أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - ه. ق. … أقصر رسالة في التاريخ!














المزيد.....

ه. ق. … أقصر رسالة في التاريخ!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 15:12
المحور: الادب والفن
    





“أستاذة فاطمة، هـ. ق.؟" وصلتني هذه الرسالة من أديب عربي كبير، صدرت له رواية وأرسلها لي بالبريد قبل عدة شهور. وريثما تفكرون في معنى الرسالة، وقبل أن تظنّوا أنها أقصر رسالة يمكن أن يرسلها شخصٌ إلى شخص، دعوني أخبركم بأن تلك الرسالة المكونة من حرفي الهاء والقاف، ليست أقصر الرسائل، بل هناك ما هو أوجز.
أقصرُ رسائل التاريخ، لم تكن حرفًا أو حرفين. بل مجرد "علامة ترقيم". كان ذلك عام 1862، حين سافر فيكتور هيجو، الروائي الفرنسي الأشهر، للاستجمام على ضفاف أحد الشواطئ، بعد شهور من الإجهاد أمضاها في تأليف روايته العظمى "البؤساء" Les Misérables التي بلغت صفحاتُها ألفًا ومائتين من القطع الكبير. سلّم مخطوطة الرواية لدار النشر، ثم سافر. وبعد أيام من الطباعة والتوزيع، أرسلَ للناشر تلغرافًا مكتوبًا فيه فقط علامة استفهام: (؟). فردَّ عليه الناشرُ بتلغراف مكتوب فيه فقط علامة تعجب: (!). هل خمّنتم المقصود في التلغرافين؟ حسنًا، علامةُ الاستفهام تعني: (ما أخبار مبيعات الرواية؟). وعلامة التعجّب أرسلها الناشرُ ليقول: (المبيعات عجيبة تفوق الخيال!).
يعلم كتّابُ الأعمدة الصحفية "صعوبةَ" الاختزال والاختصار، مثلما يعلم المبتدئون "سهولةَ" الإطناب والتكرار والحشو؛ ما يسميه الغربُ Bla Bla، أي الثرثرة واللغو دون مضمون. لهذا ختم الزعيمُ إبرام لنكولن إحدى خطبه قائلا: "معذرة على الإطالة، لم يكن لديّ وقتٌ للاختصار!"، وكتبها من بعده الزعيم سعد زغلول في إحدى رسائله.
في رواية "حرير"، للإيطالي أليساندرو باريكو؛ دخل رجلٌ على عمدة القرية، وألقى على مكتبه منديلاً من الحرير، ثم سأل: "تعرف ما هذا؟" فأجاب العمدة: "أغراض نسائية!" فقال الرجلُ بامتعاض: "غلط. بل أغراض رجالية. أموال!" فطرده العمدة. خرج المطرودُ وشيّد معملاً وكوخًا قرب الغابة. ثم راح يُربّي دودَ القزّ في صمت. وبعد عدة شهور عاد إلى العمدة، وألقى على مكتبه رزمةً ضخمة من المال، وسأله: "تعرف ما هذا؟" فأجاب العمدة: "أموال!" فردَّ الرجلُ بامتعاض: "غلط. هذا هو الدليل على أنكَ تيس!" وجمع أمواله ومضى. فاستوقفه العمدة صارخًا: "ماذا بحق الشيطان عليّ أن أفعل؟" فأجابه الرجل: "لا تفعل شيئًا حتى تصبحَ عمدةً لبلدة غنيّة." وبعد سنوات امتلأت البلدة بمعامل حلِّ الشرانق، لتغدو من أكبر المراكز الأوروبية لتصدير الحرير.
الإيجازُ هو البلاغة. وأعظم مثال على دقّة القول الموجز، ما قالته بلقيس ملكة سبأ حين شاهدت عرشَها جيئ به محمولا، فسألها الملكُ سليمان: "أهذا عرشُك؟" وكان به اختلاف طفيف في ترتيب الأحجار الكريمة. فما قالت: (هو)، ولا قالت: (ليس هو)، ولم تقل: (به اختلاف)، إنما أوجزت كلَّ ما سبق في إجابة عبقرية: (كأنه هو)، وكانت من أبلغ القول. الإيجازُ سمةُ الأدباء الكبار. ونذكرُ الشاعرَ الأمريكي "إزرا باوند" الذي حذفَ من قصيدة صديقه الشاعر البريطانيّ ت.س.إليوت أكثرَ من نصفها؛ لتغدو "الأرضُ الخراب" The Waste Land في ثوبها المُختزل (434 سطرًا) إحدى أشهر قصائد التاريخ، وأعظمها.
ولا تقتصرُ عبقريةُ الحذف على الإبداع الأدبيّ وفنون القول، بل تمتدُّ لتشمل الفنونَ الأخرى. فهذا بيكاسو يقول: "اللوحةُ عادةً ما تكون بناءَ طبقات فوق طبقات، على نحو تراكميّ، أما في مدرستي، فاللوحةُ تتطور عن طريق حذف الطبقات والخطوط؛ حتى تصلَ إلى تجريد مُتقشّف للهدف المرسوم بأقل عدد من الخطوط والمسطحات." وهذا بالفعل ما تعلمناه على مقاعد قسم العمارة بكلية الهندسة. أن نرسم أعقد التفاصيل بأقل عدد من الخطوط.
وتُعلّمنا التكنولوجيا فضيلةَ الاختزال، وذكاءه في المُغرّد Twitter. فكل تويتة يجب ألا تزيد عن 140 حرفًا، ولو أزدت حرفًا تأتيك رسالةُ توبيخ: Try to be more clever!. تمامًا كالعصفور الذي "يُزقزق" نغمةً قصيرة، لكنها تحمل أعظمَ رسائل الدنيا: الموسيقى والجمال. والآن، هل نجحتم في تخمين معنى الرسالة التي وصلتني من الأديب الكبير؟ (هـ. ق.؟): “هل قرأتِ الرواية؟"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,255,736
- على أبواب الجامعة: كهف الفيلسوف، وحبل الفيل
- الخوف من الخوف
- لماذا الأوغاد لا يسمعون الموسيقى؟
- من الذي جرح ساقها؟
- كتاب الأخلاق … يا وزير الأخلاق
- كارما… المسيحيُّ في قلب المسلم
- لكي لا ننسى صناع الهلاك!
- خطأٌ مطبعيٌّ ... بالقلم الكوبيا
- محمد صلاح ... وجه مصر … من وجوه الفيوم
- باقي زكي … مفتاح كسر صهيون
- جدتي … المعمارية الأولى
- زحام في بيتي ... ولا أحد
- ابتهلوا أيها الأئمة … وسوف نقول آمين!
- أمي … تموت مرتين!
- المصريون
- رمضان … شهرُ الأقباط
- رحلة العائلة المقدسة … عيدًا قوميًّا
- البئرُ المقدسة
- لماذا تُدهشنا دولةُ الإمارات؟
- الرقص داخل الأغلال … محاولة للطيران


المزيد.....




- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - ه. ق. … أقصر رسالة في التاريخ!