أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - العراق في طائرة يقودها عميان














المزيد.....

العراق في طائرة يقودها عميان


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



المقدمة
نحن أمام منظر واقعي يتجلى بعراك قائدا طائرة الخطوط الجوية العراقية المتجهة من مطار النجف الى مطار مشهد في ايران! هل تعرفون حول ماذا كان الخلاف ومن ثم العراق حسب قول دائرة الخطوط الجوية العراقية: يقولون انها كانت حول الأكل المقدم لهما، بالله عليكم يا سادة يا كرام! هل نصدق هذه الرواية إن كان الطيار الأول استحق التقاعد والثاني فصل من الخدمة، اذن نحن امام مسرحية الضحك على ذقوننا مرة اخرى لعدم معرفة شعبنا ما يدور حوله، لأنه من غير المعقول أن يتعارك الطيارين (العميان) ويعرضون جميع الركاب للخطر كما يفعلون اليوم بطائرة العراق!! لمجرد حول الأكل، والغاية من ذلك هو تخفيف التأثير برفع الحظر على طائراتنا من قبل الاتحاد الأوروبي - إنها وجهة نظرنا

الموضوع
نعتقد شبه جازمين أن الأمر مرتبط بما يحدث اليوم بين سياسيينا وخاصة بين (سائرون / القانون - سنة واكراد/ شيعة - شيعة/ شيعة - سنة/سنة) ونحن المكونات الأخرى الذين أصبحنا بين سندان وجاكوج العميان ندافع عن العراق ككل في المحافل الدولية، من أجل الخبز والأمان
إعادة كرامتنا
لا نطالب بالمرتبة الاولى سوى الامن والامان وهذا لا يتم إلا بتزاوج الخير (لا يوجد اليوم في العراق الجديد) مع الحق او الحقوق (التي نحن بعيدين عنها ب 3200 سنة القادمة) ويولد منها الامن ان كان ولد، او الطمأنينة ان كانت بنت، لكن مع الاسف والخسف أن الحق هو عاقر والخير حيامنه المنوية اليوم غير فعالة (لان قادة طائرتنا هم عميان، لا نعرف بأي محيط ستكون النهاية الا اذا)
إلا إذا حصل ما نتمناه ويتمناه ويعمل عليه كل حر شريف، في اعادة كرامة العراق وكرامة العراقيين امام العراق كوطن مستقل والشعب الحر وبعدها أمام الحكومات والشعوب الاقليمية والدولية ونحن نرى ان جيراننا الستة ينهشون من جسد العراق كأسد جريح، عليه نطالب العراقيين بشكل عام وسياسيي شعبنا الاصيل (تقليص عدد الأحزاب والحركات والمنظمات التابعة والمتبوعة الى حزبين رئيسيين فقط)لسبب بسيط وهو استئصال مرض الطفولي السياسي الذي يتصف به معظم سياسيينا اليوم، متى نقود شعبنا بتجرد وعقل قادة وليس سلطة

الخلاصة
فمتى نضمد جراحنا ويتعافى من شوائب وامراض وخاصة مرض الطفولي السياسي، لنتمكن من إنجاب الأمان او الطمأنينة وبعدها اعادة كرامة الشخص البشري هل نتمكن من انتزاع قيادة الطائرة العراقية من طياريها العميان؟ المستقبل القريب جدا يجاوب على سؤالنا!! فلا بأس أن نكرر : ان الحرامي لا يمكنه من دخول البيت إلا و فتح أحدهم الباب من الداخل
26 / تموز 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,125,369
- م نسمع بتقطيع سهل نينوى الى اجزاء/ الرئيس البارزاني المحترم
- رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء العراقي المحترم
- بيان حول عقد مؤتمرنا الحقوقي القادم
- العراق والحرامية
- أردوغان ارجعنا الى سنة 1915
- الكهرباء تقول: ارجموهم ب 150 ترليون حجر
- اقتراح لقاء قمة بين أمريكا والمرشد الإيراني
- الكاردينال لويس ساكو يستحق المجد
- سكرتير الحزب الشيوعي العراقي مدربا للعراق - 49/ه
- خسارة غير مشّرفة للبرلمانيين حسب مونديال روسيا 2018 / انتخاب ...
- سائرون : معا في إحالة المالكي الى المحاكمة الدولية / انتخابا ...
- حرق صناديق الاقتراع بداية نهاية الأسد
- سائرون ضد دولة قانون خاص
- تركيا وإيران لا زالتا تدمر مجتمعاتنا في حرب المياه
- أول مهمة للبرلمان الجديد / انتخابات 49 - ب
- سائرون ضد مستمرون الى الابد - انتخابات 49آ
- ساكو كاردينالا
- ربي لا شماتة / نتائج انتخابات الكوتا -للمسيحيين- - انتخابات ...
- ملامح حكومتنا الجديدة / ايران في العراق / 48
- نحن ونتائج الانتخابات 2018 /47


المزيد.....




- كذب عليها فتركته ولكنه رفض أن تكون لغيره فأحرقها.. أين ذهب ن ...
- إليسا عن حرائق لبنان: احتراق النظام السياسي الطائفي كله أفضل ...
- ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في العراق إلى 156 وإصابة أكثر من ...
- أيُّ رئيس سيكون قيس سعيّد لتونس؟
- الحرائق تلتهم مساحات واسعة في لبنان وسوريا وسط عجز فرق الإطف ...
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...
- فولكسفاغن تعلّق قرارها فتح معمل جديد في تركيا بسبب الهجوم عل ...
- بولا يعقوبيان ليورونيوز عن حرائق لبنان: الدولة في غيبوبة وال ...
- زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد -لن تصبح السيدة الأولى-
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - العراق في طائرة يقودها عميان