أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - حول دافيد بن غوريون واللغة العبرية















المزيد.....

حول دافيد بن غوريون واللغة العبرية


حسيب شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 00:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حول دافيد بن غوريون واللغة العبرية
ب. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


تعلّم داڤيد يوسف بن غوريون (چْرين، ١٨٨٦١٩٧٣) البولوني الأصل، أوّل رئيس حكومة ووزير دفاع في البلاد، العبرية من جدّه عندما كان ابن ثلاث سنوات كما يقول هو. هاجر إلى فلسطين عام ١٩٠٦ وعمل في أراضي يافا ثم انتقل بعد أربع سنوات إلى القدس ليعمل محررًا في جريدة ”أَحْدوت“ أي الوحدة.

اهتمّ بن غوريون باللغة العبرية أيضًا وعبّر عن رأيه وموقفه حيالها بشكل يعارض في أحيان كثيرة موقف اللغويين. كان مغرمًا بالعبرية منذ صباه واعتبرها عنصرًا جوهريًا في الحلم الصهيوني وفي إقامة الدولة. أسّس مع آخرين وهو ابن ١٥ سنة جمعية ”عِزرا“ عام ١٩٠٠ التي رمت إلى جعل العبرية لغة حيّة محكية. من الكلمات والمصطلحات التي أوجدها يمكن التنويه بما يلي: استيطان؛ عمل عبري، عام ١٩١١؛ جيش الشعب؛ تهويد الجليل والناصرة، في ٨ تشرين ثان ١٩٥٣؛ إنماء الصحراء، وعليه اجتمعنا، في وثيقة الاستقلال؛ وزارة الأمن؛ من هو اليهودي؛ مملكة إسرائيل الثالثة؛ حرب الكومميوت أي ١٩٤٨.

كتب الخِتيار بن غوريون الذي كان يقول ”مستقبلنا ليس بما يقوله الأغيار ولكن بما يفعله اليهود“ مقالاتٍ لنشر آرائه وأفكاره اللغوية، وأصدر تعليماتٍ من أجل تبنّيها. وفي العام ١٩٥٥ عندما كان وزيرًا للدفاع قرّر بأنّ من يمثّل جيش الدفاع الإسرائيلي في الخارج من رجال الجيش عليه أن يحمل اسمًا عبريا. وقبل ذلك، وبالتحديد في عام ١٩٤٨ أرسل رسالة إلى مكتب ”لجنة اللغة“، ١٨٨٩١٩٥٣ (التي أصبحت لاحقا: مجمع اللغة العبرية) في شارع الملك جورج في القدس، يطلب فيها من أعضاء اللجنة العمل من أجل إيجاد ألفاظ ومصطلحات تعبّر عن الحياة الجديدة، القوانين، الشرطة، الممثّلين والموظّفين إلخ. وهنا في رسالته هذه لا يذكر اللفظتين العبريتين بمعنى ”سفراء، وزراء“ بل استخدم اللفظتين الأجنبيتين. وكان لبن غوريون دور هام في إقامة الأكاديمية للغة العبرية بدلا من لجنة اللغة.

عارض بن غوريون، على سبيل المثال، اللفظة الأجنبية ”أكاديميا“ ولذلك سُمّي القانون الخاصّ بأكاديميا اللغة العبرية باسم ”قانون المؤسّسة العليا للغة العبرية“ ومن المعروف أن اللفظة الأجنبية في اسم مجمع اللغة العبرية . أكاديميا، ما زالت حيّة تُرزق. كما قال إنّه يجب اختيار الحرف سين بدلًا من الزاي في كتابة كلمات دخيلة من اليونانية مثل ”موسيئون“ وليس ”موزيئون“ أي متحف، ”موسيقا“ وليس ”موزيقا“، إلا أنّ اقتراحه هذا لم يكلّل بالنجاح أيضا. وسرى هذا الاستعمال وفق توجيهاته لوزارة التربية والتعليم حتّى بعد رحيل بن غوريون. يذكر أن اللغوي يتسحاك أڤينيري (١٩٠٠١٩٧٧ أنظر יד הלשון، يد اللسان/اللغة، مجموعة ضخمة من مقالاته الصحفية اللغوية في الصحيفتين، عل همشمار وداڤار؛ أطلق عليه حاييم نحمان بياليك الاسم ”وزير اللغة“) انتقد نهج بن غوريون.

السجال بين الاثنين، بن غوريون وأڤينيري، نُشر في صحيفة داڤار (مثلا ١٤ آب ١٩٥٣) في بداية خمسينات القرن الفائت وعصارة رأي بن غوريون أنّ الإكثار من هذه الكُليمة ”إت“ (الواردة عادة قبل المفعول به المعرّف وليس ”إت“ بمعنى ”مع“ أنظر مثلا سفر التكوين ٣٢: ١١) مملّ ويبشّع العبرية وحبّذا الإقلال منها. ورد ذلك في مقال له بعنوان ”بلا إت“. ويذكر أن لغةَ وثيقة الاستقلال التي نقّحها كثيرون تعكس شيئًا من أسلوب بن غوريون، على سبيل المثال في الجملة التالية: מדינת ישראל מוכנה לתרום חלקה במאמץ משותף לקידמת המזרח התיכון כולו أي: إنّ دولة إسرائيل مستعدّة أن تساهم في المجهود المشترك من أجل تقدّم الشرق الأوسط برمّته. وتستهلّ هذه الوثيقة بالكلمات ”في أرض إسرائيل قام الشعب اليهودي“ هكذا وقارن ما ورد في سفر الخروج ١: ٩. ويتّكىء بن غوريون بخصوص آستعمال أو حذف ”إت“ على ما ورد في الأصحاح التاسع والأربعين من سفر الخليقة/التكوين، فهناك لم ترد هذه الأداة في سبع حالات عند تسمية أبناء يعقوب ووردت في أربع حالات فقط. وأضاف بن غوريون وبحقّ أن هناك حالات توجب استخدام ”إت“ للتمييز بين الفاعل والمفعول به في مثل ‫וַתִּתֶּןלוֹ אֶתבִּלְהָה שִׁפְחָתָהּ ‬أي: فأعطت (راحيل) يعقوبَ جاريتها بِلْهة زوجةً (سفر التكوين ٣٠: ٤). هنالك من يدّعي أن بن غوريون تجنّب استعمال ”את“ بسبب اللغة الأولى التي نشأ عليها، الروسية حيث لا أثر لمثل هذه الأداة ولا وجود للتعريف.

ومن المعروف للكثيرين أن بن غوريون عارض استعمال الأداة ”إِت“ التي تأتي قبل المفعول به المعرّف إذ لا تضيف شيئًا على فهم الجملة وقلّما استعملها هو. عارضه في هذه الجزئية أيضا اللغوي يتسحاك أڤينيري قائلا إن هذه الأداة ضرورية للتوضيح والدقّة. وأضاف أڤينيري ”كلّ من يحذف ”إِت“ من الجملة عن سابق إصرار كأنّه يقلع سنًّا معافاة.

ومن الألفاظ التي أوجدها بن غوريون ولم تدخل الاستعمال ”הצללתי“ بمعنى ”سجّلت“ والمستعمل اليوم הקלטתי. وهو مخترع عبارة או’’ם שמום في ٢٩ آذار ١٩٥٥ خلال نقاش في الحكومة، والدلالة المقصودة استهتار بمنظمة الأمم المتحدة. وللمهتمّ بنشاط بن غوريون وكفاحه من أجل اللغة العبرية الاطلاع على كتابه ذي المجلدات الثلاثة حول ”يوميات الحرب“ أي حرب ١٩٤٨ بمساعدة الفهرس المثبت في المجلّد الثالث (דוד בן־גוריון: יומן המלחמה תש"ח–תש"ט. ערכו: גרשון ריבלין וד"ר אלחנן אורן. הוצאת החברה להפצת משנתו של  דוד בן־גוריון וההוצאה לאור של משרד הביטחון, 1983.). آونتها لم تستعمل بعد اللفظة ” פרטי“ أي ”خاصّ، خصوصي“ كما أن بن غوريون لم يقبل لفظة טוראי بهذا المعنى. ومن المعروف أن بن غوريون نادى بضرورة تسمية الأماكن بأسماء عبرية قديمة إن أمكن وإلا فجديدة؛ هدفه المعلن كان غرس مسميات عبرية لطمس الأسماء العربية والقضاء عليها. وهو بنفسه اقترح تسمية ”وادي مصري“ بالاسم ”נחל המצרים“ إلا أنّه لم يترسّخ في اللغة والمستعمل هو ”נחל שלמה“. ويذكر بن غوريون أنّ وزارة العمل جنّدت مائتين وخمسين معلّمًا لتعليم الجنود اللغة العبرية، إذ كان هناك قرابة العشرين ألف جندي بحاجة لتعلم اللغة. أحبّ بن غوريون التناخ، أي أسفار العهد القديم، التوراك والأنبياء والكتابات، ٢٤ سفرًا، جدّا وفسّره بطريقته الخاصّة وأقام حلقة دراسية حول التناخ في بيت رئيس الحكومة، وهو القائل بأنّ البلاد لليهود نابعة من هذا الكتاب وليس من وعد بلفور. وقال بن غوريون ”قيام إسرائيل وحرب ١٩٤٨ أضاءا لي أسفار العهد القديم إضاءة جديدة وبنحو خاصّ قصص الآباء، الخروج من مصر، الاحتلال والاستيطان “. وفي مكان آخر يقول مضيفا ”بدون معرفة أسفار العهد القديم لا يمكن معرفة أنفسنا، أصلنا، روحنا، رسالتنا ومستقبلنا“. وكان بن غوريون مقتنعًا بأنّ لا مثيل لهذه الأسفار ثقافيًا لا لدى اليهود ولا لدى الآخرين.

وأخيرًا نذكر أنّ את تسرح وتمرح في العبرية المحكية لا سيّما في التركيب: יש לי את הכסף- יש לו אותו أي: عندي المال، عندي إيّاه بالعامّيّة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,001,211
- إحرصوا على تكريم الميّت
- نظرات في -قانون القومية-
- صبحي الطيّب
- حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال (ف)
- حول صناعة الكتاب في فنلندا في عصر الإصلاح
- قيامة الموتى في مستعمرة مَتْسليح
- الحاجّ الذي لا يشرب الخمر
- حٍكم، أقوال وأمثال في كلّ مجال
- أللا أحاد في ذُرية النبي محمد
- لمحة عن لغة اللادينو
- الكوسا التي ليست فيموسمها
- لمحة عن ديوان النكية والمسيرة وديوان آخر
- -العربية:قواعد وتمارين- بقلم فاروق أبي شقرا
- حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال (ع)
- راحة الملك عبد الله
- حول الفيلسوف المبشّر، رامون لول والعربية
- مصيبة الأبناء وفرح أبناء الأحفاد
- رسالة يعقوب هرون الكاهن الأوّل لبارتون
- كُن ثابتًا إلى أن تُحقّق الهدف، قصّة ملهمة
- خالق كلّ مخلوقاته


المزيد.....




- فتيات خارقات و-ديكستر-.. على تصاميم مصممة أزياء فلسطينية
- مصور يفوز بجائزة الحياة البرية 2018 بسبب قردين ذهبيين في الغ ...
- إليكم ما نعرفه عن 3 من الذين تشتبه بهم تركيا في قضية خاشقجي ...
- 10 حقائق قد لا تعرفها عن البندقية الروسية الأكثر انتشارا في ...
- مأساة كيرتش تولد أصداء دولية تتخطى حسابات السياسة
- ماتيس يلتقي نظيره الصيني في سنغافورة وسط أجواء متوترة بين ال ...
- صحيفة -يني شفق-: الشرطة التركية تفتش عن -جثة- خاشقجي في 3 غا ...
- شاهد: الشرطة الإسبانية تلقي القبض على عصابة لتهريب المخدرات ...
- شاهد: صياد أمريكي يناور سمكة تونة عملاقة نادرة
- في صحف عربية: البحث عن -كبش فداء- في قضية اختفاء خاشقجي


المزيد.....

- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - حول دافيد بن غوريون واللغة العبرية