أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد














المزيد.....

عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد


عماد عبد اللطيف سالم
الحوار المتمدن-العدد: 5958 - 2018 / 8 / 9 - 15:24
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد



اقتصاديّاً ..
فإنّ العراق ، مع سلسلة العقوبات الأمريكية الأخيرة على ايران ، هو ليس العراق كما كان قبلها.. ولا يُفترَضُ بهِ أن يكون كذلك .
وهذا يعني ..
أنّنا لا نستطيع ادارة الاقتصاد داخليّاً ، بالتفاعل مع محيطنا الاقليمي ، وامتدادنا الدولي ، ولا رعاية مصالح متوازنة مع أصحاب المصلحة والتأثير والنفوذ ، بذات السياسات ، وذات المناهج ، وذات المقاربات السابقة ، التي تفتقر الى المعنى والهدف، والخالية من أيّة رؤى ، تتضمنُ نهايةً واضحةً للمرحلة الانتقالية التي طالتْ اكثر مما يجب ، والتي طبعتْ سلوكنا السياسي والاقتصادي بطابعها السلبي والسيّء و "الانتكاسي" ، منذ العام 2003 وإلى الآن.
أنّ "الموقف" الذي أعلنتْ الحكومة العراقية عنه ، ومفادهُ : "أنّ العراق سيُطَبّقْ العقوبات على ايران (أو سيلتزم بها) ، وإنْ لم يتعاطف معها " ، هو ليس "موقفاً" في الحقيقة، بل هو "وجهة نظر" حكوميّة تنُمُّ عن نزعة "براجماتيّة" قصيرة النظر، ومُتسرّعة ، وغير مدروسة ، وعاطفيّة ، ولن تصُبّ في مصلحة العراق ، لا على المدى القصير ، ولا المتوسط ، ولا البعيد .
وهذا يعني ..
أنّ العراق عاجز تماماً عن ممارسة دوره كـ "وسيط" مُحايِد بين طرفين تربطهُ بهما علاقات وثيقة ، ولا "توظيف" المتغيرات ، و التداعيات المترتبة على تعقيدات العلاقة بين هذين الطرفين ، وتحويلها الى ربحٍ صافٍ لصالحه.
إنّ محاولة العراق مسك العصا من الوسط ، في ظروف جيوسياسية كهذه ، والرهان على استمرار تدّفق عائدات الريع النفطي لتذليل المشاكل المُستعصية ، والاختلالات المُزمنة ، التي تنخرُ عميقاً في "نظامه" الاقتصادي ، و في نسيجه الاجتماعي الهشّ والمُتآكل .. هو ليس "موقفاً" في نهاية المطاف ، وهو لن يقود الى شيء ، أكثر من تعقيد الظروف الصعبة ، المعقّدة اصلاً ، التي يمُرُّ بها ، وتخترقهُ طولاً وعرضاً ، خاصةً في العقدين الأخيرين من تاريخه"الجديد".
إنّ الموقف الذي مفاده : " سنستمرُ في استيراد الغاز من ايران ، بالرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها" ، هو موقف يصبّ في خدمة المصالح التركية السيادية العليا ، لأنّهُ يمُسُّ أمنها القومي في العُمق.
و "تفعيل قانون التعطيل" ، هو موقفٌ يخدم المصالح الأوروبية ، لأنّ العقوبات الأمريكية على ايران تمسّ الأمن القومي للدول الأوروبية في الصميم.
و "سنستمر في استيراد النفط الايراني ، رغم العقوبات .. " هو موقفٌ يصبُّ في خدمة مصالح الصين الوطنية - السيادية العليا ، لأنّهُ يمُسُّ أمنها القومي في أكثر جوانبه حسّاسيّةً وخطورة.
ولا تنطبقُ ميوعة وهلاميّة "موقفنا" ، الذي لا يُجَسّدُ أيّ موقفٍ في الحقيقة ، على طبيعة العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران فقط ، بل يسري أيضاً على تعقيدات العلاقات السياسية والاقتصادية بين تركيا والولايات المتحدة ، الآخذة بالتصعيد والاحتقان ، يوماً بعد آخر .
وهذا يعني :
أنّ رئيس وزراء "تقليدي" و "نمطي" و "مُتوافَق عليه" من قبل حلقة سياسيّة – مصلحيّة ضيّقة ، لن يكون بوسعه أبداً مواجهة تحديات مصيرية ومعقدّة ومتشابكة كهذه ، ولا الاستجابة "المهنيّة" و "العقلانيّة" لتداعياتها الخطيرة.
وهذا يعني..
أنّنا بحاجة ماسّة الى رئيس تنفيذي أعلى "مُختَلِف" ، يكون فاعِل ، و مُبادِر ، وخالِق بارع للأفكار ، وصانع حاذق للسياسات المُناسبة . رئيس تنفيذي "أعلى" يعرف قواعد اللعبة ، ويُجيد اللعب في كلّ الخطوط ، وعلى جميع الجبهات.
وهذا يعني ..
أنّ "زعاماتنا" التقليدية قد أكلَ الدهرُ عليها وشَرِب ، وبالتالي فليس بوسعها تقديم بديلٍ كهذا ، بفعل ظروف تكوينها وعملها منذ عام 2003 والى هذه اللحظة . وهي ظروف تكوين وعمل مُلتَبِسة ، وعقيمة ، جعلت هذه "الطبقة" السياسية عاجزة عن اقتراح الحلول ، وبناء المواقف ، ورصد الامكانات المادية والبشرية ، وتخصيصها واستخدامها بكفاءة.
وهذا يعني..
أنّ قاعدة المصالح الشخصية ، والفئويّة ، والمذهبيّة ، والمناطقيّة ، ومنهج "الزبائنيّة" القائم على "التخادم" السياسي قصير الأجل ، لن يقودنا الى ما هو أكثر من تداعيات هذه الفوضى التي نعيشُ في أتونها الآن ، ولن تُرمّمَ لنا سقفاً يأوينا وسط هذا الخراب الشاسع والشامل ، والمتعدّد الأبعاد.
إنّ جزءاً كبيراً من عجزنا ، و انكسارنا ، وانتكاساتنا المتعاقبة ، و ضعف قوّتنا ، و قلّة حيلتنا ، وهواننا على الناس ، هو أنّنا لا نعرفُ ماذا نفعل ، ولا ماذا نريد . وهذا التيه ينطبقُ علينا جميعاً ، حكومةً ، وشعوباً ، وأفراداً ، و دولة.
لقد اوْكَلْنا مصائرنا ، وتركنا زمامنا سائِباً ، واستطالَتْ أعناقنا الرخوة خنوعاً واستسلاماً لسكاكين من لا يهِشُّ ولا يَنِشُّ ، ولا يدري ، ولا يفهم .
وهذا يعني ..
أنّ العراق بحاجة لمنهج مختلف ، ومقاربات مختلفة عمّا سبق ، عند شروعهِ باختيار قياداته السياسية والاقتصادية ، وذلك في مرحلة تاريخية هي الأهم والأخطر والأصعب في تاريخهِ الحاليّ.
هل بوسعنا فعل ذلك ؟
إنّ الاجابة عن هذا السؤال هي التي ستحدّد ملامح المصير الذي ينتظر هذا البلد ، بكلّ ما يختزنهُ من أحلام ، وتطلّعات ، و حُريّات ، و رفاه ، وموارد ، و وجود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,478,964
- مُتابِعون للبيع : وسائل التواصل الاجتماعي .. -المؤثّرون- Inf ...
- والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي
- عشرة كوابيس في الرأس .. و حُلْمٌ واحدٌ على الشجرة
- اوديسّةُ النومِ والموت
- هذا هو الشِعْر .. هذا هوَ الشاعِر .. وهذه هي القصيدة
- أفضلُ شيءٍ يحدثُ لك
- قبورٌ رديئة .. لموتى الزمن الرديء
- على بُعْدِ لحظةٍ واحدةٍ من الماءِ العظيم
- تموتُ الفَقْمَةُ .. عندما يصل البدوُ الى القطب
- عندما كانت النساء جميلات
- ألوانٌ مائيّة تُلَطِّخُ الروح
- احراجٌ عاديّ
- السيّد البنك المركزي المحترم .. السادة البنك المركزي المحترم ...
- خلايا جِذْعِيَّة للسموِّ البشريّ
- هذا الذي يحدثُ الآن
- في مزرعتنا أيضاً يحدثُ هذا
- لن أُغادرَ البيتَ .. ولن أُطفيءَ صوتي
- قُبُلات .. من أجل أن يكون الضَرَرَ أقلّ بكثيرٍ، ممّا كان
- مُحامون و شيوخ عشائر و عرضحالجيّة .. وقانون
- نُتَفٌ من السَخامِ العراقيّ الكثيف


المزيد.....




- الإسترليني يرتفع من أدنى مستوى في 20 شهرا
- كيف تغيرت خريطة مبيعات شركات السلاح حول العالم؟
- ماذا يحتاج العالم لإطعام 10 مليارات نسمة في 2050؟
- كيف تغيرت خريطة مبيعات شركات السلاح حول العالم؟
- صادرات النفط الإيراني تحسنت رغم العقوبات.. ووزير الطاقة الأم ...
- -حصاد- القطرية تستثمر بالقطاع السمكي في عُمان
- روسيا: موقف واشنطن من -السيل الشمالي- الثاني ابتزاز حقيقي
- كارلوس غصن يتقدم بشكوى بعد تمديد احتجازه في اليابان
- خريطة تفاعلية.. إليك كل الخيارات المتاحة في -بريكست-
- الجزائر تطبع 36 مليار دولار.. لماذا ؟


المزيد.....

- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - عقوبات ، و مصالح ، و رئيس وزراء قادم ، واقتصاد جديد