أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الخويلدي - التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا














المزيد.....

التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5955 - 2018 / 8 / 6 - 22:18
المحور: الادب والفن
    


يبدي جاك دريدا خطابا غير تقريري حول مسألة الحقيقة بحيث لم يتمكن من حسم أمره بخصوص وجودها وإمكانية معرفتها من طرف العقل البشري والانتفاع بها على الصعيد العملي والإطار الحياتي ولكنه يبحث عنها في اللغة والفن والرسم ويشير إلى أثرها ويغمره حدثها ويعترف بقيمتها وينادي عليها بالقدوم ويأمر بلزومها ويفرض على الاستراتيجية التقليب عنها على غير الدروب المتشعبة للميتافيزيقا.كما يقف موقفا متوجسا من مصطلحات الحدث والواقعة والماهية ويتبنى وجهة نظر فلسفة الاختلاف في رفضها للتكرار بنفس الصيغة وعلى الوتيرة عينها للشيء ذاته ويكتفي بالمحاولات غير الدقيقة للاستعادة. الحدث الحقيقي حسب دريدا لا يمكن توقع حدوثه ولا يجوز انتظار وقوعه في مكان محدد وزمان معلوم بل هو في طور التحديث المستمر والحدثان الصائر والتحيين المتزامن والقدوم بشكل مستمر دون اللحاق.
لا يمكن حسب دريدا احتساب الحدث ولا تنزيله ضمن مرجع ولا تثبيته ضمن مسطح ولا تعويضه بشيء آخر ولا إدراجه في ممكن ولا إحاطته بظروف أو شروط ولا يبلور أي إمكانية ولا يساهم في فتح أي أفق.
فهل التفكير في الحدث هو المستحيل الذي يجعل اللامعقول متحكما في المقول والموجه للأسلوب غير المعهود؟ وكيف يسمح التفكيك بالقضاء على تكرار الأحداث كما هي؟ وما المقصود بالاختلاف المؤجل؟
يظهر أن اسم التفكيك مركبا يخفي طابعا مفارقا ويضم في ذات الوقت الهدم والبناء أو التحطيم والتشييد ولكن الأمر هو أعمق من لك بكثير ويقتضي مغادرة تربة ميتافيزيقا الحضور والتكلم بلسان فكر الكينونة والتطرق إلى القطع مع العادي والحفر في المكتوب والتشريح والتفجير والتدمير والتوغل بين ثنايا النص. التفكيك تأويل مختلف للكلام واختلاف حول تأويل الكلام وانقطاع عن القراءة المألوفة والكتابة الخطية واستخراج الأحكام المسبقة التي تكرر في التعبير نتيجة هيمنة القانون والسياسة والاقتصاد على التفكير.
لا يعتبر التفكيك نظرية فلسفية قائمة الذات ولا يمكن التعامل معه بوصف المذهب المعرفي الذي أدخل الفلسفة إلى زمن مابعد حديث وإنما هو ممارسة ذوقية تتحرك ضمن الدلالة والعلامة والرمز والحركة وأسلوب في القراءة والكتابة على غير الطريقة الكلاسيكية وإتباع سيناريوات جديدة في الإبداع والخلق. لكن لماذا يترتب عن الذهاب بعيدا في التفكيك من الناحية الفلسفية الإقرار بمشروعية الاختلاف والفرق؟
يمكن القول بأن عبارة الاختلاف تلخص بصورة تقريبية فلسفة دريدا غير النسقية وتترجم فكره الثاقب وطريقته المتوهجة في النقد وتقليب النصوص بكل وجوهها ومداهمة الضمنيات وقول المسكوت عنه.
توجد علاقة قرابة بين الاختلاف والفرق تكشف عن الطريق الذي يمكن للفكر أن يسلكه من أجل توثيق الفوارق بين الدال والمدلول وبين الأسماء والأشياء وبين العلامات والرموز وبين ثبات النسق وتحول المرجع وبين المثقال الستاتيكي والقوة الديناميكية وبين وظيفة التسمية والإسناد وفعل التفريق والتضمين. إن الفرق هو الوسط بين الفوارق في الزمن والمكان وبين الكلام والكتابة وبين الفعالية والانفعال. هكذا يحيل الفرق على مسار التفريق بين طبقات الميراث وخارج منطق التكرار وبعيدا عن زمانية الحضور ويسمح للفكر من الإصغاء للفريد والمداهم والمتميز ووضع العقل على رقعة اللعب بالكلمات دون قواعد. فكيف ابتعد الفرق عن صورة الفكر التقليدية وشكل مفارقة المباينة الأصلية بين اللغة والفكر والكينونة؟
المراجع:
Derrida Jacques, de la grammatologie, éditions de minuit, 1967.
Derrida Jacques, Marges de la philosophie, éditions de minuit, 1972.
Derrida Jacques, la vérité en Peinture, éditions Flammarion, 1978.
Derrida Jacques, Tourner les mots, éditions Galilée, 1998.
Derrida Jacques, Papier machine, éditions Galilée, 2001.
كاتب فلسفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,410,529
- مستقبل العالم في ضوء المتغيرات
- غاية الفلسفة السياسية
- المقاومة الثقافية بين إحياء حق العودة والمطالبة بالمساواة
- الاصلاح الديني ومشروعية الاجتهاد
- المناحي النقدية في الفلسفة المعاصرة
- مراجعات للمعرفة العلمية من طرف باشلار ودسانتي وغرانجي
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب
- العالم بين الأزلية والإحداث عند كانط
- حدود قراءة محمد شحرور للموروث
- أبو الحسن العامري بين الإبصار والإسعاد والإنقاذ
- الاحتفال بالفلسفة وحكمة تنظيم المهرجان
- الاستحقاق الفلسطيني في القدس
- تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة
- تعقل بنية العالم الراهن طرف ألان باديو
- استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية
- سياسة المعرفة مابعد الحديثة بين الاشتراكية والهمجية
- النزعة الانسانوية وفنومينولوجيا الكلام بين سارتر ومرلوبونتي
- نومادولوجيا الحدث وغراماتولوجيا الفرق بين دولوز ودريدا
- ميشيل فوكو بين أركيولوجيا المعرفة وميكروفيزياء السلطة
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر


المزيد.....




- براد بيت: أخاف هرب أنجلينا جولي برفقة أطفالنا!
- لأصحاب الأرواح -الحرة-.. هذا أكبر احتفال للفنون والثقافة
- المتحف البريطاني بصدد ارجاع تحف الآثار المنهوبة خلال حرب غزو ...
- لماذا عادت أنجيلينا جولي إلى أمريكا؟
- هل نستطيع إعادة سرد الرواية الفلسطينية.. من خلال كتاب طبخ؟
- الثلاثاء : المغرب يخلد الذكرى الـ 39 لاسترجاع إقليم وادي الذ ...
- خبر حزين لكل محبي الممثل المصري جميل راتب
- روتردام تستضيف مشروع 4000 عام للموسيقى الشرقية
- دراسة: مايكل جاكسون استخدم مقطوعات لبيتهوفن في صياغة أغانيه ...
- صدور كتاب -الفن الإسلامي في الصين- عن -برنامج دراسات الحضارة ...


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الخويلدي - التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا