أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مظهر محمد صالح - النفط والعولمة : رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١














المزيد.....

النفط والعولمة : رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١


مظهر محمد صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 23:54
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لعولمة والنفط :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١
د.مظهر محمد صالح


العولمة وأسواق الطاقة
—————————

لا تختلف ازمة اسواق الطاقة كثيرا عن ازمة اسواق المال عند تعرضهما للاخفاقات السعرية المؤثرة في استدامة النمو والاستقرار الاقتصادي، فانهيار الاسواق المالية العالمية في ازمة العام 2008لا تختلف في آثارها السلبية على النشاط الاقتصادي في بلدانها عما تعرضت اليه اسواق الطاقة من انهيارات سعرية منذ منتصف العام 2014 وحتى منتصف ٢٠١٧ وأثر ذلك في تفاقم الضائقة الاقتصادية التي تعرضت اليها البلدان المنتجة للنفط  بما فيها العراق حتى وقت قريب، فمازال المدافعون عن العولمة يرون فيها بأنها الحل الوحيد في التصدي للمشكلات الاقتصادية العالمية الخطيرة كالتلوث والفقر والامراض وسوء التغذية وتزايد المجاعة، وان ثمة مليار انسان حول العالم يعاني قلة حصوله على المياه النظيفة.هنالك مشكلات اقتصادية لاتحل نفسها بنفسها، ولا مناص من مواجهتها واحتوائها بكونها من النواقص التي لا تلائم اخلاقيات ومبادئ عصر العولمة، وبالرغم من ذلك يبقى التساؤل المهم:هل العولمة متحيزة في سياساتها وتعمل من طرف واحد في مواجهة مشكلات الاقتصاد العالمي؟. كلنا يتذكر تعرض المصارف وشركات التأمين الكبرى في نيويورك الى سلسلة من الافلاسات والانهيارات المالية في مطلع خريف العام 2008 حيث اضطرت حكومة الولايات المتحدة بالتوجه الى البنوك المركزية في دول العالم ،ابتداءً من البنك المركزي الاوروبي في فرانكفورت وانتهاءً بالبنك المركزي الياباني في طوكيو وهي تحثهم على تفكيك مايسمى بفخ السيولة الذي كبل الاقتصاد العالمي، وذلك عن طريق تعظيم الاصدار النقدي ( في اطار ما سُمي بسياسات التيسير الكمي) بغية تجنيب العالم مخاطر الركود والتدهورالاقتصادي عن طريق تدوير الائتمانات وتحريك عجلة النشاط الاقتصادي الدولي. ولاننسى المثال الشهير الذي ساقه الاقتصادي (راندي إيبنك) في كتابه (اقتصاد القرن الحادي والعشرين)،إذ يوضح راندي الاقتصاد المعولم في وقت الاًزمة، قائلاً:"عندما تريد الضفدع الجلوس في إناء من الماء الساخن فأنها ستقفز حالاً خارج الاناء خشية موتها! ولكن عندما ترقد الضفدع مسترخيةً في إناء من ماء بارد ترتفع سخونته تدريجياً حتى يصبح شديد الغليان فان الضفدع سيطفو ميتاً داخل ذلك الاناء".فسكوت العولمة اليوم امام تدهور السوق النفطية ودخول مجموعة الدول النفطية في عجز في موازناتها المالية وموازين مدفوعاتها  في وقت مازال معظمها يسترخي في اناء الركود والبطالة او العوز الشديدين دون ان تبادر الدول الصناعية بتقديم يد المساعدة العاجلة في قروض ميسرة ولو عن طريق مايسمى باتفاقات التبادل النقدي بمعنى ان تضع البلدان الصناعية ودائع كافية لدى مصارف البلدان النفطية لتستخدمها في سد احتياجاتها ،لمواجهة ازمتها المالية الراهنة، اذا ما كانت العولمة متعددة الاطراف حقاً ام لا. ختاما،ان ماقامت به البلدان الصناعية من اجراءات نقدية توسعية عبر بنوكها المركزية  لمواجهة مشكلاتها الاقتصادية الحادة جعلها تقفز كالضفدع من اناء الماء الساخن لتنعم باذرع العولمة وروافعها المالية الواسعة المتعددة الاطراف .اما البلدان النفطية فانها مازالت مسترخية في اناء الماء الدافئ وان ضفادعها مازالت تنتظر حتى يغلي ذلك الماء في إنائها! انها العولمة، لكنها من طرف واحد!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,027,071
- حوار الفقراء في علم الاقتصاد العصبي
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- ١٤ تموز /أمل الثورة الدائمة/الجزء الأخير
- ١٤تموز- جدل الثورة وكُتاب الطبقة الوسطى/الجزء &# ...
- في سماء تايتانيك
- ١٤-تموز :الثورةو بناءالموديل الاقتصادي البديل/ال ...
- ١٤ تموز :جدل الثورة الدائمة/الجزء ١
- ١٤ تموز :الثورة المغدورة
- قلم من ذهب    
- عرسٌ في القارة السوداء..!
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ٢
- الاحتكار الراسمالي يخترع نفسه رقمياً /الجزء ١
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: من قطع اللسان الى واقعة الجمال/ا ...
- تأملات في البداوة السياسية: ثرثرة فوق النيل/الجزء ١
- تأملات في البداوة السياسية: ثرثرة فوق النيل/الجزء ٢


المزيد.....




- فتيات خارقات و-ديكستر-.. على تصاميم مصممة أزياء فلسطينية
- مصور يفوز بجائزة الحياة البرية 2018 بسبب قردين ذهبيين في الغ ...
- إليكم ما نعرفه عن 3 من الذين تشتبه بهم تركيا في قضية خاشقجي ...
- 10 حقائق قد لا تعرفها عن البندقية الروسية الأكثر انتشارا في ...
- مأساة كيرتش تولد أصداء دولية تتخطى حسابات السياسة
- ماتيس يلتقي نظيره الصيني في سنغافورة وسط أجواء متوترة بين ال ...
- صحيفة -يني شفق-: الشرطة التركية تفتش عن -جثة- خاشقجي في 3 غا ...
- شاهد: الشرطة الإسبانية تلقي القبض على عصابة لتهريب المخدرات ...
- شاهد: صياد أمريكي يناور سمكة تونة عملاقة نادرة
- في صحف عربية: البحث عن -كبش فداء- في قضية اختفاء خاشقجي


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مظهر محمد صالح - النفط والعولمة : رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١