أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟














المزيد.....

هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟


عبدالرحمن مهابادي

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 02:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟
نظرة إلى التهديدات الأخيرة للنظام الإيراني في المنطقة
بقلم عبدالرحمن مهابادي*
يتهامس إلى الأذن في الآونة الأخيرة بأن النظام الإيراني يسعى لإشعال حرب جديدة في المنطقة حتى يتمكن من التغطية على أزماته الداخلية. أصحاب هذه النظرية أشاروا إلى الأمثلة السابقة ولاسيما الحرب الإيرانية العراقية من أجل اثبات وجهة نظرهم حيث استطاع النظام الإيراني عن طريق إشعال هذه الحرب قمع الحريات والأحرار في داخل إيران ومن هنا استطاع النظام الإيراني الحصول على مكاسب كبيرة في تلك الأيام. إنهم يعتمدون على تلك التجربة لاثبات طبيعة النظام الإيراني الذي لولا سياسة نشر الحروب التي كان يتبعها لما كان هذا النظام موجودا حتى الآن حيث كان دائما هذا النوع من نشر الحروب أمرا واضحا وجليا في سياسات واستراتيجيات هذا النظام.
إن سياسة الترويج للحروب ونشرها في المنطقة بأشكالها المختلفة والمتنوعة هي قسم لا يتجزأ من وجود هذا النظام وهذا الكلام أساسي و دقيق بشكل كامل كما أن تجربة أربعة عقود ماضية من طبيعة وسجل أعمال هذا النظام تثبت لنا بوضوح هذه الحقيقة الجلية التي لايمكن نكرانها أبدا.
تستند النظرية المذكورة أعلاه على سياسة نشر الحروب الجديدة التي يسعى لها نظام الملالي في المنطقة حتى هدد في الآونة الأخيرة قادة النظام وعلى وجه التحديد رئيس جمهورية الملالي حسن روحاني ومهرجهم الحرسي قاسم سليماني قائد قوات فيلق القدس الإرهابية المرتبطة بقوات الحرس بإغلاق مضيق هرمز. السؤال الذي يطرح نفسه هنا .هل سيكون النظام الإيراني قادرا على إغلاق مضيق هرمز أم لا؟
مع قدر قليل من المعرفة بالظروف الجديدة الحاكمة في إيران والمنطقة والعالم يمكن القول بصراحة بأن النظام الإيراني في نهاية عقده الرابع من عمره المشؤوم لايمكنه السعي وراء نشر الحروب في المنطقة وذلك لأن قادة ورؤوس النظام يعلمون جيدا وقبل الجميع بأن النظام لايملك امكانية وظروف تأجيج وإشعال حرب جديدة في المنطقة.
تستمر الآن في إيران انتفاضة ليس لديها محطة وقوف أبدا كما أن جماهير الشعب الإيراني التي ضاقت ذرعا من هذا النظام تعطي كل يوم أشكالا مختلفة ثمنا من أجل اسقاط هذا النظام. ذلك لأنهم لايملكون شيئا يخسرونه فهم محرومون من أقل مقومات الحياة العادية والبسيطة وكما أنهم محرومون من أقل الحريات والأمن المعيشي والوظيفي .. لذلك فهم غاضبون. هذه الحالة تقترب كل يوم أكثر وأكثر من نقطتها الانفجارية. في الأيام الأخيرة ومع اقتراب مرحلة جديدة وقاسية أكثر من العقوبات الدولية المميتة ضد النظام تخطت قيمة الدولار سقف ١٢ الف تومان إيراني وشرائح وطبقات المجتمع الوسطى والفقيرة لايملكون سوى صب جام غضبهم على هذه الحكومة.
لذلك فإن انعكاس مثل هذه الحالة جعل نكهة بقاء هذا النظام على قيد الحياة مُرّة في أفواه حاكميه ووضع النظام أكثر من أي وقت مضى في حالة من عدم التوازن والتزعزع وكما أنه سلب المعنويات من القوات القمعية لهذا النظام. حيث أن قادة الدولة ورؤسائها العسكريين يقولون بصراحة ولايخفون حقيقة ( التهديدات الداخلية الأخطر ). ( وكالة أنباء تسنيم ٢٧ يوليو ٢٠١٨ ).
لذلك لا نظام الملالي ولا الشعب الإيراني في النقطة السابقة أي سنوات بدء نظام الملالي. أفضل اثبات لهذه الحقيقة هي الشعارات التي نادى بها الشعب الإيراني في جميع أنحاء إيران تحت حكم الملالي : الموت للدكتاتور. الموت لخامنئي. أيها الإصلاحي وأيها الأصولي لقد انتهت اللعبة. عدونا ها هنا كذبا يقولون أمريكا. ويل لليوم الذي تسلحنا فيه ... لذلك فإن الشعب الإيراني لن يتغاضى مرة أخرى عن هذا النظام وهذا النظام لن يستطيع أبدا إشعال حرب جديدة أخرى. لقد وجدوا أن علاج جميع مشاكلهم يكمن في إسقاط نظام الملالي وهم ليسوا مستعدين للتراجع أبدا عن هذه المطالب المشروعة.
ما يضمن مثل هذه العملية هو الوجود النشط لقوات المقاومة الإيرانية على شكل معاقل الانتفاضة في المجتمع الإيراني، والذي أوصل نموه وتوسعه اليومي المزايد غضب الملالي إلى ذروته. الإجراءات الهستيرية للنظام وحلفائه وعملائه من أجل منع عقد مؤتمر باريس والمخطط الإرهابي للملالي لتفجير هذا التجمع هو أفضل وثيقة لاثبات الترابط الوثيق بين انتفاضة الشعب الغاضب والمقاومة المنظمة.
الخطة التي أدى اكتشافها ، وكذلك اعتقال الدبلوماسي الإرهابي التابع للنظام (أسد الله أسدي) وأعضاء آخرين في فريقه الإرهابي من قبل جهاز الأمن الأوروبي، إلى فضيحة أخرى لنظام الملالي وسجلت أن المقاومة الإيرانية هي بمثابة البديل الديمقراطي الوحيد لهذا النظام في العالم.
السبب الآخر والغير قابل للإنكار في هذه العلاقة هو التحول الكبير الذي ظهر في المجتمع الدولي ضد نظام الملالي وأبرز نفسه في استراتيجية الحكومة الأمريكية الجديدة ضد هذا النظام. ذلك التحول المتأثر بانتفاضة الشعب والدور الفعال للمقاومة الإيرانية حرك العالم لصالحه وفي اتجاهه ليدعموا الشعب والمقاومة الإيرانية ضد هذا النظام.
لذلك فإن تهديدات قادة هذا النظام اللامتوازن والمتزعزع ليس علامة قوة بل علامة ضعف ووهن. ليس هناك شك بأن هذا النظام سيسقط سريعا على يد الشعب والمقاومة الإيرانية ولجوء هذا النظام من العنف سيقرب سقوط هذا النظام أكثر .
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.
@m_abdorrahman





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,373,847
- إرهاب النظام الإيراني في العالم
- مفتاح سوف يفتح قفل إيران!
- العنوان الدقيق للبديل الديمقراطي من أجل إيران
- صورة عن البديل الحقيقي من أجل إيران
- شرعية البديل الديمقراطي
- من هي القوى التي تخشى من البديل الديمقراطي ؟
- كأس العالم لكرة القدم وفرح الشعب ..
- مصير الفن والفنان في إيران الحالية!
- صوت من أجل انتفاضة الشعب الإيراني في العالم
- سأقتل، سأقتل، ذاك الذي قتل أخي !
- بحثا عن السلاح !
- لماذا يكذب النظام الإيراني؟!
- المقاومة الإيرانية والمجتمع الدولي على خط مشترك واحد
- احتجاز الاقتصاد الإيراني كرهينة
- جدار سوف ينهار قريبا!
- خروج امريكا من الاتفاق النووي، خطوة طويلة في مسير الاستراتيج ...
- هندسة الانتخابات العراقية من قبل النظام الإيراني
- نظرة إلى احتلال العراق من قبل النظام الإيراني
- لماذا تم سجن تليغرام في إيران!
- العمال الإيرانيون كارهون ومشمئزون من الدكتاتورية الحاكمة


المزيد.....




- ارتعاش غريب لأنجيلا ميركل باستقبال رئيس أوكرانيا.. ماذا حصل؟ ...
- -جزيرة الصيف- في النرويج..سكانها يرمون ساعات اليد ليعيشوا بل ...
- رجل يقضي كل حياته للسير على طول سور الصين العظيم
- تقرير أممي يكشف وجود -أدلة كافية- لتورط ولي العهد السعودي في ...
- أول تقرير مستقل عن مقتل خاشقجي ومن المسؤول.. هذا ما جاء فيه ...
- المحققة الأممية بمقتل خاشقجي تدعو إلى معاقبة محمد بن سلمان ح ...
- إيران ترى في تقليص الالتزامات النووية "الحد الأدنى" ...
- لماذا ترتجف أنغيلا ميركل في هذا الفيديو؟
- فورين أفيرز: هل حانت لحظة الديمقراطية في أفريقيا؟
- هل يستدعي القضاء الجزائري الرئيس بوتفليقة قريبا؟


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - هل يسعى النظام الإيراني لتأجيج حرب جديدة؟