أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي الايراني-الحكمتي (الخط الرسمي) - لكي ننتصر، ينبغي ان نتحد!














المزيد.....

لكي ننتصر، ينبغي ان نتحد!


الحزب الشيوعي العمالي الايراني-الحكمتي (الخط الرسمي)

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 16:54
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



ان نطاق احتجاجات الجماهير التحررية في ايران على البطالة، الفقر، الفساد المالي، التمييز وانعدام الحقوق ومن اجل الحرية والرفاه قد اتسع ليشمل مدن مختلفة اخرى. اذ شهدنا في الايام القليلة المنصرمة في العديد من مدن طهران، اصفهان، شيراز، رشت، اهواز، كرج، اراك، ساري، كرمنشاه و.... الجماهير التحررية، باحتجاجاتها وتظاهراتها، اطلاق الشعارات على الفقر، انعدام الحقوق، الغلاء والتمييز، عدم توفر الماء ومشقة الحياة والهوة الاقتصادية العميقة وعلى الاستبداد ومجمل الجمهورية الاسلامية، وتعلن الجماهير اننا لانريد هذه الوضع و لا هذه السلطة.
ان ما هو مسلم به هو ان مجتمع ايران، ومنذ ديماه (كانون الاول-الثاني ميلادي) هذا العام ولاحقاً، يدخل مرحلة اخرى من المجابهة الجماهير للجمهورية الاسلامية. مرحلة قرع طبول دخول المحرومون والمستَغلون الميدان للاطاحة بالجمهورية الاسلامية، ونشهد اليوم الموجة الثانية لحركة الاطاحة بالجمهورية الاسلامية. ان اهم عنصر في هذه المرحلة هو قبول وقناعة المجتمع بحقيقة ان الخطوة الاولى لنيل الرفاه، الامان، السعادة واي شكل من تحسن اوضاع الجماهير مرهون بالاطاحة بالجمهورية الاسلامية.
ان مايجري في الشوارع اليوم هو اطلاق جماهير بلغت نقمتهم حدها لشعارات ضد مجمل السلطة وتعالي صوت المطاليب الرفاهية والمساواتية. انه امتداد لاحتجاجات كانون الاول-الثاني وامتداد لاحتجاجات عمال حديد خوزستان، عمال هبكو، احتجاج المعلمين والممرضين والمتقاعدين وعشرات المراكز العمالية الاخرى في ايران من اجل تحسين ظروف الحياة والسعادة.
ينبغي لهذه الاحتجاجات ان تنتصر! احتجاجات لاتمثل سوى قمة جبل عظيم من سخط ملايين العمال والعوائل العمالية، النساء والشباب والجماهير التحررية على الجمهورية الاسلامية، سخط على الاستغلال والاستبداد واللامساواة وانعدام الحقوق. ينبغي ان تنتصر حركة المحرومين. ولكي تنتصر، يجب توحيد قوى عريضة في كل مكان: من المعامل الى محلات الكادحين، من الجامعات والمراكز التعليمية الى اي محيط عمل وربطهم ببعض. ينبغي ارساء منظمات عمالية وجماهيرية تضع ايادي المحرومين بيد بعض وتصبح اطار واداة اتحادهم ونضالهم. ينبغي خلق اسس اتحاد دائم بين المحرومين، بين التحررين وتنظيمهم. في كل مكان، من المراكز العمالية الى المحلات العمالية، من المركز الطبية والصحية الى صفوف المعلمين والمتقاعدين ووصلهم وربطهم في مجالس جماهيرية بوصفها اطار اتحاد وتدخل في مصير المجتمع. ينبغي ان نعد قوانا للحرب مع الحكام، حرب نؤمن فيها النصر. ان الانتصار ممكن حين نتحد بصورة جماهيرية وبابعاد عريضة، وحين نمارس في تحولات هذه المرحلة للمجتمع ونتدخل ونفرض ارادتنا بصورة موحدة.
نحن على ابواب مرحلة حساسة لحسم الامور. ان حركتنا الراهنة هي مقدمة حربنا الاخيرة مع سلطة مستبدة. اليوم يوم مرحلة انه علينا في خضم هذه الاحتجاجات ان نوحد قوانا وتنظيمها ونعد العدة للانتصار والحرب الاخيرة.
اليوم يوم الشيوعيين بان يكونوا مصدر ومنبع الاتحاد العريض للجماهير في كل محل عمل ومحلة ومكان تعليمي حول اكثر مطاليبهم اساسية. ينبغي توفير امكانية تدخل المجتمع في تقرير مصيره وفي تحديد مصيره، ينبغي ان نلف قوى المحرومين حول بعض ونخرجهم من حالة التشتت والتبعثر والفرقة. بدون التدخل النشط والمتواصل لنا الشيوعيين، فان انتصار هذه الاحتجاجات امر لايمكن ضمانه وتامينه.
ان التدخل النشط في هذه النضالات، الاتحاد حول منشور "اسقاط الجمهورية الاسلامية" وارشاد وقيادة هذه النضالات بوسعها ان تؤمن انتصار الطبقة العاملة والجماهير بالاطاحة بالجمهورية الاسلامية، وغد افضل للجميع، وهو حائل دون مصادرة واختطاف القوى البرجوازية والحكومات الرجعية والمعادية للثورة في المنطقة لاحتجاج وثورة المحرومين.
عاشت الحرية، المساواة، الحكومة العمالية!
الحزب الشيوعي العمالي الايراني-الحكمتي (الخط الرسمي)
3 اب-اوكست 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,322,484
- لكي ننتصر، ينبغي ان نتحد!


المزيد.....




- النساء في الحراك الشّعبي الجزائري: حوارٌ مع مناضلة نسائيّة ج ...
- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (2)
- ركاب يسحبون متظاهرين من أقدامهم من فوق مترو لندن
- -الحشد الشعبي- يرد على تقرير يتهمه بقنص المتظاهرين
- بيان الحركة التقدمية الكويتية حول عدم دستورية الرقابة القضائ ...
- واشنطن تحث بغداد على مساءلة المسؤولين عن -العُنف- ضد المتظاه ...
- أبو زينب اللامي.. من هو قاتل المتظاهرين و-خليفة المهندس- بال ...
- الأمين العام الأسبق لـ-جبهة التحرير الجزائرية-: البوليساريو ...
- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...
- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي الايراني-الحكمتي (الخط الرسمي) - لكي ننتصر، ينبغي ان نتحد!