أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ييلماز جاويد - التظاهراتُ لم تعُد عَفَويّة















المزيد.....

التظاهراتُ لم تعُد عَفَويّة


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 5947 - 2018 / 7 / 29 - 19:30
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


صراعٌ يخفت أحياناً ثم يشتدّ كلّما إقتربنا من موعد إعلان قضاة المفوضية العليا للإنتخابات إنتهاءهم من عمليات العد والفرز اليدوي ونشرهم تقريرهم حول ما توصلوا إليه من نتائج تدقيق الأصوات في المراكز الإنتخابية والصناديق التي وردت بشأنها الإعتراضات ، سواء من المعترضين أو ما توصلت إليه اللجنة الوزارية التي شكلها مجلس الوزراء أو الجهات الأخرى التي سمحت لها القوانين بالإعتراض .
مهما كانت زوايا النظر إلى التظاهرات التي إندلعت في البصرة مؤخراً ، وما أعقبها من تظاهرات في مدن أخرى في الجنوب ، ومهما كانت أحقيّة المطاليب المرفوعة شعاراتها كحقوق مشروعة ، لكنها ، بالتأكيد ، لا تكون بمعزل عن الخيوط التي لها علاقة بالإنتخابات التي جرت في شهر أيار 2018 . منظمو هذه التظاهرات يصرّون على إظهارها بأنها تظاهرات عفوية ؛ أي أن الجماهير بعد أن " خلص صبرها " وجدت التظاهر الوسيلة المناسبة لإسماع صوتها إلى الحكومة ! تُرى لماذا الآن ؟ لقد تظاهرت الجماهير لعدة سنوات قبل إستلام العبادي المسؤولية كرئيس للوزراء وبعد ذلك ، ولكن لم يحدث أن تصادم المتظاهرون مع القوات الأمنية و لا حدثت عمليات إعتداء وحرق الممتلكات العامة و الخاصة ، ولا أقتحمت وحرقت مقرات أحزاب أو مسؤولين أو مطارات أو مقرات شركات أجنبية ، إذا إستثنينا حالتي إقتحام مجلس النواب وإقتحام مجلس الوزراء ، فتلك الحالتين تُحسب مسوليتهما على التيار الصدري حصراً ، دون الجماهير المتظاهرة . أمّا وقد تميّزت هذه التظاهرات بالعنف والصدام مع القوات الأمنية نفهم أنها ليست واحدة من تلك التظاهرات وهي ليست عفوية ، كما يُراد لها أن تُسمّى .
مَن يُراقب مسار التظاهرات ، من يوم إندلاعها ، رافعة شعارات لمطاليب شرعية لحقوق الجماهير ، فإنّ أول إنعطافة لها كانت بقطع الطرق الرئيسية بين المدن بحرق إطارات السيارات في الشارع لمنع وسائط النقل من العبور بقصد خلق حالة من التذمّر وتعطيل أعمال الناس الذين لا علاقة لهم بالتظاهرة أو الحكومة . لقد رافقت هذه الإنعطافة حملة إعلامية شديدة في التركيز عليها ، من قبل بعض القنوات الفضائية ، وإظهارحجمها بأكبر من ما هي عليه حقّاً . ثم تحولت ، كخطوة أخرى ، بتجمّع المتظاهرين أمام شركات النفط الأجنبية في البصرة ، بحجة الضغط عليها لتشغيل العاطلين من أبناء البصرة بدلاً من إستخدام العمال الأجانب ، بينما بنود العقود التي تربط تلك الشركات بالحكومة تسمح لها بذلك ، ولكن ، أيضاً ، كانت وسائل الإعلام وتلك القنوات الفضائية ، تصوّر الأمر بأحقّيّة المتظاهرين في طلبهم ، بل وتزيد في ربط الموضوع بتقاعس الحكومة في الضغط على الشركات ، بينما العقود المبرمة مع تلك الشركات كانت قد أبرِمَت في سنوات سابقة لإستلام العبادي المسؤولية . ثم بدأت الخطوة التالية بأن إنتقلت عدوى التظاهرات إلى مدن أخرى ، في الوقت الذي باشرت لجنة القضاة في المفوضية العليا للإنتخابات عملها وإتخاذ القراربحصر التدقيق والعد والفرز اليدوي بالمراكز والصناديق التي وردت بشأنها الإعتراضات فقط ، فكان أن قرر منظمو التظاهرات في النجف توجيه المتظاهرين لإقتحام مطار النجف ! وهنا يبدو غريباً السؤال عن الغرض من إقتحام مطار مدني ، أترى هل كانت هناك إرسالية لبضاعة من نوع ما يُراد إخراجها عبر الكمارك في لجة الزحام الذي إفتُعل بواسطة الإقتحام ؟ ثم صارت قضايا الإقتحامات الأخرى للممتلكات العامة والخاصة ومقرات الأحزاب للتغطية على عملية إقتحام المطار وصرف الأذهان عنها ، وإظهارها كواحدة من الإقتحامات التي حصلت . ثم بدأت عمليات الحرائق ، وخصوصاً لمقرات الأحزاب لتعميق الفتنة بين القوى السياسية ، ومنع إئتلافها ، أوالضغط على جهة سياسية للإئتلاف مع جهة معينة دون أخرى .
وتمُرُّ الأيام ، وقضاة المفوضية منهمكون في تدقيقهم ، والألسن تتداول " تسريبات " نتائج عملهم بما تشير إلى أنها لا تكون كما يريدها المعترضون الخاسرون ، وأصبحت بعض شعارات التظاهرات تتناغم مع ذلك اللحن ، وتتغيّر شخوص الناطقين بإسمها ، فتارة تكون لغتها ليّنة وتارة تهديداً ، وتخرج على الشعارات السابقة ، فيكون طلبها إزاحة محافظ أو إتهام أحد الوزراء أو الحكومة ككل بالتقصير في إنجاز ما وعدت . إن التصعيد في مطاليب المتظاهرين وبالترافق مع أعمال العنف التي أدت إلى سقوط ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية ، وإعتقال بعض المتظاهرين دون أن تُنشر نتائج التحقيق معهم لإظهار الجهة التي وراءهم ، والغرض من إرتكاب البعض منهم تلك الجرائم ، يُهيّئ الساحة للحرب الأهلية التي تنبّأ بها المالكي في حال عدم تغيُّر نتائج الإنتخابات . من هنا يُلاحظ أن هذه التظاهرات لم تعد عفويّة ، بل أن جهات معيّنة تمكّنت من إستغلالها وزرعت بين الجماهير البسيطة المتظاهرة أزلامها ليعيثوا فساداً ، ويحوّلوا التظاهرات إلى فوضى غوغائية إلى حدّ تتجاوز قدرة القوات الأمنية من السيطرة عليها وتؤدّي بالتالي إلى سقوط الحكومة وتشكيل حكومة طوارئ ، وإلغاء الإنتخابات ، ودخول العراق ثانية في نفق حالة الطوارئ التي هي هوّة لا يُعرف عمقُها .
مع الأسف الشديد ، لم تُشخّص القوى السياسية جوهر الصراع الدائر في العراق ، وعلى الخصوص الجهات التي تدّعي الوطنية والديمقراطية والعلمانية والتقدّم . الصراع الحقيقي الدائر هو بين جبهتين : جبهة حيدر العبادي العاملة (بقدر ما في وسعها ) للتقدّم إلى أمام ، وجبهة نوري المالكي العاملة على الإحتفاظ بالحال كما كان منذ 2003 . لقد كان ديدن القوى السياسية كلها ، بضمنها الجبهة الكردستانية ، وبدون إستثناء للقوى السنّية ، التذبذب بين تلكم الجبهتين ، ولكن مع الأسف الشديد فإن مواقف القوى الوطنية والديمقراطية ، كانت ، عمليّاً ، لصالح جبهة المالكي . فمن الدعوة لمقاطعة الإنتخابات ، والمشاركة في تهويل موضوع تزوير الإنتخابات ، إلى توجيه النقد والنداءات إلى شخص العبادي ، وتحميله مسؤولية تراكمات السلبيات من 2003 ولحد الآن ، والإستمرار في تنسيبه إلى الكتل السياسية الفاسدة التي سيطرت على الحكم من 2003 إلى 2014 ، وكذلك عدم تشخيص وجود المندسين بين الجماهير المتظاهرة ، بل الوقوف بجانب المعتقلين منهم ، والدفاع عنهم بدون معرفة ما فعلوا.

على كل عراقي يشعر بمسؤوليته حول حقوق الجماهير أن يعلن تعاطفه مع الشعارات والمطالب المشروعة للمتظاهرين ، وفي ذات الوقت ، يستنكر أعمال العنف ؛ من صدامٍ مع القوات الأمنية بحيث سقط عدد منهم قتيلاً أو جريحاً ، وكذلك يدعو لتطهير صفوف المتظاهرين من المندسّين لمنعهم من تغيير مسار التظاهرات السلمية إلى غوغائية.
إن الوضع السياسيّ الحرج الذي يمرّ به بلدنا ، يجعل كل فرد وكل جهة سياسية مسؤولة عن قرارها في الإصطفاف مع إحدى الجبهتين المتصارعتين ، وليس الوقوف على جبهة ثالثة والإنتظار للنتيجة التي يتمخّض عنها الصراع ، والتأسّف لاحقاً في حال فوز الجبهة المناوئة . حيث لا ينفع الندم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,143,456
- طَبخةُ الحربِ الأهليّةِ
- دودة الشجرة
- فيروس مرض الطفولة اليساريّ
- حذاري من الإنعزالية
- لا يُلدَغُ المرءُ من جحرٍ مرّتين
- نحنُ عملنا شيئاً ، فتُرى ماذا عملتُم ؟
- لِمَن يَعقلون
- جبهة للإنتخابات
- لِمَ
- خطابٌ إلى - مثقّفينا -
- خِطابٌ لأولئك
- يَومَ يُكنَسون
- مَرَّ شهرٌ على الإستفتاء
- رَدُّ مُداخلة
- صَرخَةُ أمّة
- القمارُ السّياسيّ
- الديمقراطية في العراق
- الديمقراطيّة - جزء 2
- الديمقراطيّة - جزء 1
- نداءُ تحذير


المزيد.....




- بعد القتل البطئ للرئيس السابق: آلاف السجناء في خطر
- في بيان حزب التجمع عن السقوط الإخواني لأردوغان وجماعته الإره ...
- مرسي يجسد المأساة العربية
- «لينين الرملى» رائد الكوميديا الجماهيرية
- مات محمد مرسي تحيا ثورة 25 يناير المجيدة
- افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية ببيروت
- الشيوعي اللبناني يلتقي الديمقراطية في صور
- -الشيوعي- يستقب وفداً كوبياً
- من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات ...
- ناشطون عرب وبرازيليون يتظاهرون أمام قنصلية النظام السوري في ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ييلماز جاويد - التظاهراتُ لم تعُد عَفَويّة