أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - رحلات الحمساويين المكوكية















المزيد.....

رحلات الحمساويين المكوكية


طلعت رضوان
الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 22:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رحلات الحمساويين المكوكية
طلعت رضوان
مرّتْ عدة سنوات على الصراع الفلسطينى/ الفلسطينى، بين السلطة الشرعية والحمساويين..ولم يكن أمام الطرفيْن إلاّ اللجوء لمصرلإتمام المصالحة..وهذا اللجوء أخذ شكل الرحلات المكوكية منذ حكم مبارك..حتى لحظتنا الراهنة..وهذا الفشل أكده القيادى الحمساوى (غازى حمد) فقال إنّ المصالحة الفلسطينية/ الفلسطينية فشلتْ من جديد..وأنّ الشروط التى وضعتها الحركة لتكون الجولة الجديدة على أسس صلبة، سواء على مستوى الحكومة الفلسطينية، أوعلى مستوى منظمة التحرير..وأشارإلى فشل المباحثات السابقة..وركــّـزعلى فقدان الثقة بين فتح وحماس..وكان القيادى الحمساوى (سامى أبوزهرة) أكثرمباشرة عندما أسفرعن أحد جوانب الخلاف بين الحمساويين والسلطة الشرعية..فقال دون أى تزويق ((يتوجــّب على الرئيس محمود عباس أنْ يتنازل لغزة عن حقها فى المنح الدولية)) (دنيا الوطن9يوليو2018)
وأكد القيادى فى حركة فتح (يحيى ربـّـاح) نحن فى فتح جادون فى إنهاء الانقسام..وأنّ ما سيتم نقاشه مع المصريين عدة قضايا منها 1- ملف التمكين الحكومى..بمعنى عودة الحكومة الفلسطينية إلى غزة، إذا تعهدتْ حماس بإزالة العقبات أمامها..ولايعقل مثلا أنْ تذهب الحكومة إلى غزة، ثم يجد الوزيرالمُعين من الحكومة محاطــًـا بموظفى غزة، الذين عينتهم حماس 2- تقديم الجباية (بالنص كما جاء فى تصريحه) التى تـُـجمع فى غزة وإرسالها إلى الحكومة، بدون إجتزاء..وأنّ مصروافقتْ على هذه المطالب (دنيا الوطن11/7/2018)
وقال القيادى الحمساوى (حماد الرقب) إنّ حركة فتح ألغتْ بالكامل ما قدمته مصرمن مقترحات وأفكارلإنجازملف المصالحة الفلسطينية/ الفلسطينية..وقـدّمتْ (فتح) مقترحات غيرها..وبناءً على ذلك فلاتغييرإيجابى فى ملف المصالحة..وأنّ فتح لم تقدم أى شىء ينهى الإنقسام (المصدرالسابق ـ 4 أغسطس2018) فى هذا التصريح اعتراف بدورمصر..واعتراف بأنّ المصالحة الفلسطينية/ الفلسطينية دخلت (موسوعة المُـستحيلات)
وبعيدًا عن نظرة التشاؤم..وتمنياتى أنْ يـُـكذبنى الواقع ويتصالح الفلسطينيون، فإنّ ما يشغل عقلى هو: هل سألوا أنفسهم (سواء فتحاويون أوحمساويون) كيف سيكون النصرعلى إسرائيل مع تفاقم الصراع الفلسطينى/الفلسطينى؟ وإذا كان الأمركذلك فإلى متى ستستمرمصرفى استقبالهم..ودعم تلك الرحلات المكوكية/ العبثية؟ وأليس شعبنا المصرى أولى بأموال إقامتهم فى الفنادق؟ وهل حماس (تنظيم مُـقاوم) كما يقول الإعلام العروبى (والمصرى)؟
وهل الأسلحة التى فى حوزة الحمساويين، مُـتكافئة مع أسلحة الجيش الإسرائيلى؟ وإذا كان أصغرمحلل سياسى وأصغرخبيرعسكرى يعلمان أنّ الإجابة بالنفى..وأنّ المقارنة فى صالح الجيش الإسرائيلى..فإذا كان الأمركذلك فلماذا يُصرالحمساويون على التحرش بإسرائيل؟ ووفق تعبيرشعبنا الأمى العبقرى: لماذا (جرالشكل)؟ وإذا كانت بعض وسائل الإعلام (من مدرسة التضليل والتهويل) تتعمّد (تضخيم) ما يُسمى (المقاومة الحمساوية) والتركيز(على الصواريخ التى تنطلق من غزة داخل إسرائيل) فإنّ العقل الحرعليه أنْ يسأل: هل الصواريخ الحمساوية صواريخ حقيقية؟ وأين أماكن المنصات؟ وإذا كان لها وجود حقيقى، فلماذا سكتتْ إسرائيل ولم تـُدمرها، خاصة بما عُرف عن امكانيات إسرائيل الاستخباراتية ومتابعة نشاط الحمساويين؟ أم أنها من النوع المحمول على الأكتاف وقصيرة المدى؟ كما قال بعض الخبراء العسكريين وقالوا ما هوأهم أنها أشبه بإلقاء الطوب والحجارة، والدليل على ذلك أنّ خسائرإسرائيل مـُـتدنية جدًا قياسًا على الخسائرفى الجانب الفلسطينى، فى الأرواح والجرحى.
كل تلك الأسئلة يتغافل عنها الإعلام العروبى..ويتجاهل أنّ إسرائيل هى التى أنشأتْ حماس..وعندما كتب المرحوم المستشارمحمد سعيد العشماوى عن تلك الحقيقة فى الثمانينات..وعندما كنتُ أطلب من اليساريين العروبيين قراءة مقال العشماوى سخروا منى ومنه..وتدورالأيام ويكتب كثيرون عن هذه الحقيقة..وكان تفسيرمعظمهم أنّ هدف إسرائيل من إنشاء حماس هوتأجيج الصراع داخل الفصائل الفلسطينية (وعددها يربوعلى 17فصيل) وخاصة تصعيد التناقض بين حماس والسلطة الفلسطينية الشرعية..وعن الانسحاب الإسرائيلى من غزة عام 2005 كتب اللواء حسام سويلم ((راهنتْ إسرائيل فى عملياتها ضد حماس على تكريس الانقسام والتناحرالفلسطينى، لذلك لم تخش الانسحاب من غزة بعد أنْ حققتْ أهدافها الاستراتيجية فى إضعاف حماس سياسيًا وعسكريًا..واضعة فى الاعتبارمقولة شارون عندما قرّرالانسحاب منفردًا من قطاع غزة عام 2005..وقامتْ مظاهرات المُـتشددين الإسرائيليين ضده حينها..فقال شارون: ((انتبهوا جيدًا لما سأقوله، فبعد انسحابنا ولوبقرارمن طرف واحد، سيحدث العديد من المواجهات بين مختلف الفصائل الفلسطينية..والتى يعصف بين أجنحتها العديد من التناقضات والاختلاف فى نظرة كل فصيل حيال أسلوب التعاطى مع إسرائيل..وتحديدًا بين حركتىْ فتح وحماس..ولا أستبعد تحول السجالات القائمة فيما بينهم إلى اشتباكات دموية والعديد من عمليات التصفية الجسدية فى صراع مريرعلى السلطة..فلاتحزنوا على انسحابنا من غزة وستـُدركون فيما بعد جدوى وصوابية قرارى)) وكان تعليق اللواء سويلم ((ولقد صدقتْ للأسف نبوءة شارون وكأنه يقرأ فى كتاب، فلقد شاهدنا ذروة الاقتتال الفلسطينى/ الفلسطينى بين حماس وفتح عندما قامتْ حماس بانقلابها العسكرى ضد السلطة الفلسطينية وقتلتْ كوادرفتح وذبحتهم بدم بارد..وألقتْ بهم أحياءً من أعلى الأبراج والمبانى وزجّتْ بآلاف منهم فى السجون..مع استمرارالمتاجرة بدماء الشعب الفلسطينى فى غزة..وانتهاءً بالفساد والرغبة فى سرقة أموال إعادة إعمارغزة)) وأضاف أنّ السيناريوالأمريكى/ الإسرائيلى قائم ((على نبذ فكرة دولتيْن..ونجحتْ إسرائيل فى تكريس الانقسام العربى الذى سعتْ إليه..وعن المعركة التى دارتْ بين حماس وإسرائيل الفترة من 27/12/2008 إلى 2/1/2009 اختبأ قادة حماس تحت الأرض ((وغابوا تمامًا عن الشارع الغزاوى)) وعن المعركة بين حماس وإسرائيل عام 2008 قال خالد مشعل أنّ ((حماس خططتْ لتلك العملية على أساس أنها لن تأخذ أكثرمن يوميْن أوثلاثة)) وكان تعليق اللواء سويلم ((ولكن لأنّ حماس لاتعبأ كثيرًا بحجم الخسائرالبشرية والمادية طالما أنّ الهيكل الرئيسى للقيادات السياسية والعسكرية..وكتائب القسام سليمًا فقد استمرالقتال والتدميروالمجازر23يومًـا)) (مجلة مختارات إسرائيلية- مركزالدراسات السياسية بالأهرام- عدد يونيو2009)
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,629,238
- سكينة فؤاد : نموذج رائع لعشق الوطن
- مليارات الجنيهات لصالح الفاسدين
- أكذوبة إجماع الأمة والهوس بها وترويجها
- الحضارة المصرية فى رسالة من توفيق الحكيم إلى طه حسين
- الإخوان المسلمون وعقوبة الإعدام
- لماذا لم يكن لليسارالمصرى جماهيرية شعبية؟
- تجديد الخطاب الدينى والتعليم الجامعى
- هل صدفة الميلاد مبررلسجن الإنسان فى عقيدة والديه؟
- نداء لكل منظمات حقوق الإنسان العالمية
- توحد لغة أنظمة الاستبداد
- إهدار المال العام وخطورة مناهج التعليم
- هل يهتم نظام الحكم بترسيخ الفضيلة أم الرذيلة
- الأدب الأوروبى والدفاع عن الشعوب الإفريقية
- آثارمصر بين الاعتزاز بالتراث والدونية القومية
- دور الصهيونية والتخويف بالعداء للسامية
- انعكاس الثقافة القومية على الموقف من المرأة
- عودة القتيل للحياة ورومانسية الوهم المريض
- الشهورالسابقة على يوليو1952 ثقافيا وسياسيا
- الزراعة المصرية والتضييق على الفلاحين
- مغزى تجديد الإسلام كل مائة سنة؟


المزيد.....




- الكنيسة الروسية: القسطنطينية تتحدث بلغة -الفوقية-
- وزير الأوقاف: نواجه التسيب والانحلال والتفريط والإلحاد المصن ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- «غير موجودين ولكنهم تهديد للأمن القومي»: الملحدون ودعاة الإ ...
- رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: نصيحة ولي الأمر ل ...
- تقرير: زعيم جالية يهودية في ألمانيا مسيحي
- أستاذ الشريعة في الأزهر: يجوز شرعا حظر النقاب في أماكن العم ...
- ماذا كان يقصد بوتين بالحديث عن -الجنة والنار- بعد -الحرب الن ...
- مصر تمحو اسم مؤسس الإخوان المسلمين من الشوارع


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - رحلات الحمساويين المكوكية