أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - في غياب قمر دير الغصون د. فياض فياض



في غياب قمر دير الغصون د. فياض فياض


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 10:14
المحور: الادب والفن
    



في التاسع عشر من شهر تموز الجاري ترجل عن صهوة الحياة المناضل والمثقف والشاعر والطبيب الشيوعي والشخصية الوطنية المعروفة د. فياض فياض، بعد مشوار حياة زاخر بالعطاء والنضال والكفاح الطويل والنشاط الأدبي والثقافي والكتابة الابداعية المتواصلة.
د. فياض فياض من قرية دير الغصون في محافظة دير الغصون في محافظة طولكرم، انتمى للأرض والتاريخ والفكر الثوري التقدمي والادب الوطني الملتزم المقاوم، وانخرط في صفوف الحزب الشيوعي الفلسطيني، وكان من كبار مناضلي الحركة الوطنية والشيوعية في منطقة طولكرم، ومن أعلام ورواد الثقافة والأدب.
كان مثقفًا رؤيويًا، آمن بالعقل والحرية، وآمن أن الحرية هي الاسم الآخر للأنسان، وأن الكمال الذاتي لا يتحقق الا من خلال الانسان الحر.
كان مدافعًا عن قضايا الناس الفقراء، وعنوان نضالهم الطبقي، منحاز ا ونصيرًا لهم في معاركهم الطبقية ضد كل أشكال وألوان الاستغلال والظلم والقهر الطبقي والاجتماعي.
وكان صوتًا مجلجلًا داويًا في كل محفل وطني، وكان قلمًا جادًا باترًا، وقلبًا كبيرًا نابضًا بحب الانسان، وقولًا رشيقًا، وفكرًا سديدًا صائبًا.
تعرفت اليه في الثمانينيات من القرن الماضي، ولمست فيه انسانًا رقيقًا جياش المشاعر، وشاعرًا ملهمًا، وكاتبًا مختلفًا، وعرفناه طبيبًا مخلصًا لرسالة الطب الانسانية، يمد يد المساعدة لفقراء الوطن والمحتاجين دون تردد أو منة.
وكان مسكونًا بهموم الوطن وقضاياه، وفيًا للقيم الشيوعية والمبادىء الثورية الحقيقية التي آمن بها وذاد عنها وناضل من أجل انتصارها. وربطته وشائج الصداقات والعلاقات مع العديد من الشخصيات السياسية والوطنية والأدبية والثقافية من مختلف أنحاء الوطن الفلسطيني.
رحل د. فياض فياض، وهو الذي كان كتب أيام قبيل وفاته عن المحامية المناضلة الشيوعية فيليتسيا لانغر، وعن المحامي ابن الطيرة المرحوم طيب الذكر فتحي شبيطة.
وداعا أيها النافخ في ثنايا الرماد، وداعا يا وجه البدر الفياض بتضاريس الحب الى ملكوت الرغبة والاصرار حاملًا انجيل الصبح قناديل- على حد قول صديقي الشاعر محمد علوش.
ودعنا نضع على قبرك اكليلًا مضفورًا فيه سريس الكرمل، وحبق الجليل، وطيون وادي عارة، وقندول الخطاف، وسنابل مرج ابن عامر.
ولعينيك نمضي على درب الكفاح، نجدد عهد الوفاء، وستبقى أيها الفياض الراقد في تراب الوطن الذي عشقت، على مدى الدهر خالد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,026,834
- - عيون القدس - للكاتبة والشاعرة نبيهة راشد جبارين أناشيد للم ...
- - ملفات الذات - اصدار جديد للبروفيسور سليمان جبران
- زهرة على ضريح عبد الناصر في ذكرى ثورة ٢٣ يوليو
- صدور عدد جديد من مجلة الاصلاح الثقافية الشهرية
- الى مربي الاجيال الشاعر شكيب جهشان في ذكرى يوم ميلاده
- قمة هلسنكي
- رسالة إلى توفيق زياد
- القانون الأسوأ والأخطر في التاريخ
- - خلاخيل - باكورة أعمال الشاعرة النصراوية دعاء زعبي خطيب
- همسات الشاعرة العراقية هدى الجاسم
- زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو
- د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة
- الخان الأحمر حكاية بطولة وصمود
- سماح حسنين بكرية اعلامية ناجحة ومميزة
- الشاعرة ليليان بشارة منصور تصدر ديوانها الشعري الجديد - حينم ...
- - أرباض - جديد الأديب البصري مقداد مسعود
- الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده
- وطني الجريح
- عدد خاص من مجلة - أفكار الأردنية - عن الروائي الراحل جمال نا ...
- تتويج الشاعرة والباحثة الفلسطينية ايمان مصاروة


المزيد.....




- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - في غياب قمر دير الغصون د. فياض فياض