أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأخير-















المزيد.....

-الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأخير-


سعيد رمضان على

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 13:18
المحور: الادب والفن
    


13

ختام قراءة اللوحات الفنية
--------------------

عندما نقرأ اللوحات ونمتزج فيها يراودنا السؤال الأكثر طغيانا :
- هل الحياة تستحق أن تعاش تحت الاحتلال دون مقاومة؟
- ما هو الأهم في الحياة ؟
ونجيب : إنه ظرفها الأساسي، كيف تعيش الحياة؟
ومنذ فجر التاريخ لم يكن هناك سوى حقيقة واحدة : إن تكون حرا أو لا تكون .
ربما يكون ذلك حكماً أخلاقياً ، لكنه تعبير يختزل التاريخ البشرى. بحث الإنسان الأبدي عن الحرية يعنى أن يكون له هويته و أحلامه الخاصة ، وهى تتلخص في مستقبل ينبع من قلبه لا من سيطرة غيره. وهكذا ارتكز اختيار الفنان الفلسطيني على الوضوح ، وضوح الحدث... التشريد والتهجير، ووضوح الصراع... ضد الاحتلال ، ووضوح الغاية ... الحرية ، وكما رأينا فاللوحات فيها ألم صارخ وكثافة حسية وتعبر عن الإنسان الفلسطيني المحروم من الحياة ، لكنها تعبر أيضا عن النضال ، الصبر ..والحس الوطني العالي . وهو- الفنان - بذات الحس العالي، يقبض على نغمات كثيرة من سيمفونية الحياة في بلده فيبكينا، في نفس الوقت الذي يمنحنا فيه الأمل .
وهكذا اتخذ الفنان الرفض الكامل لكل ما يتعارض مع الحرية، حريته وحرية وطنه، واختار المقاومة وعدم الاستسلام لعقبات تحتشد ضده وضد كل ما هو إنساني ، لتمنع كل ما هو نبيل وجميل في الحياة .
إن ليوناردو دافنشي بيكاسو وفرانشيسكو دي غويا وسلفادور دالي وديلا كروا وبريغل .. لم يقل لهم أحدا اذهبوا تأملوا المذابح حتى تنفعلوا بها .. فالأمر عندهم قضية فكرية تتعدى حطام قرية ما، وقتل مجموعة من الناس ... فكل قرية تتلوها قرية أخرى، وكل مذبحة تأتى بعدها مذبحة أخرى ، الأمر دائم والمعاناة مستمرة .. هذا هو خلاصة التاريخ البشرى ألا في لحظات نادرة منه .
والفنان الفلسطيني يعيش تلك المعاناة المستمرة من 1948 .. وعلى عكس بيكاسو ودافنشي وغيرهم ، فهو عانى الغربة بجسده وروحه، وهو لا يسمع عن الدمار بل يراه بأم عينيه ، ويتشتت من مكان إلى مكان لأن مساحة بلدة تتقلص ، ويرى أقاربه ومعارفة أشلاء تحت انقاض البيوت ، ويرى الطفولة التي انتزعت منها الطفولة ، والبراءة التي اغتالها الرعب . انه يتجول في عالم القليل يطرقونه ، لكن خبرته الفنية يتركها لانفعاله بمأساة شعبه ووطنه ، محولا ذلك الانفعال إلى الوان وخطوط ، مختزلة العنف ، الوحشية في الإنسان ، والرغبة العميقة في الحياة بسلام .
"ومهما يكن نوع حقل الفن الذى يعمل فيه فإنه ينزع إلى أن يرى تاريخه من الزاوية المفضلة أو الأثيرة لديه ، من حيث الزمان والمكان والثقافة ، ليركز على ما يبرز أمامه على أنه أعظم أهمية " "3" ولاشى اكثر أهمية من حرية بلاده .. إبداعه الفني إذن لا يختلف بذلك عن موقفه الفكري والنضالي، إن خطواته قادته سريعا إلى المعركة التي ستحدد مصيره كفلسطيني .
"ويقينا إن الفن واسطة تقنية تستطيع عن طريقه الاتجاهات الفردية والجماعية أن تعبر عن نفسها بطريقة أوضح وأوفى من بعض النواحي منها عن طريق أي وسائل أخرى ، وهو أيضا الذى يمكن أن ترفع فيه مشكلات الحياة والإجابات المحتملة عنها – الي مستوى اكثر وعيا وان تنقل إلى الغير .
وكما رأينا فالفن يلعب دورا هاما في حفظ التراث ، وعن طريق الاختيار الخاص للأفكار والصور والأوضاع والألوان والرموز، جعل الفنان الفلسطيني من فنه حصنا قويا يودع فيه كل ماله علاقة بتراث وتاريخ بلاده حتى لا يندثر أو يسرق ، وعلى نحو خاص لعب دورا أيضا ضد الاحتلال ، وفى عملية طويلة وصعبه ساهم في إزالة الزيف الذى يمارسه الأخرون ضد قضايا بلاده .
ومعظم اللوحات التي تعرضنا لها ، والتي رسمت على مدار سنوات ، اتضح فيها الموقف الذى ينتج عن فهم الفنان لأوضاع وطنه وظروف مجتمعه، كما ظهر فيها الوضوح الذى يعبر عن قدرة الفنان في الاختيار بدون خوف من السجون والمعتقلات ، وقدرته على مواجهة قدره بشجاعة... كل اللوحات أبدعت نتيجة لظروف غير أدمية فرضت على المجتمع الفلسطيني، وكل فنان عبر بأسلوبه عن الموقف الواقعي الناتج من قرار حاسم.
فالفنان الفلسطيني و قضية وطنه وارض بلاده وتراثه وتاريخه اصبحوا كيانا واحدا، يتمرد ويثور في أشكال وخطوط على سطح لوحة مجسدا عملا دراميا عظيما .. يتناول القضية الأبدية والأكثر أثارة في التاريخ البشرى وهى الحرية .
----------------------------------------------------------------
ببليوغرافيا
-----
1- الفنان " مصطفى الحلاج"، من مواليد بلدة سلمه قضاء مدينة يافا بفلسطين عام 1938، توفي في دمشق أثناء محاولته انقاذ أعماله من حريق في مرسمه عام 2002.
2- الفنان فايز الحسني من مواليد مخيم الشاطئ بقطاع غزة عام 20/12/1952 ، - حاصل على بكالوريوس الفنون الجميلة من قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان عام 1980
3- الفنان "فتحي غبن" من مواليد هربيا بفلسطين عام 1947، ومقيم حاليا بقطاع غزة، درس الفن بنفسه
دراسة خاصة، وابتكر لذاته حلولاً بصرية وتقنية جديدة في الرسم والتصوير
4- الفنان عماد أبو اشتيه مواليد 1965 .. اردني فلسطيني من القباب قضاء الرملة مقيم في عمان
5- الفنانة ايرينا ناجى –من مواليد روسيا وتعيش حاليا في غزة فلسطين، حاصلة على درجة البكالوريوس في
الفنون من أكاديمية الفن والعمارة بمدينة بطرسبرغ روسيا.
6- الفنان ماهر ناجى من مواليد غزة حاصل على الدكتوراه في الفنون والعمارة من أكاديمية الفن والعمارة
بمدينة سان بطرس بيرج روسيا ..
7- الفنان فارس عياش مواليد غزة 1977خريج كلية الفنون الجميلة جامعة الأقصى.
8- - الفنانة آية عبد الرحمن فلسطينية من مواليد الكويت ١٩٨٨غادرتها بعد حرب الخليج إلى السودان ثم مصر
ثم غزة في ١٩٩٤ لتعيش فيها تخرجت من جامعة الأقصى قسم ديكور من كلية الفنون الجميلة ٢٠٠٩
9 - الفنان رائد محمد النبريص مواليد 4/12/1977.... البلدة الأصلية نجد مقيم حاليا بقطاع غزة- حاصل
على بكالوريوس تربية فنية من جامعة الأقصى سنة 2001 - معلم تربية فنية -
10- الفنانة منال أبو صفر مواليد 1982دير البلح قطاع غزة حاصلة على بكالوريوس تربيه فنيه جامعة
الأقصى – كلية التربية للعلوم النوعية - 12
11- الفنان التشكيلي (إسماعيل زكي كلوب ) مواليد غزة عام 1978 ويقيم بها بلدته الأصلية هربيا هجر أهله
منها أبان النكبة عام - تخرج من جامعة الأقصى بقسم التربية الفنية عام2001
12- الفنان التشكيلي خالد نصار مواليد غزة 1962 من قرية بربرة درس صحافة وعلاقات عامة نعلم الفن
بالممارسة في سن متقدم - رئيس المركز العالمي للفنون التشكيلية فرع فلسطين - رئيس تجمع فنانون بلا
حدود - رئيس الواحة الدولية للفنون والآداب
13-الفنانة هناء ناصر مصطفى حمش مواليد غـــــــــــــزة 1989 حاصلة على بكالوريوس تربية فنية . جامعة
الأقصى- كلية الفنون الجميلة -عملت منسقة في العديد من المشاريع في قطاع غزة
14- الفنانة سهر عبدالله جمال محمد عبد القادر مواليد 1979 البلدة الأصلية سلفيت - لاجئه في مخيم قلنديا قضاء
رام الله حاصله على شهاده علم الاجتماع من جامعه القدس المفتوحة رام الله.
15- الفنان صلاح الدين احمد الفروخ مواليد رام الله 1994، لم يستكمل تعليمه حصل على شهادة من اللجنة
الوطنية للمخيمات وشهادة تقدير من وزارة التربية والتعليم لرسم على الجدران -
16- الفنانة ملك مطر من مواليد 17/12/1999. مقيمة بمدينة غزة البلد الأصلي للأسرة الجورة وهي قرية
صغيرة فلسطينية تقع على الساحل الفلسطيني، احتلت من قبل الاحتلال بتاريخ 5/11/1948





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,673,164
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الحادى عشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثانى عشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االتاسع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء العاشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االخامس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسادس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثالث-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االرابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثاني-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأول
- تخريفات مفلس للخروج من الخرابة
- تأملات بشرى في الاحوال البشرية !!
- سيناء وضحايا الأكاذيب الكبرى
- مقدمة لديوان (على ذاك الكثيب)
- قراءة في مجموعة - لم يكن حلما -
- اسكت، حتى ياتى يوم ذبحك
- غزة ، مشاهد من الحياة
- في الانتصار المدوي للمقاومة


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأخير-