أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - بين الامة والحكومة














المزيد.....

بين الامة والحكومة


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 5950 - 2018 / 8 / 1 - 13:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين الدولة العراقية الحديثة
وبين التغيير 2003
واهم اليوم من يحمل مسؤولية الانهيار لجهة دون اخرى، انه نتاج الكل للكل بالكل، وان اختلفت درجات التاثير،.. وما ينطبق ع حزب يصدق ع الكل، وما توصف به فئة تتشاركه مع فئات اخرى، فبناء وانهيار الدولة مسؤولية تضامنية وتشاركية.
هل يتحملها من قاد الاعراق بعد التغيير ام الشعب ام كلاهما ..
تساوؤل مطروح لي برساله هذا جزء منها ومهم فيها وكانت اجابتي كالتالي ..

واضح
هل نحمل الاثنين معا المسؤلية بشراكة الحكم التظامنية بمختلف الدرجات وهذا حقيقة واضحة للعيان لاريب فيها ولاشك وما سميت بمحاصصة لم تنصها القوانين ولا التدستور ومن هنا بدأت مشكلة الحكومة وميلها لعناصرها بكل ما اوتيت من قوة واخذت المنحى العرقطائفي ..
وبالمقابل الامة وصيرورتها ووصفك للحالة لحظتنا التاريخية هذه ليست بمجتمع دولة وهذه النقطة حساسة جداً ما الذي قاد هذا المجتمع ان يكون ليس بمجتمع دولة هل هي ارهاصات البعث وما سبقه من حين تشكيل الدوله الحديثة في عشرينيات الفرن الماضي .
ام الانفلات بعد التغيير واخذ المجتمع الى مسميات عرق طائفية ..
هنا كانت نقطة التحول الاساسية حسب راي الشخصي .
استاذي الكريم الشارع بعد التغير كان على استعداد لقبل كل شي وكان متفق على التغيير في هذه اللحظة التاريخية من الزمن افلت من قاد البلد زمام الامور من يده وذهب الى صوت عالي عرق طائفي ووضع الشعب بهذا الطريق .
ولو لاحظت انهم قدموا الانفسهم ما قدموا من امتيازات يطيب لي ان اسميها خرافية على مستوى العالم وبدا بسرقة ما يمكن سرقته حتى القصور..
ولو تلاحظ الشارع لسنوات طويلة لم يتحدث عن شي مما يقدمون لانفسهم من 2003حتى جائت لحظة الربيع العربي واطلقت حملة الاصلاح والخدمات في 2011وكان رد الحكومة العنف والنار والقتل والاعتقال لم تذهب لتبحث مطالب الشعب واستمر حتى حملة الغاء تقاعد البرلمان 2013ونفس السيناريوا واليوم ومن ثلاث سنوات وبعد تولي العبادي الحكومة بعام كامل انطلقت تظاهرات المطالب والخدمات لم تجابه بقوة بل جوبهت بالتسويف وها هي ثلاث سنوات مضت والعبادي يعد ودون شي فمثلا الكهرباء 4ساعات في الاربع وعشرين ساعه ..
واليوم تنطلق تظاهرات الخدمات والاصلاح وكان رد الحكومة العنف ووصل عدد الذين سقطوا قتلى الى ثلاثة عشر تتحمل الدول والاحزاب دمائهم .
ملفين مهمين كان ممكن السير بهما مع تحرير الموصل
الاول محاسبة السراق والفاسدين كان المطلوب فيها محاسبة الرؤس الكبيرة والصغيرة معا ..
وهذه رسالة ارسلتها حينها للعبادي في بداية توليه واشرت ان هذه تضمن له الولاية الثانية ..
والاخرى ملف واحد من الخدمات والاكثر ملامسة للمواطن بحياته اليومية .
هو الكهرباء كان ممكن ان يرفعة ويضعة بصورة حقيقية بسكة الاصلاح الحقيقية دون وعود وتخبط مثل ما قدم موخراً ان البعض يضعون سبلت في الحمام في حين اغلب بيوت العراقيين لاتحوي على ساحبة هواء في الحمام الملف هذه لو جعل حصة المواطن لا اقول يوم كامل ولا عشرون ساعة كهرباء بل 18ساعة ومبرمجة بصورة صحيحة تكفيه ليرى الناس انه في طريق الصلاح بصورة ملموسة..
ياسيدي الكريم دعنا ان نترك صيرورة الامة والمجتمع بعد التغيير ونظر لنتاج الحكومة وتخبطها على مدى خمسة عشر عام دون ان تلتفت ان تضع رجال دولة حقيقيون في مكانهم ودون ان تحاسبهم .
فعلا نحن بحاجة اليوم الى اباء مؤسسون حقيقيون على قدر المسؤلية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,647,871
- اعشقوا الحرية ..واتركوا الاصنام
- تهديد سليماني ..التظاهرات والشركات النفطية
- نفط البصرة وتهديد سليماني
- الجهر بالافطار بين القانون السماوي والقانون الوضعي
- السعادة شراكتها مع الاخرين
- برلمان عراقي ..كان للسخرية
- المرجعية والاحزاب .. صراع جديد
- جورج أوريل ومارك قراة واقع
- الوطن ..وجلد الذات
- الوعي. الثقافي والتنوير
- انين الأمهات
- بائع الجرك ..والنوارس
- الرأي ..والراي الاخر
- خطيب المنبر بين والوعي والتجهيل
- خالي والانتخابات
- كتابات مغتربة
- معيار الفشل
- الحكيم بين القائد والمهوال
- أسطوانة معمم مشروخة
- الانتخابات بين المقاطع والمشارك


المزيد.....




- مصدر عسكري سوري لـRT : الجيش السوري على مقربة من الجيش الترك ...
- الجنود الروس يشاركون في إزالة النفايات من القطب الشمالي
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. -هاغيبيس- يعيث فسادا باليابان ويخل ...
- البحرية المصرية تنقذ ركاب طائرة مدنية سقطت في البحر
- الولايات المتحدة تناقش إمكانية سحب الأسلحة النووية من تركيا ...
- 6 ملايين مسافر نقلتهم -طيران الإمارات- إلى روسيا منذ بدء رحل ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - بين الامة والحكومة