أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مازن كم الماز - الإسلام صالح لكل زمان و مكان














المزيد.....

الإسلام صالح لكل زمان و مكان


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 15:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يكن ابن جنبل أو تلميذه ابن تيمية و لا تلامذتهما المعاصرين هم الذين حاولوا "التوفيق" بين النقل ( النص المقدس ) و العقل بل المعتزلة .. و لم تكن تلك المرة الوحيدة التي يحاول فيهم أحدهم "التوفيق" بين "الإسلام" و بين الموضة الفكرية أو العلمية الدارجة .. الحقيقة أنه لا يوجد شيء لم نقم بمحاولة التوفيق بينه و بين "الإسلام" , كل شيء عمليا .. بدأ المعتزلة بالتوفيق بين الإسلام و بين العقل ليبتكروا فكرة تأويل كل ما ينافي العقل في النص المحمدي , و جاء بعدهم ابن رشد الذي بحث عما بين الحكمة ( الفلسفة ) و الشريعة من الاتصال , و بعد أن غزا نابليون القاهرة وجد من حاول التوفيق بين دين محمد و بين كل ما يوجد و وجد في العالم : الحداثة , التنوير , القومية , الاشتراكية , الديمقراطية , الماركسية , و طبعا و قبل أي شيء : العلم المعاصر بنظرياته و إنجازاته الهائلة فاكتشف بعضهم كل شيء في القرآن من كروية الأرض إلى النسبية انتهاءا بالهندسة الوراثية و أيضا أي شيء سيكشف عنه العلم في السنوات القادمة من أسرار العالم و الحياة .. الليبراليون العرب و المسلمون هم الذين يحاولون اليوم و بكل إصرار إثبات توافق الإسلام مع العلم أو الحداثة أو التنوير أو الليبرالية ( الموضة الفكرية و السياسية الدارجة ) أما رجال الدين بغالبيتهم العظمى و كل التيارات الإسلامية فهي غير مكترثة بهذا الموضوع أصلا بل و ترفض هذه المحاولات من أساسها و تكفرها و تعتبرها انتهاكا لقدسية النص و تطالب برأس من يقول بها رغم أنها تستثمر هذه المحاولات التي ترفضها و تنكرها و تكفرها لإثبات حقها في قمع الفكر و الإنسان .. المضحك المبكي أن يكفر ابن رشد و المعتزلة و كل من حاول و يحاول التوفيق بين دين محمد و الموضات الفكرية و العلمية الرائجة و تحرق كتبهم و يلاحقوا و يقتلوا في أحيان غير قليلة اعتمادا على النص الذي أصروا على قدسيته .. لم ينكر المعتزلة أو "يلحدوا" في صفات الله أو أسمائه و أقروا أن القرآن كلامه لكنهم حاولوا أن يفسروا كل ذلك بطريقة أكثر منطقية لذوي العقول النقدية و خاصة لمن ولد لأبوين غير مسلمين لكنهم كفروا لذلك ثم قمعوا و لوحقوا و لوحقت أفكارهم باسم النص المقدس الذين حاولوا حل تناقضاته و عقلنته تعزيزا لقدسيته .. وحدهم ابن الراوندي و الرازي و قلة تساءلوا : إذا كان العقل هو حجة التكليف و به يعرف الحق فإذا خالف ما جاء به النبي فهذا طعن في نبوته و إن وافقه فقد أغنانا العقل عنه , و إذا جاء الأنبياء بما يخالف العقول فهو بكل بساطة "مخاريق" و "أوهام" .. لكن معظم "المفكرين" لا يؤمنون بأن العقل مقدم أو سلطان على غيره كما قال ابن الراوندي و صحبه .. هكذا يمكن أن تجد أي شيء في دين محمد , و في نفس الوقت لا شيء إلا إهلاسات محمد و أفكاره القاتمة عن عالم هرمي تراتبي يقوم على قمع و تهميش الإنسان .. هكذا فقط يصبح صحيحا القول بأن الإسلام صالح لكل زمان و مكان , كل زمان و مكان يوجد فيه بشر يرددون "حسبنا ما وجدنا عليه آباؤنا أو لو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا و لا يهتدون" ( سورة المائدة , 104 ) ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,575,537
- حلوا عن مي سكاف
- فلسطين التي لا تموت
- محاولة أنثروبولوجية للإجابة على سؤال : من نحن
- الثقافة العربية المعاصرة : ثقافة من دون سوبرمان
- نقاش في صفات الله و أسمائه الحسنى
- السلطويون
- بين القطيع و الفرد
- في انحطاط المعارضة السورية
- ما رأيته و تعلمته في معسكرات كوليما - فارلام شالاموف
- كل هذا العويل و الصراخ على كرونشتادت
- إذن أنا موجود
- لا أبرياء و لا مجرمين
- تعليق على افتتاحية موقع حزب الشعب الديمقراطي السوري -إسطوانة ...
- الجرائم بحق الروهينغا
- كي نصبح مثل إسرائيل - عن المحرقة السورية
- الفرص الضائعة
- الأناركية كلاحاكمية
- التسيير الذاتي للعمال - وينتر جونز
- رسالة إلى محرري جريدة ليبرتي – ميخائيل باكونين
- هزيمة اليسار الراديكالي في الثورة السورية


المزيد.....




- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- عندما ارتدى المسيحيون واليهود والمسلمون الطربوش الأحمر.. زمن ...
- فيديو.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع المصلين من دخول المسجد ...
- تطبيق "تيك توك" للتواصل يزيل فيديوهات دعائية لتنظي ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من الدخول إلى المس ...
- تطبيق "تيك توك" للتواصل يزيل فيديوهات دعائية لتنظي ...
- العلمانية... هل تكون حلا لمشكلات العالم العربي؟
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من الدخول إلى المس ...
- مظاهرات لبنان: هل بدأ نظام المحاصصة الطائفية يتصدع؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مازن كم الماز - الإسلام صالح لكل زمان و مكان