أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - دموية الإديان الأبراهيمية فى إبادة الشعوب الضعيفة















المزيد.....

دموية الإديان الأبراهيمية فى إبادة الشعوب الضعيفة


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 5952 - 2018 / 8 / 3 - 09:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجرائم الكبرى تتخفى بها او تقف خلف كواليسها الشعارت الدينية ......والجنه الموعودة ......؟!

القتل والنهب والسلب.... والابادة الجماعية ......لنشر الديانه زورا وبهتانه ..هذا النوع من الجرائم كانت تحدث بكلمة من الكنيسة وخاصتا في القرون الوسطى ..

حتى بعد الوعي والثقافة بعد الثورة الفرنسية..... لم يمنع الكتيسة من اجرامها عندما تكون الغاية ثروات البلدان الفقيرة .....وعلى راسها الهنود الحمر ...طبعا الحالة متشابهة مع جميع الاديان وكهنوتها...


والمشكلة أن اليهود.... والمسيحيين ....يزعزون ويصرخون فى اعلامهم ان الارهاب محصورا بالاسلام .....وبطون التاريخ تزخر بدموية لاحدود لها ....بحق الكثير من الشعوب....

وجرائمهم وارهابهم فاق كل الحدود التصور......نفسهم تحولو من اجرام تحت سطوة الدين الى اجرام تحت شعارات اقتصادية ......

وبحث عن حروب من اجل موطئ قدم او سرقة ثروات الشعوب .....وتدمير البلدان بحجة زرع ديمقراطية زائفة .....وايصال احزاب اسلامية لسدة الحكم من اجل تحطيم ماتبقى من شيئ اسمه شعب ووطن....

فالمسيحية واليهودية وجهان لعملة واحدة......والإسلام ثالثهما الويل لكم كم ......انتم حمقي ....وعقول مغلقة هذة الاديان الإبراهيمية دمرت الشعوب ...


واتسأل لماذا المسلمون يكرهون اليهود إذا كانوا يعرفون بان دينهم مسروق من اليهودية او بالاحرى فرع منه ....؟

وإن قال احدا ان الاسلام ليس مشتق من اليهودية بل دين بحد ذاته ....؟ مع ذلك الابراهيميون يدعون انهم أصحاب ديانة سمحاء وإنسانية ..مع ناس تعاني من الشيزوفرنيا....

السفاحين الإنجليزي والأسبان ...

وصل السفاحين الانجيليون الاسبان وعلى راسهم كولومبس.... وقاموا بتحميل سفنهم بالذهب ....اعتقادا منهم انهم الهتهم المنتظرة......

وسرعان ماادرك هذا الانجيلي الوحش أنه امام فريسة سهلة وماينبغي عمله هو الإبادة على هذه الأمة الطيبة..... والاستيلاء على ارض الذهب:_ (( ابادة الشعب الاحمر واختفاءه الى الابد))....

خلطوا مياه ابارهم وطعامهم بعقاقير تقضي على الانجاب وتنهي دابر الشعب الاحمر الى يوم يبعثون...

لقد ادرك المستعمر المسيحي الاوروبي انه امام ارض الاحلام الغنية بالخيرات التي سيبني عليها حضارته....... فلا بد من ابادة سكان القارة البسطاء الذين لايملكون جيش منظم ولا اسلحة......

فشرعت الصهيونية المسيحية في عملية التخلص والابادة دون رقيب وحسيب طمعا في ارضهم.....أرض الميعاد التي وعد بها الاله لاحفاد إسرائيل.....


-(( كولومبس السفاح))....

اكتشف الارض الجديدة ....ولكنه لم يكتشف الانسان الذي يعيش عليها...... وكان يتحدث في يوميات رحلته على الطيور والاشجار والحيوانات والارض.... وكان يعتبرهم جزء من المنظر الطبيعي.....

في نظر كولومبس انهم عرايا يعني غياب الحضارة .....وبالتالي لايهتم إلا بالذهب الذي يملكونه والارض التي يقيمون عليها..... وخلال الحملة الثانية يبدأ قساسوة الدين المسيحي المرافقون مع كولومبس في تحويل الهنود الحمر الى الدين المسيحي....

جمعوهم في كنيسة وانهالوا عليهم بمواعظ نبيهم المسيح..... ثم اعطوهم صور يسوع المقدسة...... وما أن ترك هؤلاء الكنيسة حتى رموا صور المسيح وبالوا عليها .....وعندما راى بارثولومي شقيق كولومبس قرر معاقبتهم وأمر باحراقهم علنا.....


وارسل كولومبس منهم على احدى سفنه شحنة بينهم نساء واطفال يبلغ عددهم 550 .......وقد مات منهم 200 وهبط الباقون مرضى على وشك الموت......

كولومبس المسيحي ساديا وسفاحا .....وكان يوزع على بحارته الجزر والنساء والمسيحي الأوروبي يجد أن الهنديات جميلات ومارسوا معهن كل اساليب الاغتصاب والسادية......


امة مسيحية كاملة تجتمع وتتواطا على الابداع والتفنن في القتل..... لم يفعل مثلهم هتلر وستالين وهولاكو وبينوشي...... ابادات جماعية وتطهير عرقي وتمثيل ب الجسد البشري....

حرق آلاف القرى .....والمساكن والمحاصيل وتشريد سكانها الى الغابات والكهوف ......ورمي الاطفال الصغار أحياء لتنهشهم الكلاب...... بقر بطون الحوامل واخراج الاجنة وهم يتحركون....


:_((( اسطورة من اساطير الهنود الحمر تحدثنا عن مجيء آلهة )))...


تقول الاسطورة:_ هناك آلهة تأتي عبر أمواج المحيط من جهة الشرق لتحفظ الشعب الاحمر من الشر وتبارك فيه......

نجمع الذهب على عبر القرون لنقدمها قربانا لهذه الآلهة...... كنا نترقب قدومهم ونراقب دوما شواطئ الانتظار... لهذه الآلهة الرحيمة....


ومع ان الهنود الحمر لم يقاتلوهم كمحاولة لمنعهم من الاستيلاء على ارضهم..... وخطف نساءهم وابناهم للعمل في المناجم حتى الموت.....

الانجيليون طربوا فرحا بهذا الطلب مباشرتا .....وهنا لايخطر على بال المساكين أن هناك خطرا ينتظرهم .....عن نوع هدايا الانجيلي الأوروبي للشعب الاحمر.....


ومن اخطر وابشع وافظع ما هنالك من اجرام عندما كانوا هؤلاء المسيحيون الانجيليون المستعمرون يعقدون الصلح ويبرمون الاتفاقيات مع الهنود الحمر لسببين.....


الاول:_ هو ربح الوقت ليتسنى الوقت الكافي لهم لسن سيوفهم وخناجرهم الطويلة يتقنوا عملية الابادة....

والسبب الثاني:_ حتى يسمعهم الهنود الحمر أن يعبروا عن حسن النية ....فيتقبلوا الهنود بهدايا كثيرة جدا .....وهي عبارة عن بطانيات ودقيق ولحوم....فاما البطانيات تحمل الجذري والطاعون...... واما الدقيق واللحوم تحمل امراضا فتاكة.......


هؤلاء السفاحين الانجيليون كان عندهم اعتقادا جازما أن افعالهم الدموية الاجرامية الوحشية تقربهم الى الرب ......وهم موقنون أن ربهم الدموي هذا يتمجد فرحا وسرورا ورضا على مايفعله شعب الله المختار .......وهذه هي الارض الموعودة أرض المعياد حصلوا عليها بمشيئة الرب.....


من طرق الابادة التي اقترفها الانجيلي الرؤوف القبائل التي تعيش قرب نهر الميسيسبي.... نقلهم الى ارض موبؤة واجبروهم على ترك اراضيهم وحقولهم ومساكنهم .....

وهم يذرفون الدموع خزنا على فراق الارض في رحلة طويلة اهلكتهم من الجوع والعطش والصقيع وسميت برحلة الدموع.....

:_(((رحلة الإبادة)))...


هدايا تم جلبها من المصحات الاوروبية .....محملة بالطاعون - والجذري - والدفتريا - والكوليرا- والجذام - والسل القاتل لتحصدهم دون جهد يبذله المتوحش .....ومايتبقى فهو للبنادق....

الهجوم البايلوجي.... خطط له وباشراف اطباء تم شحنها من موانيء اوروبية بطرق آمنة دون أن تنتقل إليهم.....

يقول السفاح جفري امهرست القائد العام الانجليزي في رسالته الى هنري بواكيه سنجري معهم مفاوضات ثم نقدم لهم البطانيات واللحف المسمومة لتفتك بهم....

وقد اجابه بواكيه ساعمل جاهدا أن اسممهم واقتلهم بالاغطية والاغذية..... وهكذا يملي عليهم الفكر الوحشي الطرق الخبيثة..... هذه الحرب الجرثومية ابادة 80% من الهنود الحمر.....

هدايا الرب المسيحي للامة المسالمة والطيبة......ولم يكتفي الانجيلي الأوروبي حتى رصد مكافآت لمن يقتل هندي احمر ويأتي براسه سواء رجل امرأة طفل .....كانت المكافأة 100 جنيه استرليني .....

وسرعان ما هب وانتشر الصيادون في ارجاء القارة ليجلبون الرؤوس باعداد هائلة ثم اقتصروا على فروة الرأس ليخفف عنهم العناء .....

ولكي لاتكتظ عرباتهم بالرؤوس فكانوا يتباهون بملابسهم.....واحذيتهم المصنوعة من من جلود الانسان الهندي الاحمر. يقول السفاح الانجليزي.....لويس وترل....


إن غنيمة من فرو رأس الهندي الاحمر لاتقل عن 40 راس في اليوم 1200 في الشهر يحصدهم هذا السفاح لوحده..... وانه عاش سنوات في هذه المدة ويعتبر من ابطال التأريخ الامريكي.......

السفاح الرئيس جاكسون الذي تحمل صورته ورقة ال 20 دلاور كان من عشاق سلخ جلود ضحاياه من الهنود الحمر..... والتمثيل بهم ويامر بجلب قتلاه عن طريق الانوف والاذن ومن بينهم الزعيم الهندي الاحمر.......

مسكوجي.......ويعد جاكسون السفاح اليوم رمزا وطنيا الذي كان حصته باليوم الواحد 800 إنسان........

ولاننسى جورج كلارك السفاح المتميز الذي يقيم حفلة سلخ جلود الهنود الحمر...... ويحظر جزارين ليتعلموا منه سلخ جلد الانسان الهندي الاحمر....... وهو بطل تاريخي يعتبر عند المسيحيين الامريكيين....

أن هذا الانحراف الديني الصهيوني المسيحي لم يصل اليه وحشية الخوارج وداعش...... إنها خصيصة الصهيونية المسيحية الامريكية الانكلوساكسونية ......وهي لازالت حاضرة الى الآن في ذهن الامريكي ومعتقده.....

وبعد الابادة الوحشية التي تعرض لها السكان الاصليين...... والذي يقدر عددهم ب 120 مليون انسان يمثلون 400 امة وشعب....أن جرائم الصهيونية المسيحية هي هي لاتتغير ابدا لأن وحشها يعيش على لحم الفراءس البشرية....


لقد عملت الصهيونية المسيحية على قطع اليد التي رحبت بهم عندما أرست سفينة..... ماي فولر......

في وقت كاد يهلك الحجاج المسيحيين القديسون كما يسميهم الامريكي الفارون من المملكة المتحدة .....حيث طاردتهم لعنة الملك جيمس.....فوجدوا في استقبالهم شعوب مسالمة محبة انسانية متحضرة مبدعة في الزراعة وكريمة كرما لامثيل .......

له فسقوهم واطعموهم وذبحوا لهم الديكة استقبالا وترحيبا باختصار انقذوهم من الموت والهلاك....

يقول. مورتو صاحب كتاب :_ (( كنعان الجديدة الانجليزية))...إن أرض الهنود الحمر اجمل من حدائق انجلترا....

ولم يكتفوا اتباع ابن مريم بنت عمران العبري .....بل راحوا يعملون افلام هوليودية لتشويه صورة هؤلاء الاكارم الطيبون.......

فصوروهم عراة متوحشون ينبت في رؤوسهم الريش......ويعوون في البراري كما تعوي الثعالب والضباع ......

ومن سخرية القدر ان الشعب المسيحي الامريكي المتحضر أن أطفالهم يعتقدون أن الهندي الاحمر ينبت له الريش بدل الشعر......

مع العلم ان هؤلاء الهنود الحمر هم من علموا المستعمر كيفية استعمال الماء من اجل الاستحمام وعلموهم زراعة القمح والذرة والبطاطا....الخ


-:_ (( الإديان الإبراهيمية سبب الحروب والدمار)) ...

لقد خصت الإديان الإبراهيمية شعوب الشرق الأوسط بخرافاته...... أصابت عقول الناس بالهوس والجنون .....وخرافاته اقتبسها من معتقدات الوثنيين......

مما تسبب بتعطيل عقول شعوب الشرق الأوسط بعد حرمانهم من العلوم والثقافات والديمقراطية وحقوق الإنسان ......

فسلط كل نطيحة ومتردية على شعوب الشرق اوسطية بالذات مصر والعراق وسوريا اختصهم بحروب دامية ومروعة...... وسلط حثالات البشر على بلاد السريان والفراعونية ....خرجت منهما حضارات ساهمت مساهمة اساسية ببناء الانسان والاوطان....

شعبين عريقين وتاريخهم المشرق..... وهذه مدنهم تحترق اطفالها نساءها شيوخها مع استهداف العقول العلمية من مبدعين وفنانين وعلماء وعباقرة دماءهم مهدورة على يد الفاشية الاسلامية .....

اتباع هذا الإله الابراهيمي الذي يتبعه الهمج والمتخلفين والمحترفين في القتل والسطو بعد أن شرع لهم القتل للانسان والحيوان .....


الاديان سلة واحدة صناعة أبراهيمية :_

_ (( الله محبة )).... وهي الديانة المسيحية..... تعالوا نقرأ عن كثب نصوص من الكتاب المقدس حتى النازية ......لم تأمر بقتل الأطفال الرضع وشق بطون الامهات ......

واخراج ما فيها من اجنة وقتلهم وحتى الأطفال - والنساء - والحمير- والغنم - والبقر لم يسلموا من الذبح والقتل....


لوقا :_ (( 19:27)) ....


اما اعداءي أولئك الذين لم يريدوا أن املك عليهم فاتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي


متي :_ (( 10:34)) .....


لاتظنوا اني جئت لالقي سلاما على الارض ما جأت لالقي سلاما بل سيفا.


يشوع:_ (( 6:21)) ....


وحزموا كل مافي المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف.


صموئيل الاول :_((15.3 )) ...

فالان اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ماله ولاتعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة طفلا ورضيعا بقرا وغنما جملا وحمار

Ps.137.8.8
( SVD)
يابنت بابل المخربة

طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا...
Ps.137.9.9
طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الحجر..


من هذه النصوص المحرضة البشعة .....فلا عجب حينما استخدمت أمريكا المسيحية الرعب النووي على هروشيما وناجازاكي ......والبوسنة والهرسك......

واما الهنود الحمر امة تعيش في قارة تعدادهم 130 مليون ابيدوا بالكامل ......مع ثقافاتهم واختفت معالمهم ومازال مسلسل الارهاب الابراهيمي..... والمتمثل بالارهاب المسيحي مستمرا في العراق وسوريا وافغانستان واليمن وفلسطين....

من ليس معنا فهو علينا. هذه العبارة موجودة في الكتاب المقدس في( مرقص ) Mk. 9.40.4.( SVD(

هناك الكثير فجعبتي مليئة حد التخمة...حتى في كتب النازية لايوجد قتل الاطفال وبقر بطون الحوامل .....وقتل الاجنة... ماذنب الأطفال والحيوانات..

هل هذا اله مستهتر بكل القيم الانسانية....؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,224,363
- الحقيقة الفلسفية المطلقة وجذور الأسطوري الديني
- الأنقاض الأوغاريتية والبعل السوري _ وقصة تدمير الحضارة السور ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج 6
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج5
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج4 ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج3 ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج2 ...
- الاديان الإبراهيمية وفلسفاتها....ج1
- أرفعوا القادسية عن التراث الموروث
- الوهابية السلفية وصناعة المسلم المزيف ...
- أوهام الديانات الإبراهيمية .. والإعتقادات الخاطئة... ج1
- نسف نظرية نزول الله فى الليل
- الأساطير الدينية الوهابية - أبن تيمية إنموذجا- ...؟ ج1
- فلسفة صناعة الوعي البشري الربوي 1 - 3
- أساطير وقصص قديمة وخرافات أصبحت تراثاً مقدساً...ج 1
- هل خلق الله العظيم ..جهنم بالفعل أما هي أسطورة....؟ ج1
- مغالطة منطقية يصنعها المؤمن
- انثروپولوجية المعشر والتشابه السلوكي
- إدعاءات وخرفات وخزعبلات وهمية فى الديانات الإبراهيمية
- الخلل فى قوالب المنظومة الفكرية


المزيد.....




- باسيل يدعو إلى عودة سورية للصف العربي وتحويل نقمة المذهبية إ ...
- شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد بموسك ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- الأردن يدين نصب سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعمدة وهياكل قرب ...
- الإفتاء: الأب والأم باب يصل به الإبن إلى الجنة
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- بوتين يكمل لوحة فسيفساء للسيد المسيح في بلغراد
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بتصعيد العمليات ضد الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - دموية الإديان الأبراهيمية فى إبادة الشعوب الضعيفة