أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - ليسَ دفاعاً عن الطيارَين المتشاجرين , بتاتاً .!














المزيد.....

ليسَ دفاعاً عن الطيارَين المتشاجرين , بتاتاً .!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 22:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مهما كان من غلوّ ومخاطرة وافتقاد الأخلاق في تشاجر كلا الطيارين مع بعضهما في قمرة القيادة اثناء رحلةٍ جوية من مدينة مشهد الى مطار النجف الأشرف , وتعريض حياة الركاب الى الخطر حسبما مُتَصَوّر , لكنه في ذلك فحياة الطيارين تندرج وتغدو في ذلك الخطر وفق ذلك التصوّر .!
في الحقيقة , إنّ ما استند وارتكز عيه كلا كابتن الطائرة ومساعده في ترك قيادة الطائرة والإنغماس في التشاجر وضرب بعضهما البعض , هو اطمئنانهما المطلق لوجود جهاز صغير في كلّ طائرة يسمى والذي يجعل الطائرة تطير بسرعة ثابته وعلى ارتفاع ثابت ودون تدخّل قائدي الطائرة لفترةٍ من الوقت , وعبر التأكد عبر من عدم حدوث ما يعرّض الطائرة لجيوبٍ هوائية او اهتزازاتٍ اخرى وما الى ذلك .
أمّا عكس ذلك ! فحياة الطيارين الأثنين تضحى معرّضة للخطر كباقي الركاب , وما كان لهما أن ينشغلا حتى بمعاركٍ كلامية اثناء قيادة الطائرة !
ولا أدلّ على ذلك ايضاً , فأنهما سارعا تلقائياً لوقف " التشاجر بينهما " الى أخذ ناصية الطائرة حينما اقتربا من مرحلة الهبوط التدريجي للطائرة حتى وصلا ارض المطار وإطفاء محركات الطائرة واجهزتها بالكامل بعد إتمام عملية التواصل مع برج المراقبة الذي حدّد لهما لحظة الهبوط على مدرج المطار ومكان نقطة التوقف الأخيرة أمام او بالقرب من مبنى المطار الرئيسي شخصياً , ومن زاوية نظرٍ شديدة الخصوصية , فأرى أنّ كلا الطيارَين المتشاجرين كانا يتمتّعان بكفاءة عالية من خلال تمكنهما من قيادة عملية الهبوط – Landing بسلاسة وانسيابية وهما في حالة توتّر وضغط نفسي مرتفع .! , ولعلّهما " من باب الممازحة " كانا يستحقان نوط الشجاعة لحفاظهما على ارواح المسافرين وسلامة الطائرة اثناء معركتهما الدامية .!
ويبقى حديثنا هنا مقتصراً على الجانب التقني او التكنولوجي لهذه الحادثة الفريدة التي شوّهت سمعة الخطوط الجوية العراقية , بل وسمعة العراق بأكمله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,321,863
- خبر بدونِ خبر .!
- الخاتون الصغيرة .!
- خُدود و تماس .!
- خضراء الدِمن .!
- ( كلماتٌ بلا أمل .! )
- كلماتٌ بصوت ميوزك .!
- الانتخابات العراقية : وجهة نظر بشعة المنظر .!
- في : مجريات الأنتخابات .. من زاويةٍ نصف مرئية !
- انقلاب غير عسكري .!
- ( عيد العمال العراقي ) .!
- الفتلاوي حنان .!
- بعيداً عن يافطات وبوسترات المرشحين
- الأشدّ خطراً من خطورة اقصف التدميري الدولي على سوريا !
- المكوّن ..!
- لعلّها - ثواب - .!!
- تعدد الجبهات كتعدد ازوجات المتضادّات .!
- مداخلة - تداخلية بين العربية والأنكليزية
- نحن والإقليم .. من الزاوية الموضوعية !
- ظريفة .. طريفة .!
- عِنوانٌ لا عنوانَ له .!


المزيد.....




- شركة -وينغ- تشرع في تسليم البضائع باستخدام طائرات بدون طيار ...
- السيسي يحضر اختبارات الطلبة المتقدمين للالتحاق بالكليات العس ...
- عودة 300 كويتي من لبنان والأمن يستقبلهم بالورود (فيديو)
- وزير الدفاع الأميركي: جميع القوات الأمريكية ستغادر شمال سوري ...
- انتفاضة لبنان 2019: القصة
- #لبنان_ينتفض: كيف تفاعل العرب مع مظاهرات لبنان؟
- مدرسة هندية تكافح الغش بصناديق على رؤوس الطلاب
- وزير الدفاع الأميركي: جميع القوات الأمريكية ستغادر شمال سوري ...
- اليمن.. مجلس إنقاذ جنوبي لمواجهة تدخلات السعودية والإمارات
- لبنان.. خمسة أسئلة لفهم ما يحدث


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - ليسَ دفاعاً عن الطيارَين المتشاجرين , بتاتاً .!