أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا














المزيد.....

سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 5954 - 2018 / 8 / 5 - 01:23
المحور: الادب والفن
    



أمي رأيتُ الليلةَ الماضية حلماً: إن غراباً دخل حجرةَ نومنا، واهتدى إلى حقيبتي المدرسية وبعثّر ما فيها ، ونقّر في كتاب الجغرافية إلى أن خرّمه تماماً، وكنتِ تصرخين به ، فلا يأبهُ لكِ ، وكانت يداكِ مقطوعتين من الزند..
هل أن تأويل حلمي، أني سأرسب في امتحان الجغرافية هذا اليوم يا أمي؟
- سمِّ بسم الله ولا تَخفْ، هذه أتعابُ الدراسة..
حين وصل إلى سفح السوق سقطت أفراحه من يده ، وهو يرى الغراب قد غرز مخالبه بخاصرة الأم الكبيرة فهمَّ أن يزحزحه عن جسدها ، فأعيته الحيلة، نفث الغراب أنفاسه ببأس شديد، فتلاطم الأزيز باللحم، وتطاير السكون الملبَّد بأوراق الجغرافية الملتهبة..
في صباح اليوم التالي قصّ شيخٌ صالحٌ على ملأٍ متجمهرين حول آثار سوقٍ محترقٍ، قال: في ليلة أمس رأيت حلماً : كأن هنا بين هاتين الحجرتين ثمة حقيبة مدرسية مطروحة، ازدحم حولها ملائكةٌ بيضٌ وهي تمنحهم شهاداتٍ بيضاءَ كالتي يوزعونها في المدارس، يصعدون بعدها إلى السماء ، و مددت يدي لآخذ واحدة فمُنِعتُ.. وجاءت أمٌ وصبيٌ لها تكلّمه : خذْ حقيبتك فأنا الجغرافيةُ وهذا تأويل رؤياك يا ولدي فأخذ حقيبته وطارا بأثر الآخرين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,287,043
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !
- 8شباط والتفكيك السايكولوجي
- غصن الزيتون من دلالة للسلام الى دلالة للبربرية
- المدنية اشتراط موضوعي أم حيلة انتخابية؟
- القيم المسروقة من الدين بأسم الدين
- العالم غير العراق ٥٦.. الموصل يحررها الدم القاني
- الدماء المخدوعة: الى منتظر الوحيلي شهيدا
- حديث في الحل .. عراقيو شرق القناة خلق في كمد .
- عظمة بابل أبداً
- الدكتور أحمد الجلبي هل مات بإرادة سياسية ؟
- الأصل السكاني الموحد للعراقيين التعبير الجذري عن وحدتهم السي ...
- العراق حصان السلام في الشرق الاوسط
- حانة الطفولة مجموعة قصص قصيرة جدا7،8
- مجموعة حانة الطفولة القصصية 4،5،6


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا