أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - حنين إلى المقبرة














المزيد.....

حنين إلى المقبرة


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5955 - 2018 / 8 / 6 - 19:06
المحور: الادب والفن
    


لا. لم تختبر الحزن مثلي!
قلبي مصنوع من الألم ورثته في جيناتي، ضخّمته كي أنتقم من نفسي. . .
أكثر من" لماذا" أسوقها في ذهني، تعود دون إجابة.
يعصف بي الحنين إلى المقبرة، فهذا الوطن الذي سميته حبّاً ،عشقاً، وحياة تحوّل إلى مقبرة.
في المقبرة التي كان اسمها وطني تركت رفات أحبتي كلّهم. . . لقد خنتهم.
في المقبرة كان لي بيت وحديقة لا أذكر منها سوى داليتي المجنونة التي كنت أستمع معها إلى همسات الفجر، وعندما ترتجف أوراقها مع ظهور الشّمس تنزل قطرة ندى على جبيني فتوقظني من الحلم. داليتي ماتت حزناً بعد أن تركتها بعدة أشهر.
عندما غدرت منزلي قبل أكثر من ثلاثة عشر عاماً. لم ألتفت خلفي. سحبت حقيبتي وحول رقبتي وشاح أمسح فيه دمعي. يوسوس الشّيطان لي فأستمع له وهو يردّد: لم تكن الحياة تستحقّ كل هذا الرّكض. الحياة مزحة ثقيلة.
فقط الشّيطان هو الذي وسوس، أو وشوش لي بالحقيقة، وكلّما أردت أن أحسم أمر ما وقف أمامي شامخاً وهو يقدم النّصح.
في مرّات كثيرة أردت أن أقتلع الشّيطان من طريقي ، لكن هيهات!
يتمثل لي شجرة، قرداً، حكيماً، وأميراً.
لا أعرف رسماً له لأضع أقواله على صفحتي، لكنّه قال لي مرّة لا تصدّقي الرّوايات، فالحياة ليست رواية.
أذكر آخر مرّة اعترضني فيها قبل لحظة. قال لي: لا تحلمي بتغيير الواقع. مهما اجتهدت فأعمالك قبض الرّيح، فأنت لست سليلة المتنمرّين.
لكنّني أحمل قلباً أبيض أيها الرّجيم. انتفض غاضباً، تحوّل إلى مارد، وهو يردّد ساذجة. ساذجة.
حضنني ، بكى على بساطتي. قال لي. عدّت للتوّ من المعبد. كنت أسخر من العباد وأخترع لهم قصصاً تسليّهم . عدت إليك لأنني تعلّقت بك. صحيح أنك سطحية، وساذجة، لكن لا حدود للحبّ!
أنا التي كنت أسعى على مدار عمري للحبّ. لم يقرب جهتي إلا شيطان رجيم.
صحيح أنّه شيطان لكنّه يظهر أمامي بلباس المحبة. أمسكني من يدي ، طرنا في الأثير ، ومباشرة إلى حضن الوطن. ما هذا يا شيطاني؟ هل أتيت بي إلى النّار؟ أقسم أنني لم أرتكب إثماً. ولو حضرت أمام الرّب لأعادني إلى الحياة مرّة أخرى كي أخطئ قليلاً.
وضحك، ضحك منّي، منكم، منهم. قال لي: الوطن يرّحب بك. هذا هو الوطن المقبرة.
تدافعنا بالأيدي، قلت له أنت كاذب، فوطني أغنية تغنيها العصافير عندما تغادر أعشاشها.
صفق لي، وقال :نلت الدّرجة الأولى في الخطابة. ثم حضنني وهو يبكي.
احضنيني! إنّني خائف، فلا صوت هنا سوى صوت العويل. خذي بيدي إلى الأضواء فما أحببت يوماً الموت خوفاً.
مسكونة به يوشوش لي كلّما أردت أن أتعلّم فنّ المجاملة، ويقول أنّه انبطاح لا يناسبك، ففي بلاد المقابر لا توجد مجاملات ، فقط سيوف الرحمن، وسيوف السّلطان. عدت دون أن أمرّ على المقابر.
يامن تمرّ على قبر زوجي، أمي ، أبي، أختي، وآخرهم أخي. بلّغهم أن حنيني لم يعد للأحبّة. حنيني لمقابر في ديار موحشة . أرغب أن أزورها، أتحدّث مع أصحابها، فلربما بعضهم لا زال ينتظر دوره في الصعود إلى السماء، وربما ينتظرني.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,531,906
- ترنيمة عزاء
- في وداع أخي
- ضوء على منطقة إدلب السّورية
- كراهية النّساء
- ماذا لو كان الرئيس كرّاً-أي ابن جحشة-
- مستقبل غامض للعائلات السّورية في لبنان
- كيف يفكر ليبراليو السويد
- تربية المشاعر
- ثوبي الجديد
- ترامب وحق المواطنة
- سيف عنترة
- ساعة لا ينفع النّدم
- قصة قصيرة
- جينات حميريّة
- قمة هلنسكي أصبح اسمها اجتماع هلنسكي
- لا تعوّي حيث لاينفع العواء
- من قصص العولمة المظلمة
- وسائل التّواصل الاجتماعي وتطبيع العداء المجتمعي
- المختلف هنا لايقتل، فأنت في السّويد
- الحديث الأخير عن الوضع السّوري


المزيد.....




- #ملحوظات_لغزيوي: حكاية خاشقجي..حزن بلا حدود !
- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك
- باسل الخياط في عمل رمضاني مرتقب من إخراج رامي حنا
- مهرجان سينمائي بالخرطوم يحتفي بفاتن حمامة وجميل راتب
- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - حنين إلى المقبرة