أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثانى عشر-














المزيد.....

-الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثانى عشر-


سعيد رمضان على

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 10:19
المحور: الادب والفن
    


الفنانة هناء حمش
----------------

ريشة الفنانة الفلسطينية " هناء حمش " ليست مخصصة لإبداع مواد للتجميل ، وحتى عندما تمارس فنها على الجدران بشوارع غزة ، فهي لا تكتفى بإعطاء شكل جمالي للمكان .
إن أعمالها تملك قيمتها الجمالية ، لكنها في المقام الأول تعتبر سلاح ، تستخدمه في حروبها النضالية، وبطريقتها، تبعث برسالتين :
رسالة تبث فيها جماليات النضال والصبر و تقص فيها اجمل قصص الصمود .، ورسالة أخرى للأعداء تؤكد أن الظلام الذين يعيشون فيه لن نسمح بان يمتد ليكون ظلامنا ، وان الحصار الذى نعيش فيه لن يجعلنا أبدا نسقط طالبين الاستسلام .
تواجهنا الفنانة هناء حمش بلوحاتها بتيماتها الإنسانية، بصمودها ، بذاكرتها الوطنية ، بموضوعاتها النابعة من عمق الواقع . وحتى أثناء تجسيدها لرموز ثورية ، فهي تجسد فلسطين اكثر مما تعبر عن فصيل ، جسدت الشهيدة دلال المغربي عن حركة فتح، و"الخنساء" أم نضال فرحات عن حركة حماس، وليلى خالد عن الجبهة الشعبية، والأسيرة المحررة فاطمة الزق عن حركة الجهاد الإسلامي.
إن هذا الحس الفني الطبيعي يقترن لدى هناء بالقوة والإخلاص للوطن، وهو ما مكنها من رؤية أشياء كثيرة بعيون مفتوحة ، متحررة من التحيز الذى يثيره التعصب ، لذا فقد امتلكت القدرة على استخدام ملكتها الإبداعية في ممارستها لفنها متخلصة مماهو عاطفي ومبتذل ، رافضة أي إبداع من اجل فصيل بعينه، بل هدفها هو الإنسانية، محاولة أن تستنطق الصمت ، والسكوت المدوي ضد اغتيال الوطن .
إن العالم الإنساني الذي تحاكيه لوحاتها، يقوم بتطوير مفهوم الألم والنضال والمأساة ، سواء عبر المعطى اللوني أو الرموز الفلسطينية كالعلم الفلسطيني والكوفية ،و في لوحة "طفولة فلسطينية" تخفى تلك الرموز وراءها رصيدا كبيرا من القوة، قوة الذاكرة ، قوة النضال ،قوة الأمل في المستقبل ، فيسلمنا رمز العلم الفلسطيني لوطن مغتصب ، يستدعى تاريخه حكايات طويلة من الألم ، ومن الكفاح والتضحيات ، و الكوفية الفلسطينية تسلمنا إلى القائد الرمز، الذى قاد هذا النضال الطويل ، فيما تسلمنا رموز أخرى كالطفولة إلى المستقبل أو اللون الرمادي أو البيوت المنهارة إلى الآخر المدمر والذى لا يملك أي حس إنساني ..
في "لوحة السلام" ، صبى ينظر لحمامة بيضاء يرفعها بيده عاليا ، من خلفة دمار وانقاض،
. هناك حوار متفجر بين روح الصبى وما بين الخلفية الرمادية ،. هذا الحوار يأخذ طابعاً دراميا ، يحمل في طياته صراع الظلام والنور، وهو صراع غير قابل للتصالح ، فالدمار لا يتصالح مع الحياة ، والضمير الميت لا يتصالح مع السلام إن روح الصبى تقاوم وتحتج وترفض ، بفعل بسيط هو رفع الحمامة عاليا والتطلع اليها بجمال . ومنذ مشهد الحمامة الممسكة بمنقارها غصن الزيتون، وهى تحلق فوق سفينة نوح ، تحولت رمزا للسلام ، لكنها أيضا ترمز لعالم جديد وحياة جديدة ، باعتبار أن غصون الزيتون جاءت من ارض جديدة ، بعد طوفان نوح.
هنا تحول هناء حمش ريشتها المبدعة إلى سلاح ، معبرة عن احتجاجها ورفضها بصمت مدوي، يهاجم ويرفض الواقع . وبعناد تواجه الآخر، الذى يطاردها ويقمعها ويغتصب أرضها ويشرد أهلها .
برفع حمامة بيضاء ونظرة صبى ، تقوم بإخضاع الظلام ، وتمنحنا الشعور بالجمال ، وتكشف عن ذلك الثقل الذى يرزح تحته العالم ، عالم صامت عن الدمار ومساهم فيه .
حقا هنا في خلفية اللوحة ، تكرار للموت ، تكرار للقصف ، تكرار للدمار ، لكن يبدو الصبى هنا بنظرته لحمامة فاردة أجنحتها كرمز للتسامي الروحي ، يقذف نفسه بفانلته الحمراء لخارج نطاقه ، مغادرا الموت والدمار، لعالم ارحب واكثر جمالا ، بلا حروب أو ظلم أو عدوان ، عالم آمن وسلام .
يستوقفنا لون الفانلة الحمراء، كأنها مخضبة بالدم ، والدم شرط الحياة ، لكنه خارج الجسم يعبر عن النزيف ، التضحيات ، الجرح والشهادة، من اجل بلاده ، كدليل على الوطنية .
اللوحة تعرّي حالة العالم ، لكنها تكشف عن قوة " الصبى" بما يحمله من أمال وأحلام ، نرى ذلك في تلك المنحنيات الدقيقة للصبى ، طول ذراعيه وأصابعه ، وتقاطيع وجهه القوية وبسمته الهانئة بدون خشونة ، وعيونه الحالمة المفتوحة على الأحلام الطائرة ، والتي تمنحنا شعور بافتتان غريب .
تنسجم الغيوم في السماء مع نظرة الصبى ، كأنها سفينة تنطلق حاملة أحلامه ، وتطوف بها في السماء، حتى تحط أخيرا على الأرض أو المكان الأم فتمنحه الحياة .
تعزف هناء بريشتها على أوتار الوجع .. الدمار والأحلام والآمال ، في لوحتها الرائعة التي ترسمها بعمق حتى لكأنها تُشبهُها في نضالها الدافئ .
هنا تكشف لنا الفنانة هناء حمش ، عن الوعي بالدور الحيوي للفن ، الذى يحفظ للأمة وحدة شخصيتها، ويبعد عن الفلسطينيين عوامل الضياع والاندثار، فبعد عقود من الاحتلال ما يزال الفن الفلسطيني عامر وموجه للمقاومة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,141,106
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االتاسع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء العاشر-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االخامس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسادس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثالث-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االرابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثاني-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأول
- تخريفات مفلس للخروج من الخرابة
- تأملات بشرى في الاحوال البشرية !!
- سيناء وضحايا الأكاذيب الكبرى
- مقدمة لديوان (على ذاك الكثيب)
- قراءة في مجموعة - لم يكن حلما -
- اسكت، حتى ياتى يوم ذبحك
- غزة ، مشاهد من الحياة
- في الانتصار المدوي للمقاومة
- غزة ، والحكايات
- إسرائيل, السحره والنساء


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثانى عشر-