أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - كيف نقضي على الفساد بسوريا بكبسة زر؟














المزيد.....

كيف نقضي على الفساد بسوريا بكبسة زر؟


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 14:16
المحور: كتابات ساخرة
    


جاء بالأخبار أن الحكومة السورية ما غيرها "تبع الفساد الدولي" الأشهر بالتاريخ (غير مصنفة حقيقة على أي مؤشر من مؤشرات، والأمم المتحدة ولا تعتبرها الأمم المتحدة وفق معاييرها حكومة محترمة أو دولة ترتقي للمعايير البسيطة حتى لحكومات مثل الصومال الشقيق وزنجبار وإفريقيا الوسطى التي لا تزال موجودة على مؤشراتها) المهم قالت الأخبار أن هذه الحكومة الفاشلة الفاسدة التي ما زالت لليوم وفي عز الحر والهجير تقطع الكهرباء 6 ساعات وفي أوقات الذروة تحديداً وحصرياً عن مواطنيها المساكين الواقعين تحت سلطتها و"تتمقطع" بهم وتمارس بحقهم شتى أنواع النكد والمناكفة وتتلذذ بقهرهم والكيد بهم والترصد لهم، أنها اجتمعت بالأمس من أجل محاربة الفساد، (قسما بعشتار يا شباب، و"ما عم" أكذب عليكم بحرف واحد) والخبر ليس نكتة أو تقريقة على النت وإعلام فايز سارة ولونا جابوا الخبر بإعلام المقاومة الذي سيحارب الصهيونية والإمبريالية ويقضي عليهما بمشيئة عشتار ويوحد العرب جميعا فقط أنتم طولوا بالكم عليه، ولا تنسوا أن "النت" مليء اليوم بأخبار فضائح وسرقات واختلاسات هذه الحكومة ورموزها وصبيانها وحراميتها وزعرانها الذين استباحوا المال العام والثروة الوطنية دون حسيب ولا رقيب، وشيء مخجل ومهين وعار على أي حكومة أو دولة أو إنسان عنده شوية كرامة وأخلاق أن يتحمل كل هذه الأخبار من الفضائح ولو كان لدى هذا المسؤول أو ذاك ذرة كرامة وطنية وأخلاق وإحساس لاستقال على الفور وراح و"أنطم" بشي مزبلة لكنه من فجوره ووقاحته ونذالته يخرج لكك ليكلمكم عن أنه مقاوم وضد الإمبريالية ورطة الخبز كانت بـ15 ليرة، لا بل تقوم الحكومة نفسها بترقيته لمناصب أعلى وأكثر وجاهة كما حصل مع مدير الاتصالات الذي تمت ترقيته وتعيينه بمنصب مستشار في ذات المؤسسة التي طرد منها من كم يوم بسبب الاختلاسات والسرقات التي قام بها وتعادل ميزانية محافظات تطعم عشرات آلالف العائلات الجائعة والمشردة، وفي تحد للرأي العام واحتقار وإهانة للشارع السوري بطوله وعرضه وهذا لا يحدث ولم يحدث في أي مرحلة من مراحل التاريخ، لذلك لا يجب علينا أن نحزن إن طردتنا الأمم المتحدة من كل معاييرها و"شالتنا" من على مؤشراته لأننا غير أهل لذلك ولا نستحق أن نكون مع الدول المحترمة، ونحن نمارس كل هذا الفجور والبطر والعنجهية والانحطاط وانتهاك القانون ببلادنا...
والمستغرب بالأمر والخبر أن هؤلاء الذين اجتمعوا هم الفساد بعينه وهم من مارسه لعقود وهم حماته وأهله وكان مجلس الوزراء المعقل التاريخي لممارسة الفساد وللمافيات السورية الشهيرة وللقهر والتشبيح الاقتصادي على السوريين لعقود طويلة كأداء في ما يشبه الحرب المفتوحة ضد المواطن السوري من خلال فرمانات قهر وتشليح وتشبيح. وتذكروا دائما أن من يمارس الفساد ليس المواطن البسيط الفقير "غير الواصل" أو المدعوم من جهة نافذة بل هم أولئك المقربون والمحظيون والمدعومون و"الواصلون" الذين يتجاوزون ويدوسون على القانون ولا يخضعون لأي مساءلة وحساب..

المهم، وخلونا بقضية الحل، وهو بإرسال دورية شرطة من مخفر أم الطنافس الفوقا برئاسة أبو نادر سيدي وعضوية كل من حسان(بعد ما يقلي كم بيضة) وبمرافقة جودة وأسعد و"المخبر" صالح، والخبير القانون "سلنكو" للإشراف على عملية الاعتقال وتلوة حقوق المعتقلين، (متل الأمريكان يعني ربما يعيدوننا لمؤشر حقوق الإنسان) وطبعا ممنوع حضور النساء لأن الاختلاط ممنوع عند البعثيين الإخوان الظلاميين وممكن يزعل وزير الأوقاف ويحتجوا القبيسيات شكلياً وإجرائياً اعتقال الحكومة السلفية الإخوانية الطالبانية بوجود نساء غير محجبات والعياذ بعشتار..ومن ثم يتقوم الدورية بلمهم "قشة لفة" وإحضارهم موجوداً لمخفر الدويلعة وحبسهم هناك احترازياً وكف شرورهم وسرقاتهم واختلاساتهم وصدقاً من بعدها لن تروا فاسدين ولا فساد بكل سوريا..(هل تعلم أن سيارة أفقر واحد فيهم بـ300 ألف دولار ونحن تكسرت رجلينا من الوقفة والنطرة لسرافيس الدعتور والزقزقاني)..

وتوتة توتة لسه ما خلصت وما راح تخلص الحتوتة....عم نمزح معكم...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,532,528
- باب الحارة: اضحكوا مع عبقرية جماعة البكالوريا أدبي شحط
- سوريا: استراتيجية التيتي تيتي*
- قه البداوة: مبادئ أساسية في علم البداوة والاستعراب
- التعليم الديني: أهم أدوات الماسونية العالمية
- لماذا شطبت الأمم المتحدة سوريا من كل المؤشرات وباتت خارج الت ...
- بلاغ إلى السيد وزير الداخلية السوري المحترم
- سوريا: هل تسلم الجرة كل مرة؟
- تحية قلبية حارة للفريق الفرنسي وسحقاً لفرق الترللي
- إبطال أراجيف وتضليل ودجل شيوخ الدين
- الانحطاط الأخلاقي والقيمي عند العرب والمسلمين
- في قراءة مقتضبة لكارثة غزو دواعش يثرب ومكة:
- غزوة المونديال: يا عيب الشوم يا عرب
- كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟
- الجهاد تهديد خطير وإعلان حرب دائم على البشرية جمعاء
- سوريا: الدولة الطائفية والتمييز الطائفي
- من مظاهر تفكك وانهيار وسقوط الدولة السورية
- إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع ...
- الحلم الإيراني: إعلان الحرب للسيطرة على العالم
- عن أية انتصارات تتحدثون: اضحكوا مع المهرجين الاستراتيجيين؟
- عزّت الدوري: من يحيي العظام وهي رميم؟


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - كيف نقضي على الفساد بسوريا بكبسة زر؟