أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الجوراني - المحاصصة باقية وتتمدد














المزيد.....

المحاصصة باقية وتتمدد


احمد الجوراني

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع إعلان النتائج النهائية للانتخابات النيابية العراقية وما رافقها من لغط وتشكيك، بدأت التصريحات الرنانة بشأن تشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصة، بطعم تكنوقراطي ولون وطني، طبعاً هذا الطرح يتبناه الجميع كما عودونا على ذلك، فهم دوما يتبنون مطالب الشارع أكثر من الشارع نفسه، قولاً وليس فعلاً، فضلاًعن ثمة من يتبني مشروع حكومة الأغلبية، وهذا الطرح بعيد عن الواقع.
العمل السياسي ليس شعارات فقط، وإنما قراءة للواقع ومعرفة أمكانية تطبيق هذه الشعارات على أرض الواقع، من دون ذلك يصبح الفاعل السياسي أما طوباوي، أو مخادع.
الصراع والتدافع السياسي ينقسم إلى قسمين، (صفري وتساومي)، الصفري إما بوجود حزب متسلط دكتاتوري ينهي باقي القوى السياسية بشتى الطرق، أو بوجود حزب فائز بأغلبية ساحقة أومريحة فيأقل تقديرتضمن له الهيمنة الكاملة ديموقراطياً وإبعاد القوى الأخرى، استناداً إلى ذلك، الصراع الصفري مستبعد في العمل السياسي العراقي حالياً.
منطق التدافع التساومي يتطلب تنازلات متقابلة، بحيث يعرف علماء السياسة هذا العلم بأنه فن الممكن وفن التنازلات المتبادلة، الذي يؤدي إلى تشكيل كتلة نيابية كبيرة تستطيع تشكيل حكومة.
بنظرة بسيطة إلى الواقع العراقي بعد الانتخابات يظهرمنه ما يأتي:
أولاً:أغلب الكتل الحائزة على المراكز المتقدمة في الانتخابات متقاربة في عدد المقاعد.
ثانياً: هذه الكتل قديمة مع تحوير بسيط في التسمية والوجوه، ولكن الزعماء والداعمين هم أنفسهم.
ثالثاً: جميع هذه الكتل من المؤمنين بالمحاصصة، على الرغم من أنهم لايعترفون بذلك علناً، ويدلسون عبر تجميلها بمفردات أخرى من قبيل التوافق، أو حكومة وحدة وطنية.
وبناء على ذلك،فإن التحالفات الجديدة سوف تبنى على أساس المحاصصة، إذ إن جميع هذه الكتل تسعى للحصول على مكاسب عبر تمثيلها في السلطة التنفيذية، بل إن هذا الأمر ينسحب على التنافس داخل الكتلة الواحدة، ولكن بعضهم متفائل،ويرى أن تفكير هؤلاء اختلف في هذه المرحلة عما سبقها، وأن تحالفاتهم سوف تبنى على أساس البرامج وخدمة المواطن، وأنا لاأعتقد ذلك، إلا إذا نزل عليهم وحي من السماء،هم بالأمس القريب يتنافسون على أصغر عنوان وظيفي في دوائر الدولة، حسب ادعائهم مراراً عبر وسائل الإعلام، ولا اظن أن خدمة المواطن من ضمن أولوياتهم، علاوة على ذلك أن المفوضية التي أدارت عملية انتخابهم تقاسموها فيما بينهم، مهما اختلفوا في تسميتها وتجميلها، من المشاركة إلى التوافق وأخيرا الفضاء الوطني المحاصصة باقية وتتمدد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,989,703
- نموذجان للخراب
- قصتان قصيرتان جدا
- الفصلية نائمة..من ايقضها؟
- ارادة القتال
- برامجنا الفضائية... افتقار الحد الأدنى من اللياقة والوعي
- الحشد الشعبي...نكتة الغطاء القانوني
- مجلس النواب هل يمثل النموذج الوطني
- ألإعلام.....ألمعلومة ألأمنية
- المعارضة السورية... التحدي الحقيقي
- قراصنة القرن
- سرمد الطائي والبديهيات القاتلة
- صولة جديدة لفرض الأعراف والتقاليد
- اجهزة -آي دي-.....الكلاب -البوليسية-
- الجيش العراقي ... محنة هوية
- الخطاب الإنتخابي .. ضرورات احترام وعي الناخب
- المتقاعدون..زمن المكرمات لا يأفل
- زلة لسان سياسي
- فضح المفضوح من ملفات الفساد
- الجيش المليشياوي ينقذ أهله
- حارة ( كلمن إيدو ألو)*


المزيد.....




- -هيئة الانتخابات- في تونس تعلن فوز قيس سعيد بالرئاسة رسميًا ...
- بريكسيت: ما هي أبرز مضامين الاتفاق الجديد بين بريطانيا والات ...
- رياضي محترف يتحدث عن سر تحقيق اللياقة البدنية
- -قسد- تطالب بممر إنساني في رأس العين
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- قائد قوات سوريا الديمقراطية: "روسيا هي الضامن الوحيد لل ...
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- وصول سفينة تحمل مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة وثلاث أخرى في ...
- 56 مزرعة محلية تشارك في معرض التمور المحلية الثاني بالدوحة
- احتفالا بالرئيس الجديد.. التونسيون يتطوعون لتنظيف شوارعهم


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الجوراني - المحاصصة باقية وتتمدد