أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - الإخوان المسلمون وعقوبة الإعدام














المزيد.....

الإخوان المسلمون وعقوبة الإعدام


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 13:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بمجرد صدورالحكم بإعدام بعض قيادات الإخوان المسلمين، خاصة الذين شاركوفى اعتصام رابعة..فإنّ الفضائيات الإسلامية التى أنشأتها وموّلتها بعض الأنظمة المُـعادية لمصر، خصـّـصتْ برامجها للهجوم على الحكم..وأنه صادرعن توجه سياسى..وليس له علاقة بصحيح القانون.
وبالرغم من أننى أعترف وأقربالجرائم التى ارتكبها الإسلاميون (رسميون وشعبيون، إخوان وغيرإخوان) سواء جرائم قتل كل مختلف مع مرجعيتهم الدينية، أوجرائم نهب الأموال وتهجيرالمسيحيين من قراهم..إلخ ناهيك عن رفضهم لدولة الحداثة والمواطنة..ودفاعهم عن منظومة العصورالوسطى..فإننى أرفض توقيع عقوبة الإعدام على قيادات الإخوان المسلمين..وأسبابى هى:
لقد ألغتْ الأنظمة الحديثة (فى أكثرمن دولة) عقوبة الإعدام..ووسّـعتْ منظمة العفوالدولية نظرتها الإنسانية إلى (المجرم) فنصّ قانونها الأساسى على إلغاء كافة العقوبات البدنية (الجلد وقطع اليد وقص الرقبة) على أساس منطلقيْن الأول: قانون الاحتمالات الذى يضع قاعدة احتمال ظهوربراءة المتهم بعد تنفيذ الحكم. الثانى: منطلق واقعى مستمد من التجارب العديدة فى دول كثيرة..وأنّ إلغاء عقوبة الإعدام يتأسس على ثلاثة أسباب، الأول: مراعاة الشفقة بالجانى حتى ولوكان مدانــًـا. الثانى: مراعاة البعد الاجتماعى ومجمل الظروف التى دفعته لارتكاب الجريمة. الثالث: احتمال البراءة بعد تنفيذ الحكم.
ونظرًا لتلك الاعتبارات تبنــّـتْ منظمات حقوق الإنسان فى أوروبا، مانصّ عليه القانون الأساسى لمنظمة العفوالدولية، التى سجـّـلتْ آلاف الحالات لأشخاص أعدموا لأسباب سياسية.
وقد اكتسبتْ المنظمة تقديرالأحرارلأنّ قانونها الأساسى يستهدف إلغاء كافة العقوبات البدنية بما فيها التعذيب داخل السجون..وعن إلغاء عقوبة الإعدام قدّمتْ- لتبريرهذا الهدف- العديد من الوقائع التى تـمّ فيها إعدام كثيرين فى أكثرمن دولة، ثم تبيـّـن أنهم أبرياء، سواء كان إتهامهم فى قضايا جنائية أولأسباب سياسية، من ذلك ما سجّلته المنظمة عن حالات الإعدام السياسى فى إيران الخومينية، وأنّ مايزيد عن ألفىْ سجين قضوا نحبهم ضحية الإعدامات السياسية السرية فى الفترة من يوليو88 ويناير89..وأوضح آية الله يزدى (رئيس الهيئة القضائية) أنّ أعضاء المعارضة مثل منظمة مجاهدى خلق مدانون بصورة جماعية ((بش حرب على الله)) (كتاب انتهاكات حقوق الإنسان فى إيران من عام87 - 1990)
وفى عام80 اعتمد النظام الليبى رسميًا سياسة التصفية الجسدية للخصوم السياسيين (كتاب عقوبة الإعدام ضد حقوق الإنسان ص194) أما نظام صدام حسين فقد تـمّ إبلاغ المنظمة عن إعدام المئات كل عام (الفترة من85 - 88) والإعدام كان علنيًا والمحاكمات غيرعادلة ولاحق فى الاستئناف ضد أحكام تفرضها محكمة (الثورة) وإعدام أطفال (المصدرالسابق ص167) وفى السودان تم إعدام الشيخ محمود محمد طه فى سجن كوبريوم 18يناير85، رغم أنه لم يكن ضد تطبيق الشريعة الإسلامية..ولكن ضد قطع يد الفقراء فى حكومة جعفرالنميرى..وامتلكتْ المنظمة شجاعة نقد أمريكا بسبب فضائحها فى مجال حقوق الإنسان ((والاستخدام المتزايد لعقوبة الإعدام)) (نشرة سبتمبر92) خاصة بعد أنْ ثبت براءة 23 إنسانًا بعد إعدامهم عام 87. وإذن تتأسّـس فلسفة إلغاء عقوبة الإعدام والعقوبات البدنية على وقائع ظهوربراءة المتهم بعد تنفيذ الحكم..وفى مصرتـمّ إعدام العامليْن محمد البقرى (18سنة) ومصطفى خميس (5ر19سنة) بتهمة الشيوعية فى أحداث اعتصام عمال مصانع النسيج بكفرالدوار، التى بدأتْ يوم12أغسطس1952، أى بعد عشرين يومًـا من سيطرة ضباط يوليوعلى مصر.
ولكن هل يعنى معارضتى لعقوبة الإعدام (لأسباب فلسفية وأخلاقية) أننى ضد معاقبة الإخوان المسلمين على جرائمهم ضد شعبنا؟
الإعدام فيه الراحة الأبدية للمجرم..وهوأشبه (برصاصة الرحمة) التى تــُـطلق الخيول المريضة، بينما أحكام السجن (مع الأشغال الشاقة) هى الأحكام التى يستحقها أى مجرم ضد الإنسانية..وأنّ المجرم الذى كان يعيش فى رفاهية القصوروخدمة الأتباع، عندما يقارن وضعه الجديد وينام على (البرش) مثله مثل الغلابة (النشالين فى الأتوبيسات) أوالمرتشى الصغير..إلخ. فى هذه الحالة تكون العدالة قد تحقــّـقتْ..وليس بالإعدام الذى هوالراحة الأبدية للمجرم.
وبعد نجاح الثورة الصينية عام1949حكم الثوارعلى الامبراطوربأنْ يعمل (جناينى) يرعى المُـتنزهات العامة..وبعد انتفاضة يناير2011كتبتُ أنّ العقوبة المُـلائمة لمبارك العمل فى مصلحة المجارى أوكناس فى هيئة النظافة، لأنه لايستحق أنْ يكون (جناينى)
ومن إبداعات جدودنا المصريين القدماء فى التشريعات الجنائية، الحكم على الجانى (خاصة فى حالات ذوى الرحم) أنْ يحتضن جثة القتيل لمدة ثلاثة أيام..وتحت الحراسة المُـشـدّدة.
وعندما قرأتُ هذا النص التسريعى تساءلتُ: ما نوع التداعيات النفسية والعقلية للقاتل وهويحتضن جثة القتيل؟ أليس من المُـرجـّـح أنه سيستعرض سيناريوجريمته..ويتخيل ـ والأدق يتمنى ـ السيناريوالبديل الذى ستخرج منه الأسئلة التالية: لماذا قتلت؟ وهل كنتُ على صواب وأنا أقتل؟ ولماذا لم أفكــّـرفى حل آخرلإنهاء الخصومة؟
إننى أتوجه بسؤالى إلى فقهاء الدستورالمصريين ـ وفى كل دول العالم ـ لماذا لانــُـطبـّـق التشريع الجنائى المُـستمد من الحضارة المصرية؟ وأيهما أشد قسوة: الإعدام (أى رصاصة الرحمة) أم عذاب الضمير؟
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,470,769
- لماذا لم يكن لليسارالمصرى جماهيرية شعبية؟
- تجديد الخطاب الدينى والتعليم الجامعى
- هل صدفة الميلاد مبررلسجن الإنسان فى عقيدة والديه؟
- نداء لكل منظمات حقوق الإنسان العالمية
- توحد لغة أنظمة الاستبداد
- إهدار المال العام وخطورة مناهج التعليم
- هل يهتم نظام الحكم بترسيخ الفضيلة أم الرذيلة
- الأدب الأوروبى والدفاع عن الشعوب الإفريقية
- آثارمصر بين الاعتزاز بالتراث والدونية القومية
- دور الصهيونية والتخويف بالعداء للسامية
- انعكاس الثقافة القومية على الموقف من المرأة
- عودة القتيل للحياة ورومانسية الوهم المريض
- الشهورالسابقة على يوليو1952 ثقافيا وسياسيا
- الزراعة المصرية والتضييق على الفلاحين
- مغزى تجديد الإسلام كل مائة سنة؟
- الحياة السياسية المصرية قبل وبعد يوليو1952
- هل أخطأ الزعيم الفلسطينى فى حق اليهود؟
- لماذا كانت ظاهرة التكرار فى القرآن؟
- لماذا غير حزب الله موقفه من إسرائيل؟
- درس التحالف السعودى الأمريكى الإسرائيلى


المزيد.....




- -أحب المسيح-.. حملة إسلامية تجوب أوكرانيا
- بريطانيا.. سلسلة اعتداءات على مراكز إسلامية في برمنغهام
- وزيرة الهجرة المصرية تصل نيوزيلندا للقاء أسر ضحايا مجزرة الم ...
- ليندا أرمسترونغ.. اعتنقت الإسلام حديثا وفاضت روحها بمذبحة ال ...
- زنزانة عالية التأمين... هنا يوجد مرتكب -مذبحة المسجد- (فيديو ...
- كامبرا تايمز: كم هي رائعة الطريقة التي يؤدي بها المسلمون شعا ...
- شرطة نيوزيلندا تعيد فتح المسجدين اللذين شهدا مجزرة المصلين
- الآلاف يحتشدون لحضور جنازة إمام شهير قُتل بمذبحة المسجدين
- المجلس الانتقالي الجنوبي يتحدث عن الخطأ الذي ارتكبه الرئيس ا ...
- الآلاف يحتشدون لحضور جنازة إمام شهير قُتل بمذبحة المسجدين


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - الإخوان المسلمون وعقوبة الإعدام