أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية














المزيد.....

الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية


جاسم محمد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 5944 - 2018 / 7 / 25 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية
الحلقة المفقودة المكملة للسلسة العلمية بتعبير بيولوجي وجدها العلم في آخر الأمر واثبت أن نظرية دارون لا يشوبها الخطأ فالخط الفاصل مابين الإنسان وجدة القرد تلاشى أخيرا بان الإنسان كائن تطوري .
لكن هذه الخلقة ربما لن يجدها ويكتب عنها تاريخ العلم السياسي عند العراقيين لان كل التغييرات التي طرأت على بلاد النهرين بدت خارجية ألا ما ندر منها .
لان العراقيين ا مع شديد الأسف لا يستطيعون التغيير بأنفسهم كما فعل من قبلهم أبناء النيل .
قد يسال سائل لماذا ؟
فيكون الجواب بان الوعي السياسي عند أبناء الفراعنة يستطيع بناء الدولة والتغيير من حالة إلى حالة لأنة لا يرتبط بعقلية أخرى تحرك القطيع عبر الريموت كنترول .
حالة العراق اغرب من خيال فالمتظاهرين مع من يساندهم من شيوخ العشائر اللاعبين على الحبلين هم امن أوصل الفاسدين إلى مقاليد الحكم بفتوى المرجعية الأولية وهم يعلمون علم اليقين حجم الفساد الظاهر والمخفي لانهم جزء من عملية الفساد .
وإذا قال أرسطو مرة بان السلطة مفسدة ..والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة فان سلطة عراق اليوم افسد من الفساد نفسه .
ومن يسمع هتافات المتظاهرين ومطالبهم يعتريه الضحك على عقل هؤلاء القوم ويزداد الضحك عندما يستمع لأقوال الناشطين وهم يتحدثون من خلال بعض القنوات الداعمة لهم فيكتشف أن هؤلاء لا يعرفون ماذا يريدون بالأصل غير توفير الماء والكهرباء والخدمات وكأن الكيان السياسي للدولة برمته هو هذه المطالب فقط ولا غير .
كارثة من عيار ثقيل.. ومظاهرات لن تحقق شي وتصل في أخر أمرها إلى خط النهاية بتحقيق النصر و تعرف السلطة مقدما أن هذه المظاهرات بدون عقل سياسي أو جهة تقدمية تستطيع قلب الطاولة على سلطة الفساد هذه بتكوين نظام جديد لذلك فان السلطة بدت غير عابئة أبدا وبدل تحقيق المطالب مدت لهم العصا الغليظة وهراوات الشرطة وأطلقت العنان للمليشيات السوداء لقتل كل من يحاول التطاول أكثر .
فسلطة عراق اليوم مجموعة غوائل استفردت بميزانية النفط ووفرت لنفسها غطاءا دينيا مقدسا لا يمكن تجاوزه وحمت نفسها من الخصوم الآخرين غير العابئين بهذا الغطاء المدنس بمليشيات الموت وتقاسمت حتى تراب بلاد الرافدين حصصا بمقادير محسوبة لا يستطيع أي طرف من إطراف المعادلة محاسبة الطرف الآخر أبدا على فسادة لان كل شي حصل بالتوافق ..
متظاهري اليوم على اختلاف تركيباتهم العمرية وطبقاتهم الاجتماعية كشيوخ عشائر وجموع غفيرة لا يعرفون شكل الدولة وكيف تكونت والى أين تسير وكيف يكون البديل فهم يحسبون الخروج إلى الشارع وتشكيل الصفوف وإطلاق الشعارات والهتاف أمام الكاميرات هو القمة في الروعة بكلمات .. سلمية ... سلمية ..هذه الكلمة التي تضحك عليها السلطة من الأعماق وتعرف أن هؤلاء يناطحون جبلا من الصخر بهذا التهريج المضحك حتى لو استمرت هذه المظاهرات لقرن من الزمان .
البديل الذي يجب يكمل السلسلة ويحل محل هذه الحلقة المفقودة يتضمن قوة تقدمية واعية تستطيع قيادة الجماهير والمطالبة بمحاكمة كل رموز السلطة من أعلى الهرم إلى أدناه كمطلب جماهيري وتغيير النظام السياسي برمته وإخراج المؤسسة الدينية حامية الفاسدين من كل القرار السياسي وتشكيل حكومة طوارئ جديدة تستطيع إيقاف العراق على قدميه لكن كل هذا لن يحدث ليكمل السلسلة ألا بقرار بعيد تحمله رياح الأطلنطي كما تحمل مياهه المتلاطمة أجساد حاملة الطائرات ..

///////////////////////////////////م
جاسم محمد كاظم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,105,317
- الخطوات العاجلة لإنقاذ الميزانية العراقية من نهب لصوص الطوطم
- مأساة الاقتصاد العراقي القاتلة ..هكذا تسرق الميزانية
- مقاطع من روايتي ..... انحسار الظل الزاخر
- كم كان التاريخ كاذبا
- كيف نفسر الصمت الأميركي من لصوص العراق ؟
- نحن والخوارج وانهيار الرمز الديني
- في ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية دعوة لإعادة هيكلة الحزب ا ...
- هكذا يكون الإصلاح في ارض العراق
- مهزلة اسمها .عرسنا الانتخابي لا يعرف الطبقة وشكل الدولة
- التنظير - والطبقة العاملة في العراق
- دعنا نعبر ...دعنا نمر ..نحن فقط و لا غير
- وكانت دولة حرامية بامتياز
- إلى أبو حسن .........الكلمات السبعة .......
- ومع قرب الانتخابات ...سنستمع إلى ادعاء الوطنية الفارغ
- الرفيق ستالين والزعيم عبد الكريم قاسم
- في ذكرى رحيله ال 65 ..المجد للرفيق ستالين
- العراق والخروج من الثقب الأسود
- دولة العدالة الإلهية وظاهرة التسول في العراق
- مابين سائرون العراق ..والى أين نحن سائرون لغورباتشوف
- الحزب الشيوعي العراقي والاتعاظ من التاريخ


المزيد.....




- هل سيتنفس البشر تحت الماء عبر خياشيم قريباً؟
- كيف صنع روبرت دي نيرو امبراطورية نوبو؟
- بريطانيا: تقارير إعلامية تكشف هوية منفذ الهجوم بسيارة على ال ...
- أدرعي ردا على نصرالله: خائف من إلقاء خطابه خارج السرداب
- إسرائيل تسمح بدخول البضائع والمواد الأساسية لقطاع غزة
- وفاة عاملين إثنين في الإمارات إثر وقوعهما في مصهر للألمنيوم ...
- فيديو: مجلة فوغ تصدر لمحات من أحدث جلسة تصويرية للمطربة بيون ...
- شاهد: لقطات مروحية الإنقاذ بعد انهيار جسر السيارات في جنوة ا ...
- شاهد : هجوم دموي لقرش أبيض كبير يفترس فقمة
- توقف الرحلات الجوية من وإلى مطار سخيبول بأمستردام بسبب مشكلة ...


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية