أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - قحطان محمد صالح الهيتي - إنهم يقتلون الجياع














المزيد.....

إنهم يقتلون الجياع


قحطان محمد صالح الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 00:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في كل يوم يجدد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي موقف الحكومة المؤيد لمطالب المتظاهرين، وأن حكومته تعمل لحلها، وماهي إلا الماء والكهرباء والصحة والمدارس دون أن يذكر حلا لمشكلة مئات الألوف من العاطلين.
-
ما (يجدده) دولته يكون في خلال خطبه العصماء عند استقباله وفودا من المحافظات المنتفضة ،حين يجتمع بأعضائها في قاعات أنيقة مبردة مدعيا أمامهم انه مع ثورة الجياع وانهم على حق لولا بعض (المندسين).
-
اللافت في الأمر أن أياً من الشباب المنتفضين في المحافظات التي حضرت وفودها لم (يتشرف) بالاجتماع مع (دولته) ممثلا عن أصحاب الحق.
-
والخزيُّ في الأمر، أن وفود البصرة والناصرية والديوانية، وغيرها ممن قابلت دولته أو التي ستقابله هي وفود (النُخبة)، شيوخ بمختلف (العكل واليشامغ)، كل (عقال) يمثل عشيرة حاملِه، موشحين بأغلى (عباءات البريسم) المعطرة، وبأحدث دشاديش (الدفّة) وبأحذية (القبلغي)، وبيد كل منهم (مسبحة كهرب) ومعهم بعض المسؤولين عن شقائهم وبؤسهم من أعضاء الحكومات المحلية، وافدين الى بغداد بسيارات (الجكسارا).
-
الوافدون ،هم من تجب محاسبتهم، لأنهم أسُّ البلاء، فلماذا لم يحضر هؤلاء الشيوخ لمقابلة دولة الرئيس قبل أن ينتفض الفقراء؟ ولماذا لم نسمع صوتا لمحافظ أو رئيس مجلس محافظة أو عضو فيه قبل أن يًضحي الجياع بما يزيد على عشرين شابا، قطرة دمٍ من واحدهم اشرف واطهر وأنقى من وجوه (الوجهاء) الذين جاءوا مستكدين بركات الرئيس في صورة تجمعهم معه، معلنين أنفسهم مدافعين عن حقوق البائسين؟!
-
لا تقتلوا جياع العراق أيها المزيفون، ودعوا الفقراء يقولون كلمتهم، وينالوا حقوقهم المشروعة، وكفاكم كذبا على شباب عرفوا كيف ينتفضون من أجل الماء والكهرباء ورغيف خبز وفرصة عمل.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,357,576
- الحق يُؤخذ ولا يُعطى
- مبارك لنا ولهم التفوق
- رجال من مدينتي
- إنهم يستحقون التكريم
- معاناة المواطن من التبليغات القضائية
- الماء بين الشريعة والقانون
- طبخ حصو
- النائب مُشرّع ومُراقب
- لا نريد منهم غير الذي وعدوا به
- لا تخافوا، الديمقراطية لعبة
- تساؤلات من وحي أسماء التحالفات
- مجرد توقعات
- الشلاتيه والسرسرية
- المُجرَّب لايُجرَّب
- واهمٌ وغلطان
- لا شكرَ على واجب
- التصويت المشروط
- علم من مدينتي، الشيخ مدني جميل سعد الغساني الهيتي
- علم من مدينتي، الشيخ عبد الرزاق محمود حبيب الهيتي
- الدعوى الكيدية الداعشية


المزيد.....




- مشروع تجمع القوى المدنية فى السودان للتوافق حول المرحلة الان ...
- غدًا..المؤتمر العام الثامن لحزب التجمع: جلسة افتتاحية يحضرها ...
- قضية للمناقشة: مسودات عن الاشتراكية
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019
- “الأهالي” تنشر 50 صورة من إجتماع قيادات الحزب الشيوعي الصيني ...
- الى الشارع
- بوتين يلتقي السيسي 26 أبريل في الصين
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي
- المنبر التقدمي يشيد بالأمر الملكي بتثبيت جنسية 551 من المحكو ...
- عميد المعتقلين بالسودان.. -الشيوعي- راعي المسجد


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - قحطان محمد صالح الهيتي - إنهم يقتلون الجياع