أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - الحصان الجامح... قصص قصيرة جداً














المزيد.....

الحصان الجامح... قصص قصيرة جداً


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 27 - 04:38
المحور: الادب والفن
    


1. أبو محمد رجل في الخمسين من العمر .. عراقي يحمل معه هموم السنين. عدّل عقاله الذي ورثه عن أبيه.. سوّاه كما أراد، وأنطلق مع الجموع الغاضبة قرب ساحة التحرير في بغداد. راح أبو محمد يستعرض في ذاكرته وعوداً كاذبة كان قد سمعها قبلاً من قبل غشماء السياسة الذين أعتلوا كراسي الحكم في البلاد على غفلة من زمن أغبر. فجأةً أخترقت الساحةَ سيارةٌ عسكرية راحت ترمي الناس بقنابل مسيلة للدموع.. أبو محمد الذي جفّت عنده المآقي وفقد بصره منذ سنوات راح يصيح بأعلى صوته " منصورة يا بغداد".........

2. قرّر الشاعر محمد مهدي الجواهري أن يقود اليوم الجمعة جموع المتظاهرين في بغداد، ويعبر بهم الجسر الرابط بين الرصافة والكرخ من جهة باب المعظم. جموع غاضبة راحت تردّد مع الجواهري "أنعلمُ أم أنتَ لا تعلمُ بأن جراح الضحايا فمُ"... الشرطي القابع خلف مئذنة جامع قريب يراقب الموقف وسيده القابع في المنطقة الخضراء لا يعرف ماذا يفعل. الجواهري الغاضب يتقدم ودجلة لن يبقى على الحياد......

3. تركت سهام مرسمها الصغير في شارع أجورد في وسط لندن وراحت متزينة بالعلم العراقي تمشي حيث منطقة الماربل آرج، متظاهرة مع الجموع ضد الفساد في وطن تفتقده كل يوم. الوطن عندها أغلى من نفسها.. فيه كانت للأفراح معنى وللحياة طعم خاص. أفتقدت كل ذلك في غربتها التي طالت وطالت حتى دبّ اليأسُ في نفوس الناس. فجأةً توقفت سهام قرب تمثال رأس الحصان الجامح وراحت تنشد بصوت حزين نشيدا للوطن البعيد الذي ألتّف عليه ثعبان غادر.....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,537,705
- الرواية النسوية العراقية.. محاضرة الدكتور نجم عبد الله كاظم ...
- المحامي الأستاذ صباح عريس.. الأنسان والوطن والقضية
- الخرزة.. قصة قصيرة
- الراقصة والطبيب.. قصة قصيرة
- بمناسبة ذكرى تأسيسها التسعين.. كلية طب بغداد.. مقاربة تاريخي ...
- حول الندوة العلمية للأطباء العراقيين في بريطانيا
- الزنجيلي.. قصص قصيرة جداً
- الفقمة: قصص قصيرة جداً
- رمضانيات.. قصص قصيرة جدا
- الدرون: قصص قصيرة جداً
- نساء عظيمات في تاريخ وادي الرافدين:
- هايكو موصلي
- أخيتي في الموصل
- الخاسر... قصص قصيرة جدا
- أمرأة من لؤلؤ.. وقصص أخرى
- أنفلات أمني
- قراءة في مجموعة - صخب الروح- للقاص عامر هشام الصفّار
- قراءة في كتاب -معنى حياتي- للدكتور منذر الشاوي
- أقاصيص من أعياد الميلاد
- الدكتور زهير البحراني وكتابه - الخبرة الجراحية في العراق خلا ...


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - الحصان الجامح... قصص قصيرة جداً