أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - کل شئ من رعبهم صار مجاهدي خلق!














المزيد.....

کل شئ من رعبهم صار مجاهدي خلق!


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5959 - 2018 / 8 / 10 - 18:22
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


کما کان نظام الشاه يعيش حالة من القلق والخوف من منظمة مجاهدي خلق وماستقوم به وتفعله، فإن نظام الملالي قد ورث هذه الحالة عن سلفه وکيف لا وکلاهما يمثلان ويجسدان الديکتاتورية والاستبداد، الاول بإسم التاج والثاني بإسم العمامة، وإن تأريخي النظامين يشهدان بأن أکبر خطر وأکبر کابوس واجههما تجسد في منظمة مجاهدي خلق.
المشکلة الکبرى لنظام الشاه ومن بعده لنظام الملالي، إنهما يتجاهلان رغما عنهما حقيقة إن منظمة مجاهدي خلق مدرسة سياسية ـ فکرية ـ إجتماعية ـ أخلاقية تصلح أفکارها ومبادئها الانسانية التقدمية کمنهاج للشعب الايراني، فهي تسعى لکي تلبي وتستجيب لکل مايطمح إليه أبناء الشعب الايراني بمختلف إنتماءاتهم الفکرية والسياسية والدينية والعرقية وماإليه، ولذلك ليس من الغريب أبدا عندما تجد في الصفوف القيادية الامامية للمنظمة مناضلين ومناضلات من مختلف الاعراق يتبٶون المراکز طبقا لقدراتهم وليس لعرقهم أو دينهم أو طائفتهم، وبهذا الامر الهام فقد صارت المنظمة مرآة تعکس طموحات وتطلعات الشعب الايراني برمته کما وإنها من خلال ذلك أکدت وأثبتت بأنها متضادة تماما مع نظامي الشاه والملالي بزاوية مقدارها 180 درجة.
ليس قادة الاجهزة الامنية القمعية فقط هم من ينبهون من دور منظمة مجاهدي خلق وحضورها المٶثر الکبير في داخل أوساط الشعب الايراني، وانما حتى أئمة الجماعة التابعين للنظام أيضا، ففي الوقت الذي ينبه فيه قائد قوى الأمن الداخلي الحرسي«حسين اشتري» قوات النظام خوفا من الانتفاضة وقال: على القوات العسكرية وقوى الأمن الداخلي وعناصراستخبارات توخي الحذر ووضع أية حركة تحت المجهر من أجل عدم السماح للأعداء بتحقيق أهدافهم. مٶکدا وفي حالة هلع شديد بأن: أعمال مجاهدي خلق في عقد الثمانينات جعلت الوضع مزعجًا وكانت هناك أيضا مؤامرات وأعمال فتن في هذه السنوات ... إنهم يعتقدون أنه مع سلسلة من التحركات يمكن أن تهتز أسس هذا النظام. يعمل العدو بشكل أكثر تعقيدا بالمقارنة بأي وقت مضى. فإن خطيب صلاة الجمعة في برديسان بمدينة قم والذي كان قد اصيب بالهلع من دورمجاهدي خلق: نريد من جميع الطلاب الثوريين أينما يتواجدون في أي مدينة عندما يحتج المواطنون يدخلون في صفوفهم ويرددون شعارات معهم. عليكم ألا تسمحوا لمنظمة مجاهدي خلق بتغيير تلك الشعارات ومصادرة التظاهرات. نظام الملالي القمعي الاستبدادي المعادي للحرية والديمقراطية والانسانية، يرى في أي نشاط معارض وفي أي شعار يعادي النظام منظمة مجاهدي خلق، ولذلك فهو يعيش هذا الهاجس بحيث يبدو کالمريض النفسي الذي يرى في کل شئ مايخافه ويرتعب منه، ويبدو إن حالة الخوف والرعب من دور وحضور المنظمة قد صارت سارية في النظام کله، وهذا أمر لامناص منه، فمنظمة مجاهدي خلق کانت وستبقى من الشعب الايراني وإليه وإن الذي يفکر في فصل عرى العلاقة الوثيقة بينهما هو کمن يسعى لإطفاء الشمس!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,817,540
- وعد مريم رجوي
- مزبلة التأريخ بإنتظار ملالي إيران
- الملالي أمام خياري الهروب أو المحاکمة کمجرمي حرب
- مهاجمة حوزة دينية رسالة حازمة من الشعب للملالي
- مجاهدي خلق..الثورة والتغيير وبناء إيران من جديد
- الملالي يصلون الى مرحلة لاعودة منها أبدا
- لانجاة للإقتصاد الايراني إلا بإسقاط النظام
- يوم إفتضح أمر الملالي الارهابيين
- لأية مشکلة أو ورطة يلتفتون؟!
- مجاهدي خلق صوت يصيب الملالي الدجالين بالرعب
- حرب ملالي إيران على تراث النضال من أجل الحرية
- بالملايين أرقام البٶس والحرمان في ظل حکم ملالي إيران
- الارهابي يهدد
- منظمة مجاهدي خلق ستدخل طهران منتصرة
- خبز تهديدات الملالي
- البديل الديمقراطي الحل الحقيقي للقضية الايرانية
- الملالي يفسدون ولايصلحون
- من أجل مواجهة الدور الارهابي التجسسي لسفارات الملالي
- على الملالي دفع ثمن عملية باريس الارهابية
- نظام الملالي عدو الفقراء والمحرومين


المزيد.....




- على دراجتيهما النارية.. شابتان عربيتان تجوبان الشرق الأوسط
- خبراء أمميون -يدينون- فرض فرنسا غرامة على امرأتين ترتديان ال ...
- قمة ثنائية بين بوتين وأردوغان السبت على هامش لقاء اسطنبول بش ...
- انفلات نووي خطير
- تعرّف على الدول المؤيدة للرواية السعودية بشأن قضية خاشقجي
- شاهد: العثور على منحوتات خشبية شمال بيرو يعود تاريخها لما قب ...
- مقتل جمال خاشقجي: أردوغان يكشف تفاصيل العملية
- صحف عربية تدعو السعودية إلى الشفافية في كشف حقيقة مقتل خاشقج ...
- نساء بريطانيا يواجهن تحرشا -مستمرا- في الشوارع
- تأثيرات الهواتف على العين بعيادة الجزيرة


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - کل شئ من رعبهم صار مجاهدي خلق!