أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد نوير - لا تسويف بعد اليوم














المزيد.....

لا تسويف بعد اليوم


عماد نوير

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 01:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تسويف بعد اليوم
__________________
المرجعية الدينية ينفد صبرها، و تتحرك بالطريقة التي يفهمها المواطن البسيط، و السياسي المتمرّس!
في خطبة الجمعة اليوم، يعلو صوت المرجعية و تهدد بصريح العبارة، دون تلميح أو تبطين، تهدد الحكومة بمساندة الشارع و حثّه على تطوير أساليب الاحتجاج السّلمي، و هي إشارة واضحة للحكومة العراقية بأن المرجعية تعطي الضوء الأخضر للشارع العراقي بإزاحة الحكومة بالطّرق التي لم تبقي الحكومة خيارا آخر لها!
كما و حذّرت المرجعية من تغيّر المشهد على الأرض، و تحوّله إلى آخر قد يكون دمويا، عاقد العزم على طرد الحكومة إلى مزابل التاريخ، و إعادة العراق إلى الحضن الدولي ناظرا إليه بعين كبيرة مثلما كان سابقا و على تعاقب حكوماته و اختلاف توجهاتها.
و لم تجهر المرجعية بهذا التصريح إلّا بعد أن لمست من الحكومة كل أنواع التسويف و الاستهتار و الاستخفاف بتضحيات المواطن العراقي، و عدم احترامها لتظاهره بطريقة سلمية حضارية، لا يبغي من ورائها غير تحسين الوضع المعاشي و الجانب الخدمي في بلد من أغنى دول العالم على الإطلاق، و لقد أثبتت التجارب السابقة كيف ماطلت الحكومة و ميّعت كل وعودها و مضت قُدما في فسادها الذي صار مضرب الأمثال في العالم، و المضي قُدما في تجويع و إذلال الشعب، و التّلاعب بخيراته و مقدّراته، و استرخاص دمائه الشريفة التي حفظت حياض الوطن من كل دنس.
رأت المرجعية أن تضرب على رأس الحكومة الكاذبة بكل أحزابها، و تذكرهم بأن للشعب صبر، و له انتفاضة لن تبقي و لن تذر، قد تنصب فيها مقاصل تقطع رقاب كل الفاسدين.

((اقتربت السّاعة و انشقّ القمر))
عماد نوير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,083,320
- الحكومة الشّاملة و ضياع الحقوق الشّعبية
- رسالة بطريق الخطأ
- الحظّ المفقود
- لقاء عند الباب
- التّيّار الصّدري و ثقافة الحوار العنيف.!
- الصدر يُقلق المشروع السعودي
- انتظار
- هل كان السبهانُ عراقياً... أم إنَّ العراق سبهانيٌّ؟؟؟
- (العرس) الانتخابي و المقاطعة (المذمومة)
- قصة قصيرة (طيف ساندريلا)
- قراءة نقدية في نص ومضي (غربة) للكاتب مجدي أحمد
- قصة قصيرة بعنوان ((موسوبي))
- قراءة في نصّ ومضيّ
- دردشة على سيجارة افتراضية
- مقاربة نقدية بنص ومضي للقاص حازم الشرباتي
- قصة قصيرة/ ذات الرّداء الأسود
- قصة قصيرة/ عماد نوير
- الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟
- قصة قصيرة مع مداخلة شعرية خلّابة للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- قصة قصيرة بعنوان من مذكرات ميت


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد نوير - لا تسويف بعد اليوم