أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-














المزيد.....

-الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-


سعيد رمضان على

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 26 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


10 -الفنانة منال أبو صفر
----------------


ما جذب نظري فى لوحة (( احتضان )) للفنانة منال أبو صفر التي عرضت بمعرض مهرجان غزة للفن ، هو عنصر الزمن .. وليس المقصود بالزمن هنا هو حركة الايقاع كما فى الرواية ، بل العنصر الذى له علاقة بالتاريخ أو الهوية الوطنية ... وكلاهما لا يتشكلان فجأة فى لحظة حاضرة ... بل لهما امتداد فى الزمان .. إلى تاريخ اكثر قدما .
يظهر عنصر الزمن هنا من خلال قطعة القماش المطرزة ، الخارجة من اعماق المرأة - الارض - الوطن ... وتمتد بدون انقطاع الى الوراء متطايرة بحركة لها ميل يمين ويسار كأنها منحنيات فى التاريخ ، حتى تخرج من اللوحة فلا نرى نهايتها، انه امتداد من الحاضر الى الماضي .. متوغلة عميقا فى الزمان .. زمان مختلف ومضيء ، هكذا ترمز الطاقة من الضوء فى نهاية الامتداد بالخلفية التي لا توجد بها من التفاصيل سوى النباتات...
ان جماليات التراث تظهر فى التطريز بوحدات زخرفية ترجع الى اصول كنعانية ومن الظواهر الهامة التي يتضح من خلالها مدى الحس الجمالي الذي تتمتع به الفلسطينية , هو دقتها وإتقانها لعمليه التطريز ، فعدد الغرز وحصرها جزء من العمل حتى تأتى عمليه التطريز في النهاية متناسقة , كما تراعى أيضا المساواة في الأشكال التي يتم تطريزها . ونرى هذا التطريز في اغلب اللوحات التي تجسد المرأة الفلسطينية الرامزة للأرض والتاريخ.
نرى التطريز هنا فى لوحة الفنانة منال ابو صفر متناسق ايضا وعدد الغرز متساوية .
واذا دخلنا لنستشف مجاهل اللوحة سنرى ثلاث شخصيات بلوحة تضم حالة انسانية فريدة وهى الحنو بالاحتضان مع إظهار عمق الحالة النفسية للشخوص، والتي تعبر عن الوجع والشعور العميق بالحزن ، في تعابير العيون والملامح والالوان القاتمة . مع اختلاف في نظرات الشخصيات بين التحدي فى نظرات الأم والحزن فى نظرات الابنة والخوف فى نظرات الابنة الاخرى .
وجميع الشخصيات هنا نسائية – أم وأبنتان - أي أننا أمام حالة إنسانية خاصّة، تبرز فيها معانى الأمومة التي تميز المرأة الفلسطينية ، عاكسة بذلك معاني الوفاء والإخلاص .
لكن الشكل الأنثوي هنا ليست هدفا بحد ذاته ، فامتداد القماش المطرز الى الماضي، يدخل الرمز الأنثوي الى فضاءات
رؤية تاريخية قادمة من ازمنة سحيقة حاملة مضامينها الوطنية .
لكن الرؤية التاريخية لا تتجاوز الحاضر الى الماضي وتتوقف عنده ، فدور المرأة الفلسطينية فى الحاضر هو دور طليعي ... هكذا تكشف اللوحة عن اسرارها ، الحضور المتميز للمرأة فى ملحمة النضال الوطني، جنبا الى جنب وبدرجة متساوية مع الرجل ، فهي أيضا كما يقول الكاتب المسرحي الفرنسي " جان جينيه ":
" إن المرأة الفلسطينية هي العنصر الأكثر جذرية في النضال الفلسطيني ."
تكشف لنا منال ابو صفر عن وحده التوازن بين الذات المنفية داخل وطنها والذات التي تؤكد وجودها ،هذه هي حياتها وذاك هو فنها، وعلى ومضات الحياة تغرق فى عشق الوطن، داخل ذات متواضعة جدا ومثقلة بالمشاعر في الوقت نفسه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,695,646
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االخامس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االسادس-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثالث-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء االرابع-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية - الجزء الثاني-
- -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الأول
- تخريفات مفلس للخروج من الخرابة
- تأملات بشرى في الاحوال البشرية !!
- سيناء وضحايا الأكاذيب الكبرى
- مقدمة لديوان (على ذاك الكثيب)
- قراءة في مجموعة - لم يكن حلما -
- اسكت، حتى ياتى يوم ذبحك
- غزة ، مشاهد من الحياة
- في الانتصار المدوي للمقاومة
- غزة ، والحكايات
- إسرائيل, السحره والنساء
- مهرجان الوحشية
- الأحلام والانكسارات في - نوافذ الشر -
- قراءة في قصة - ارتديتك غيابيا -
- قراءة في قصة هناء حمش


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد رمضان على - -الصمود والهوية في لوحات فلسطينية -الجزء الثامن-