أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - لمن البقاء .؟؟














المزيد.....

لمن البقاء .؟؟


ميشيل زهرة

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 12:43
المحور: الادب والفن
    


جاعت الثعالب يوما ، و ضاق بها الحال ، ولم يكن في مكان تواجدها من الطرائد الصغيرة ما يسد جوعها ، سوى قطعان الثيران ..و بما أن الثعلب لا يستطيع اصطياد الثور الذي سيسخنه جراحا ، بنطحة مؤلمة ، لو حاول الاعتداء على القطيع ، ففكرت الثعالب أن تفعل شيئا ، لتقتات على الثيران ، و إلا ستصبح مهددة بالموت جوعا . في المساء اجتمع بهم كبير الفصيلة ، ووضع خطته التي وافق عليها الجميع ..
في الصباح انطلقت قطعان الثيران إلى المراعي ..و كان مرورهم من قرب جحور الثعالب التي كانت تدير للثيران ظهورها قصدا ..و قف قائد القطيع مندهشا ، و قد تعالت ضحكات من خلفه ..و تساءل مبتسما موجها الكلام لأمير الثعالب : ما الذي فعلتموه بمؤخراتكم يا أبا الحصين ..؟؟ فضحك أمير الثعالب في استهزاء دون أن يجيب ..فما كان من قائد قطيع الثيران ، إلا أن يمتعض لقلة احترامه ..فكرر السؤال بنبرة تدل على غضب .. و عندما رأي الثعلب الأمير ما في عيني الثور الكبير من احمرار ، أجابه : و هل تريدنا كغيرنا يا قوي بين الأقوياء ..؟؟ أو تسألني من أقصد ..؟؟ ألا تعرف أني اقصدكم بكلامي ..هل تقول لي ما سر دوران ذيلك حول مؤخرتك بشكل دائم ..تقول إنك تطرد الذباب عن مؤخرتك ..! إذا لنفس السبب فكّرنا أن ندهن مؤخراتنا بدهان يمنع هذا الكائن الخبيث من أن يطن حولنا و يلسع مؤخراتنا و وجوهنا لأنه سبب لنا الاكتئاب . و ها نحن ندير مؤخراتنا للشمس حتى يجف . التفت الثور الكبير إلى القطيع يسألهم بنظراته عن رأيهم ..فما كان من القطيع الذي يعاني من الذباب ، أن أطرق أرضا علامة الموافقة إذا كان قائد القطيع يوافق . هز الثور الكبير رأسه ، و رسم على وجهه تعابير من هو سيد المقدمة الجبار ، و قد فتح في الأرض ثغرة بظلفه تأكيدا لقوته و هيمنته ، و لدبّ الرعب في قلوب الثعالب ، قائلا بكبرياء القوة : و هل لكم أن تساعدونا في ذلك ، و لن ننسى لكم هذا الجميل ..؟؟ نهض أمير الثعالب متصنعا التردد ، لكنه ابتسم على عجل تفاديا لنطحة تودي بحياته قائلا : مرحبا بكم يا سادة ..نحن جيران في هذه الغابة ، و ليس بوسعنا إلا أن نساعد بعضنا ، و أمر الفصيلة كلها أن يجلب كل منهم فرشاته ، و سطل دهانه وراحو يدهنون مؤخرات الثيران باللون الأحمر الفاقع ، و أمروا الثيران أن يديروا مؤخراتهم للشمس حتى يجف الدهان الأحمر . شكر قائد القطيع الثعالب على فعلهم لأن الذباب ابتعد فعلا عن مؤخراتهم ..و مضت الثعالب بانتظار الصباح التالي . في الصباح التالي كانت أول ضحية من الثيران التي بدأت تنطح بعضها بتأثير اللون الأحمر دون أن تدري ما الذي حدث لمؤخرته..و عاشت الثعالب بأمان وسلام و شبع .. و بقيت الثيران تتصارع للأبد ، وتتساقط واحدا تلو الآخر .
( ملاحظة : القصة ليست من كليلة و دمنة ..! )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,106,298
- هل هو اغتيال جديد لسوريا .؟؟
- صدى الذاكرة .!
- مذكرات صوص ..رحلة حضارة .!!
- مذكرا صوص ..!
- الفخّ .!!
- الشيخ نسيم .!
- البيتكوين ..العملة الرقمية العالمية .!
- القميص .!!
- نصّ بلا ضوابط .!
- الوحل .!!
- سقوط الحلم ..!
- الابداع جمعي ..!
- القبلة بوابة المدينة ..!!
- الأذن و اللسان .!
- النافذة الواحدة .!
- العقيدة ، و اغتيال روح النص ..!!!
- جنون التعاويذ .!
- غزل .!
- حكاية من رفوف الذاكرة .!
- قالت سعدى لأخيها سعدو .!


المزيد.....




- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال
- مظاهرات العراق.. لماذا لاذ المثقفون بالصمت؟
- باليه -كليوباترا- يقدمه مؤلف مصري (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - لمن البقاء .؟؟