أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الحادى عشر-














المزيد.....

-الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الحادى عشر-


سعيد رمضان على

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 10:46
المحور: الادب والفن
    


الفنان خالد نصار
الفنان خالد نصار من جيل تربى في عمق الألم بداخل الدمار المتعمد، حتى وصل الأمر بالتدمير لتخريب أدمية الإنسان، إنه من فئة الفنانين الذين يشعرون بالحصار وهى تتساءل : كيف يكون هناك فن يذوب في الموسيقى المتناغمة مع الحياة بالتوازي مع التدمير المستمر والدائم ؟ أما الذين يشغلهم البحث عن المكاسب على حساب القيم .. ودون اهتمام بالوطن فهم كثيرون .
أعمال الفنان خالد نصار ربما لا تعكس عذاباته الداخلية .. لكنها توحي بتلك العذابات عندما يحاول التخلص في لوحاته من كل أثار الواقع المعذب ، فهو بشكل ما عندما يحاول التخلص من أثار الواقع فهو يرتبط به ، ربما يفعل ذلك واعيا أو بدون وعى .. لكن لا يمكن – من ناحيتي على الأقل -عند النظر لأعماله افصل الإشكال التي يحققها بألوانه، عن الفكرة العامة التي تملك تفكيره وتسيطر على وجدانه.
ولوحة الرحى لخالد نصار التي توحي بالتراث والتاريخ والدفء العائلي ، يجتمع في صياغتها زخم من التجليات الشكلية واللونية، تصب في قوالب جمالية توحي بالسعادة والرضا والانسجام .
في اللوحة حركة هادئة منسجمة مع ابتسامة الأم الراضية وابتسامة الابنة المصاحبة لها
جلسة الأم توحي بالهدوء والرضى بما قسمه لها قدرها، وجلسة الابنة التحفز والاهتمام بقدرها المرتقب الذي ستحمله يوما ما، وها نحن ننصت للأغاني :
أنا يا رحى ووين نطريك يخطر الغيبا علينا
ينهال الدمع ويجيك دقيقك عجينه
عز الولد عقال وازناد
وعز البنات الرزينة وعز الوطن سيل براد
يخلف نواوير زينة
يا ريتني طير وانطير
وجناحي على الأرض هافي
نجي لحوشكم يا غوالي انعيد ونقلع أريافي
ما تجي محبة بغصب ولا بد من عند جافي
ولا في البحر ينحفر بير
ولا في العدو قلب صافى
إنها رجع الصدى لأصوات ذات دوى أبدى، صوت الأمل، الدفء، صوت حب العائلة، وحركة المحراث في الأرض وأغاني الحصاد.
إنها ترديد لأنين الناس في صبرهم الأبدي أثناء صراعهم مع الحياة .
ومع الرحى أغاني تحكى الحكايات التي ورثناها واستقرت في وجداننا .. أن رجع هذه الأصوات التي بلغت قمة الصبر والمعاناة، تترك لدينا غلالة من الحزن تنعكس على تاريخنا ونفوسنا ، لكنه حزن محبب نستعذبه عندما يتوغل بدواخلنا ، ففيه من الجلال ما يأسر القلب ذلك أنها تملك ارتباطها الطويل بصراعنا من اجل الحياة، ومن اجل ما نؤمن به من قيم يتعدى حدود الحياة والموت.
وعندما نعاود تأمل اللوحة نسرح ، ونفكر أثناء السرحان، أنها لوحة تحمل فلسفتها ضد الوحدة ، وفى الوحدة تتبدى الحياة الإنسانية في ضعفها وعجزها وتجولها في الحياة كأنها تجول في عراء موحش .
لكن هاهي الأم والابنة معا .. في انسجام عائلي فريد .. نحن هنا أمام تقديس الفاعلية الإنسانية وعدم عزلها عن العالم .. وهو ما يمنح الإنسان قيمته وعظمته التي تتبدى في تراثه وفنه وأغانيه وحكاياته التي تتمدد بجذورها في مجاهل الزمن .
وهكذا تتبدى لنا لوحة الرحى ، أنها تحمل الحزن المختلط بإيقاع الأغاني ، وفى اللحظة التي نقف فيها أمام اللوحة ، نشعر بجانب عناصر البناء الفني، حياة كاملة سبقتنا إلى الوجود ، و منحتنا الوجود ..
-----------





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,446,379
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثانى عشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االتاسع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء العاشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االخامس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسادس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثالث-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االرابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثاني-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأول
- تخريفات مفلس للخروج من الخرابة
- تأملات بشرى في الاحوال البشرية !!
- سيناء وضحايا الأكاذيب الكبرى
- مقدمة لديوان (على ذاك الكثيب)
- قراءة في مجموعة - لم يكن حلما -
- اسكت، حتى ياتى يوم ذبحك
- غزة ، مشاهد من الحياة
- في الانتصار المدوي للمقاومة
- غزة ، والحكايات


المزيد.....




- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الحادى عشر-