أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محيي الدين محروس - العلاقات العائلية والإنسانية














المزيد.....

العلاقات العائلية والإنسانية


محيي الدين محروس
الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 04:11
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لنفرض بآن الزوج والزوجة ينتميان إلى حزبين سياسيين وطنيين:
الاحتمال الأول: التوافق على ما هو مشترك في رؤية الحزبين، والعيش حياة زوجية وعائلية سعيدة.
الاحتمال الثاني: الصراع بينهما أي الحزبين هو الأفضل، وجدال ومشاجرات مستمرة.
أي الخيارين هو الأفضل؟
بالطبع الخيار الأول الذي يعود بالطمأنينة، واستمرار المحبة بينهما وفي العائلة.

لنستبدل كلمة الحزب بكلمة دين.
لنفرض بأن الزوج والزوجة ينتميان إلى دينين سماويين، فيهما العبادة لله، والكثير من القيم الإنسانية والروحية المشتركة.
الاحتمال الأول: التوافق على ما هو مشترك، مع حرية الاختيار. مما يضمن استمرار المحبة والعلاقة الزوجية، خاصةً بقاء الأطفال ونموهم النفسي في أسرة كاملة من الأب والأم.
الاحتمال الثاني: قيامهما بالمقارنات ومحاولات البرهنة أي الدينين هو الأفضل، أو حتى محاولات البرهنة بأن الدين الآخر هو باطل!
هنا يكمن الخطر، بإنهاء المحبة بينهما وصولاً إلى الطلاق ..وضياع الأطفال بين الأم والأب.

آي الخيارين هو الآفضل؟
بالطبع، هما أصحاب القرار، ولا أحد غيرهما.

لننظر إلى الواقع في حياة الأسرة:
كم من الأسر السعيدة التي فيها الزوج مسلم والزوجة مسيحية. وكذلك عند عكس الحالة في الأسر التي فيها الزوج مسيحي والأم مسلمة في الدول التي يسود فيها القانون المدني لعقد الزواج. للأسف، „ رجال الدين الإسلامي“ يُحرم زواج المسلمة من المسيحي، ربما حفاظاً على أعداد المسلمين في العالم لأن الأطفال يتبعون لدين والدهم!

العلاقة الزوجية هي علاقة محبة وارتباط إنساني وعاطفي، بغض النظر عن الانتماء الديني أو القومي أو العرقي أو السياسي.
الاختيار يعود لكل إنسان، فهو صاحب القرار: إما العيش بالمحبة والسعادة، وإما إشعال الحرب الأهلية في العائلة الواحدة.

ولننظر إلى الواقع على مستوى المجتمع البشري:

من المعروف تاريخياً، كم من الحروب قامت تحت الشعارات الدينية، تحت مسميات „ الفتوحات الإسلامية“ و " الحروب الصليبية" !
والحروب ضمن أصحاب الديانة الواحدة، وتحت شعارات دينية بين المسلمين السنة والشيعة إلى يومنا هذا!
وبين أتباع الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة البروتستانتية ( بروتست تعني الاعتراض - الاحتجاج )، لأن آصحاب الكنيسة الكاثوليكية اعترضوا على „شراء „ الغفران عن طريق الكنيسة!!
بكلمات أخرى: ( احتجوا ) رفضوا دفع الأمواال للكنيسة، لشراء قطعة آرض في الجنة! اليوم عدد البروتستانت أكثر من 800 مليوناً.

وآخيراً توصل رجال الدين المتنورين في النصف الثاني من القرن العشرين لعقد لقاءات ومؤتمرات للتوافق على القيم الإنسانية المشتركة، ولنشر المحبة والسلام في العالم.

الخلاصة: البحث وإيجاد ما هو مشترك على مستوى العائلة والمجتمع والبشرية هو الحل على طريق السعادة على هذه المستويات الثلاثة. وهذا يتوقف علينا فقط،
نحن نملك خيار شقائنا آو سعادتنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,815,483
- هل انتصر النظام المستبد على الثورة السورية؟
- هل تم القضاء على الثورة السورية؟
- الانتصار الوهمي للنظام الأسدي
- مفهوم المواطنة الاجتماعي
- استغلال الدين سياسياً
- الوطنية
- الأولوية للوطن
- من أجل دولة المواطنة
- عقدة النقص و -الأنا- المتضحمة
- تساؤل
- الحوارات حول الأديان
- إلى أين وصلت الثورة المضادة في سوريا؟
- أهداف الثورة المضادة ونتائجها في سوريا
- الذكرى السابعة لانطلاقة الثورة السورية والمهمات التي أمامها
- الحل السياسي لتحقيق أهداف الثورة السورية
- الثورة والثورة المضادة
- مقولة: - الحزب القائد - !
- تحرير المرأة والمساواة والجندر
- ظاهرة الفاشية الجديدة والتمييز العنصري
- أهمية المظاهرات من الناحية النفسية والاجتماعية والسياسية


المزيد.....




- اختفاء خاشقجي.. هل يردع العاهل السعودي ولي عهده؟
- وزير الخارجية الأمريكي يتوعد السعودية بردود -واسعة النطاق- إ ...
- أجهزة أمنية أمريكية: روسيا والصين وإيران تحاول التدخل في انت ...
- أجهزة أمنية أمريكية: روسيا والصين وإيران تحاول التدخل في انت ...
- قائد القوات الأمريكية: أعتقد أني لم أكن مستهدفا في هجوم قنده ...
- بالصور... جاسوسة على العملة البريطانية
- بومبيو يتحدث عن -الردود المحتملة- ضد السعودية في حال ضلوعها ...
- الرئيس التركي والعاهل السعودي يتباحثان هاتفيا حول قضية خاشقج ...
- ترامب: سأعلم تفاصيل اختفاء خاشقجي الاثنين وقد أدرس فرض عقوبا ...
- الاتحاد الأوروبي يطالب روما بتوضيحات عن خلل -لا سابق له-


المزيد.....

- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محيي الدين محروس - العلاقات العائلية والإنسانية