أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات














المزيد.....

مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 5958 - 2018 / 8 / 9 - 04:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات
كما هو معلوم فقد جرت الانتخابات البرلمانية في العراق بين جذب وجر وتردد واختلاف ألأراء في المشاركة او عدمها ولكل حجته ورأيه ولهذا كانت المشاركة ضعيفة وحصلت عمليات تزوير لأرادة ألشعب خارج العراق وداخله وحصلت تجاذبات داخل مفوضية الانتخابات المستقلة ابتداء من السيد كاكائي الذي فضح المفوضية بتصريحاته التاريخية الجريئة وانتقلت الاشاعات حتى من جانب رئاسة الوزراء بقيام هذه المفوضية التي كانت حصيلة المحاصصة الطائفية والاثنية في مجلس النواب المنتهية ولايته الا ان مجلس النواب المنتهية ولايته شن حملة كبيرة وسن قرارات لاعادة العد والفرز الكلي ووافقت المحكمة العليا على اعادة العد والفرز الجزئي للصناديق المطعون فيها . في بداية العد والفرز التي قام بها تسعة قضاة منتدبين من المحكمة العليا بعد ان تم عزل مفوضية الانتخابات المستقلة السابقة بتهمة التزوير والفساد وفي بداية العد والفرز ظهر بان النتائج في كركوك مثلا لا تتطابق مع ألأجهزة ألألية للانتخابات بنسة 50 % وباستمرار العد والفرز في الصناديق الاخرى ظهرت نتائج اختلاف بنسبة 70% وهناك عمليات اتزوير في المملكة الاردنية الهاشمية وبيع مراكز اقتراع كاملة وفي مدينة ميونيخ في المانيا ونتيجة لذلك فيد تم الغاء انتخابات الخارج وكما صرح السيد البدران مدير المفوضية الانتخابية المستقلة فقد تم الغاء ثلاثمائة الف صوت غير صالحة , اما موضوع حرق صناديق مركز الرصافة فقد اختفى التقرير الذي كتب عن حادثة الحرق هذه وفي ليلة وضحاها ظهرت نتائج انتخابية للعد والفرز تقول بان هناك تطابق 100% مع ألأجهزة ألألية وبصريح العبارة ان موضوع التطابق هذا ان دل على شيئ فيدل على انتصار الفساد والمحاصصة على عملية التغيير التي كانت هي حلم الشعب العراقي المنتفض والمنادي لمحاربة الفساد والفاسدين الشعب الذي قدم اربعة عشر شهيدا وعشرات الجرحى والذي هو ماضي لتحقيق مطالبه النبيلة بلا تردد وبكل جرأة وشجاعة وقد حول بعض تظاهراته الى اعتصامات كما حدث في قضاء المثنى الى حين تنفيذ المطالب الحيوية كالماء والكهرباء وتشغيل العاطلين وطرد العمالة الاجنبية وحل المجالس البلدية ومحاسبة الفاسدين وتطبيق قانون من اين لك هذا ؟ على الجميع بلا تفرقة وبلا مساومة وتسويف والا فسوف تبقى الثقة معدومة الى حين الوفاء بالوعود .
طارق عيسى طه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,408,607
- لا زال خطر الدواعش الظلاميين موجودا
- حكومة لا تملك الامكانية لتنفيذ مطالب الشعب ألأنية
- السجن ليس لنا نحن ألأباة
- التظاهرات الشعبية تقاوم الاستبداد في العراق
- ثورة الجياع وتأثيرها في تشكيل التحالفات لتشكيل الحكومة المقب ...
- ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة
- اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
- الطيور على اشكالها تقع
- انجيلا جولي في الموصل
- حصر السلاح بيد الدولة العراقية
- الصراع الامريكي - الايراني في اختيار الحكومة العراقية المقبل ...
- ألأنتخابات البرلمانية العراقية وما شابها من تدخلات وتزوير
- فشل حكام العراق في حماية مواطنيهم
- يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
- هنيئا للشعب العراقي بانتصار ممثليه في الانتخابات البرلمانية
- الانتخابات البرلمانية العراقية ليوم غد السبت
- هل اصبح العراق مسرحا للارهاب العالمي اليوم ؟
- عيد اول ايار العالمي
- ألأنتخابات العراقية ومهزلة تبني الشعارات الزائفة تملقا وبهتا ...
- هل كان الاعلان عن الفوز على الدواعش وتطهير البلاد من شرورهم ...


المزيد.....




- نزيلة تخاطر بحياتها من أجل -سيلفي-.. وشركة رحلات بحرية تمنعه ...
- للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري -سري- منذ آلاف الس ...
- سوريا: قافلة تغادر مدينة رأس العين وعلى متنها جرحى ومقاتلين ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- لبنان: هل ارتفع سقف الاحتجاجات للمطالبة بتغيير جذري للنظام؟ ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- جائعون وينامون تحت الشجر.. قوات معارضة تغادر معسكرات التدريب ...
- تصعيد جديد عبر خط السيطرة بكشمير.. قتلى في قصف متبادل بين ال ...
- الفن بوابة البيت الأبيض.. نجوم في سباق الرئاسة
- -سئمت الخوف-.. متحجبات فرنسيات يتحدثن


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات