وكل هذه الهالة لم تأتي سوى من الحرمان الذي فرضه على نفسه ، العزلة من أجل إنتاج ما لا يمكن اعتراضه حتى لو كان من عدو أو من خصم سياسي أو أمني وبهذه المعادلة التي فرضها جعلته حالة محيرة ، بين عزلة تكاد يُنسى بسببها ثم الظهور لاحقاً بإنتاج يعتمد على الصدمة الإبداعية ، وبالرغم من شكواه بعدم زواجه وترك من بعده من يحمل اسمه ، إلا أنه كان يدرك ، ما من سبيل للوصول إلى ما يريد سوى باتباع هذا النهج .

الجدير بذكر ايضاً ، بعد كل المخاضات التى تنقل بينها ، على عكس ما يطرحه الشاعر العربي التقليدي ، حيث جاء بصدمة دلالية من منابت الواقع للواقعيين ، عندما أشار في قصيدته لاعب النرد 2008 م ، / من أنا لأقول لكم / ما أقول / انا لاعب النرد / أربح حيناً وأخسر احياناً / أو مثلكم أو أقل احياناً / ويتابع قوله ما يؤكد فراغ الفرح منذ الولادة / حيث قال / ولدت بلا زفة وبلا قابلة / ثم ينتقل في ذات القصيدة إلى تأنيب ذاته لعدم محاولته إيجاد رفيقة العمر ، يقول / مصادفة أن أرى قمراً شاحباً مثل الليمونة يتحرش بالساهرات ولم أجد كي أجتهد .

وإذ يتصفح المرء خلاصات مسيرته ، يجد أثناء وجوده في فلسطين كان أكثر جدية في إنتاج الشعر المقاوم ومع انتقاله إلى بيروت ، تحول شعره يميل إلى الشعر الثوري مع كثير من الإخفاقات الشخصية ، كما قال بقصيدته إياها / ولد طائش / من هواة التسكع إلى جاذبية ماء ينادي / الذي يؤكد ايضاً ، مروره بتخبط شخصي بين كثافة الثقافة والانفتاح الغير مضبوط ، لكنه أُومأ عن مرحلة مفصلية عندما انتقل إلى تونس وباريس ، حيث هدأت النفس واستقرت مع ابتعاده عن كل ما هو مشبوه بالثقافة وهذا عبر عنه ايضاً حيث قال / أنقذني نورس آدمي رأي الموج يصطادني ويشل يدي / وأكمل يقول ، نجوت مصادفة ، أي أن لولا الإحتلال والحرب والخروج كان الأمر متروك للمراهنة ، فالخروج من مناطق متعددة ، نقله من الشعر النضالي إلى أن يحتل موقعاً جوهرياً في إصدار الفكرة والكلمة الدقيقة .

يصح بل ضرورة فلسطينية ، أن يقام حفل احتفائي برجل جمع بين عناصر غير متآلفة أصلاً ، لكنه أفرغها وفق أبجدية الناطقين الأولين ، هابيل وقابيل ، الخصام والخلاف ، في منظومة تصويبية ، أعاد من خلالها القضية إلى واقعها وذاتها ، من المفترض يضم الاحتفاء حكام الأردن وفرنسا ولبنان وتونس ، البلدان التى احتضنته وأحبها وشهد فيها تنامي الخطاب ، وايضاً دعودة الأكاديمة الفرنسية وكل من تمرّن على جوهر فكره وبلاغة كلماته الدقيقة . والسلام





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,768,850
- الأردن يتصدى إلى محاولة ارهابية جديدة ، قواعد الاشتباك تختلف
- حروب غيومية تمهيداً للحرب المائية ..
- خواطر في مقال ( 5 )
- بين الإعتقاد والمباغتة ، اتصال عابر ..
- سعد الحريري ليس سوى سليل آباءه ..
- خواطر في مقال ( 4 )
- خواطر في مقال ( 3 )
- معارك كلامية بين كاوبوي البيت الأبيض وطوبرجي طهران
- مي سكاف والرسالة القاتلة ..
- خواطر في مقال ( 2 )
- خواطر في مقال
- تلاميذ المدرسة ومديرها ...
- الرحباني من خشبة المسرح إلى أرصفة الفتاحات ...
- الخطاب الثوري التضليلي ، إيران بين الأداء الخفي والطموح الكو ...
- من سيكون الحاكم الفعلي للعالم ...
- حان وقت رحيلك بوتفليقة ...
- أين يكمن الفشل بالإدارة أم القدم ...
- من الحمام الزاجل إلى القمر الاصطناعي ..
- العيتاني والحاج بين قواعد العِشْق والتلاعب بأجهزة الدولة ..
- رسالة إلى الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن ..


المزيد.....




- نصر الله: إعلان ترامب بشأن الجولان المحتل هو استهانة واستهتا ...
- أنزلوا نتنياهو من مرتفعات الجولان إلى الأرض
- الولايات المتحدة تعلق على حادث اقتحام سفارة كوريا الشمالية ل ...
- ميلانيا ترامب ومايك بنس يستقبلان زوجة غوايدو
- ترامب: الإعلام عدو الشعب
- عائلة ثرية ألمانية ستتبرع بملايين اليوروهات بعد الكشف عن ماض ...
- أنباء عن استقالة رئيس الاستخبارات الجزائرية بشير طرطاق
- عائلة ثرية ألمانية ستتبرع بملايين اليوروهات بعد الكشف عن ماض ...
- أنباء عن استقالة رئيس الاستخبارات الجزائرية بشير طرطاق
- التعدد القومي في الشرق الأوسط محور لقاء فكري بالدوحة


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - محمود درويش / ضوء بلا فرح ..