أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - خواطر في مقال ( 2 )















المزيد.....

خواطر في مقال ( 2 )


مروان صباح
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 19:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خاطرة مروان صباح / هو دليل صارخ وفاضح لكل ما تدعيه المكنة الروسية من قوة عظمى ، بل الواقع يقول لا عظيمة ولا يحزنون ، لأن اللعب مع الكرواتين على الارض أظهر الحقيقة ، وايضاً يختلف كليا لما هو قائم في سماء سوريا ، فالسوريون يقاتلون من على ارضهم ، أما الروسي يجول ويصول وحده في السماء ، لهذا ، عندما يزيح القدر يوما ما سلاح الجو ، الأمور ستختلف بالتأكيد ، والدليل الكرواتيون . والسلام

خاطرة مروان صباح / من يعتقد في لبنان ، أنه قادر على تشكيل حكومة من دون الرئيس سعد الحريري ، فهو واهم ، بل يمكن للبعض الذهاب في محاولات تشيكل حكومة نصف كُمّ ، لكنها ستكون بالتأكيد حكومة ميليشيا ، شبيهة بحكومة الحوثي ، لهذا ، التعطيل والمماطلة لا تنفعان ، بل يضران بمصالح الشعب اللبناني ، ومصلحة الشعب ،هي تشكيل حكومة تنهض بالاقتصاد والخدمات ، وهذا لا يتحقق ، الا بالحريري ، والسلام

خاطرة مروان صباح / كان من المفيد ، بل كان من السهل تحقيقه ، لو تبنّت المعارضة أساليب وابتكارات من صلب الأحداث الجارية ، ولكي تتلاش ضربات الإيرانيين والنظام الأسدي ، كان من الممكن لها ، أن تُلبس بعض أسلحتها الثقيلة وايضاً طائرات مسيرة ، بشعار قوات جيش الإسرائيلي ، هكذا ، تضمن المعارضة السورية ، ضربات خالصة ونقية من أي ردود أفعال ، وبعيداً عن الانتصارات الكاذبة في درعا ، الأمور لا تبشر بخير ، ما يجري الآن في سوريا ، ليس سوى حلقة أخرى من العراق ، اقصد بعد الانتهاء من التدمير . والسلام

خاطرة مروان صباح / إذا كان حكم شاربون الخمر والزانيين ، هو الجلد ويُعتبران آثمهما عظيمين ، فإن ايضاً النميمة ، كما جاء بالقران الكريم ، إثمها كبير ، وحسب النص القراني من يرمي الناس بالزنا ، حده الجلد ، وهنا لو تصور الإنسان المشهد بطريقة معكوسة ، وفُّعّل مثلاً نظام حدّ النميمة والقذف ، بالتأكيد الأرض تكاد لا تخلو من مجلود واحد ، بل ستُحرم البشرية من النوم على ظهورها . والسلام

خاطرة مروان صباح / التهديد المبطن الذي أطلقه الرئيس روحاني ، وبنى عليه قاسم سليماني مسؤول ما يسمى بفيلق القدس ، ليس سوى صراخ في دوائر الصوتيات الإيرانية ، بل قد يكون دالة كبيرة عن حجم افتقار السياسة الإيرانية للمواجهة الدولية القادمة ، لأن بتواضع شديد ، كان الأجدر للإيرانيون التنبه ، بأن قرار واشنطن بمحاصرتهم اقتصادياً ، لن يكون خالي من البدائل ، فالبترول العالمي حاجة يومية وباتت أهميته تتقدم على الماء والطعام ، لهذا البدائل كثيرة ، وأقصرها ، ثلاثة خطوط ، الأردن والفجيرة وحضرموت ، بل خطي الأردن والفجيرة ، الخطان وحدهما قادران على تأمين وصول الإنتاج النفطي الخليجي وبذات التكلفة ، لهذا ، إذا كانت جميع الإعدادات والطرق المواجهة بهذه الطريقة ، فالسياسات الإيرانية تبشر عن مصير نفطها ، يبدو سيخلل ، بل ربما مع الوقت ايضاً، سيتبين للخبراء ، بأن تخليل النفط مفيد لأشياء أخرى ، والله أعلم ، أما مضيق هرمز ، سيعيش وَحشة نادرة . والسلام

خاطرة مروان صباح / لا بد أن تدرك جميع الأطراف ، على الأخص ، الأردن والسعودية والإمارات ، أن ما يجري في منطقة حوران ، سوريا ، هو متغير استراتيجي وليس تكتيكي ، لأن ، الذي سيصل إلى الحدود الاردنية ، ليس نظام الأسدي ، بل الحقيقة الدامغة والصارخة ، ستكون مليشياويات الإيرانية المذهبية ، هي لا غيرها ، ستقف على الحدود الاردنية ، إذا إستطاعوا التغلب على المعارضة ، وهذا يتطلب تحرك سريع ويحتاج قرار مستقل يراعي الأمن القومي العربي ، وبعيداً عن التوازن الدولي وتقلباته . والسلام

خاطرة مروان صباح / لعبة الوقت لا تأتي منها سوى الاستنزاف ، من الخطأ إعطاء فرص للحوثي في اليمن ، لا بد من فصل أي مفاوضات عن إستمرار تحرير الأراضي اليمنية ، أدخل ميناء الحديدة من جميع الأطراف مع غطاء جوي وثم انزالات ، لأن تحرير الميناء سيسهل تحرير المدينة ، بل ، سيقطع الشريان الأساسي للإمدادات العسكرية ، عامةً . والسلام

خاطرة مروان صباح / من الأجدر للأمم المتحدة ، أن تقوم بتأمين اولاً احتياجات من هم موجودين من اللاجئين السورين في الأردن ، قبل دعوة الأردن بفتح حدوده أمام حركة جديدة من اللجوء ، بل ، الحل الأنسب والوحيد ، إيجاد منطقة بعيدة عن المعارك داخل الجغرافيا السورية ، كما تسعى الخارجية الاردنية على تحقيقه وإنجازه ، بالبطع ، مع تأمين المنطقة المحايدة ، تستطيع طواقم الأمم المتحدة وجمعيات مختلفة داخل مربعها إمداد الناس باحتياجاتهم ، بل يتساءل المرء ، ما هي الحكمة من ادخال اعداد جديدة من الفارين من جنوب سوريا الى الاردن ، خصوصاً ، إذا كان مأواهم بالاتجاهين متشابه ، فالارض ترابية هنا أو هناك والخدمات ذاتها ، بل يفضّل عدم إدخالهم ، لأن ، وجودهم على أرض محايدة وبعيدة عن القصف والمعارك وبحماية أممية وإشراف أردني ، تضمن عودتهم إلى بيوتهم . والسلام

خاطرة مروان صباح / ألذ لاعب في الانتفاضة السورية ، وزير الدفاع النظام الأسدي ، شخصيته تشبه شخصية ابو طمزي الشهيرة ، وهي شخصية تبلورت حتى تراكمت عبر مسرحيات دريد لحام ، ومن ثم ، انتشرت في المسلسلات السورية ذات الطابع الساخر واللئيم ، وهذه الشخصية تظهر فقط ، كلما أفلح النظام بالتسلط على شارع من شوراع المدن السورية ، يخرج أبو طمزي ببدلته العسكرية ويلقي بيان حربي ، كأنه واحد من ممثلين ضيعة تشرين ، ولكي لا نضلل القارئ بإستخدام ( كأنه ) ، فهو بالفعل ابو طمزي لا راح ولا إجى . والسلام

خاطرة مروان صباح / السؤال الذي ينتظر من واشنطن وباريس ولندن الإجابة عنه ، هل سجل التاريخ يوما ما، قوة ما استولت على أي شيء وقامت من تلقاء نفسها بإعادته ، عندما تدعو هذه الدول حفتر ليبيا ، بإعادة إرادات النفط إلى خزينة حكومة الوفاق ، نقول لواشنطن من الأولى أن تعيد الولايات المتحدة يورانيوم الكونغو الذي كان الجزء الأهم في تصنيع القنبلة الذرية لمشروع منهاتن ، وايضاً كذلك ، نطالب بريطانية بإعادة فلسطين ، وباريس بإعادة ما سرق من موارد طبيعية على مدار قرون من القرن الأفريقي ، عندما يستولى حفتر على الهلال النفطي ، تكون الدولة الليبية باتت بقبضته . والسلام

خاطرة مروان صباح / من نهفات قناة الجزيرة ، وما أكثرها ، خصوصاً عندما تأتي على مسألة معينة وتكررها في سياق الكيد أو النكاية ، كما هو حاصل مع دولة الامارات العربية ، لكن ، جميع النهفات احياناً تجد تمريرات عند المشاهد ، بإستثناء مسألة حفتر ، تقدمه الجزيرة للمشاهد ، باللواء المتقاعد ، وهنا المراقب يتساءل ، وهذا حق من حقوقه البسيطة ، إذا كان الرجل يقود جيش بأعداد كبيرة ولديه عتاد عسكري مختلف ومتطور وايضاً متحكم بآبار النفط ولديه مشروع ، بلم الشمل الفرقاء وتوحيد الجغرافيا الليبية ، ومع كل هذا ، يوصف بالمتقاعد ، هنا يتساءل المرء ، أهو بطش إعلامي أم اعتباطي أو أنه يرتكز على عدم الاكتراث بالعقل المتلقي ، وبعيداً عن الوسيلة والغاية ، يبقى السؤال الجوهري ، ماذا لو كان حفتر على رأس عمله وفاعل ، بالتأكيد كان سيفكر بضم قطر إلى ليبيا . والسلام





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,816,489
- خواطر في مقال
- تلاميذ المدرسة ومديرها ...
- الرحباني من خشبة المسرح إلى أرصفة الفتاحات ...
- الخطاب الثوري التضليلي ، إيران بين الأداء الخفي والطموح الكو ...
- من سيكون الحاكم الفعلي للعالم ...
- حان وقت رحيلك بوتفليقة ...
- أين يكمن الفشل بالإدارة أم القدم ...
- من الحمام الزاجل إلى القمر الاصطناعي ..
- العيتاني والحاج بين قواعد العِشْق والتلاعب بأجهزة الدولة ..
- رسالة إلى الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن ..
- الحرية والخبز ...
- من يحدد الرحيل أو البقاء
- مفارقة بين من عرف قدره ومن يخون صوته ..
- إيقاع المسحراتي واخر مطبلاتي ...
- دول فاضلة وأخرى شريرة وواحدة بينهما فاصلة
- تحديات تنتظر سعد الحريري / أمل بين حقول من الكاذبين ..
- الشرق يغرق في التقليد والأمريكي يركض في المريخ الأحمر
- العراق بعد تحجيم داعش ونتائج الانتخابات / مقتدى الصدر امام ا ...
- الانتقال بمهارة من تمزيق الحضارة العربية إلى الاسلامية
- يَوْم زفافي للإسرائيليون ومأتمي للفسلطينيين ...


المزيد.....




- مظاهرات -السترات الصفراء-: أجواء هادئة عند منتصف النهار وتوق ...
- إسرائيل تفجّر منزل أحد الفلسطينيين بالضفة الغربية للمرة الثا ...
- في يومه العالمي: تعرف على دور الشاي في استقلال أمريكا
- -السترات الصفراء- يتجمعون وسط باريس متحدين الحكومة الفرنسية ...
- ثلاثية تعيد التوازن لمانشستر سيتي
- خيبة ليبرتادوريس تطيح بمدرب بوكا جونيورز
- شاهد.. سوق الشورجة في بغداد تعانق التاريخ
- القيصرية بكركوك.. من سوق زاهرة إلى ركام ورماد
- ظريف: الحوثيون يقاتلون بأسلحة أمدتهم بها السعودية
- أمن بغداد: قرارات جذرية والداخلية محلّ الجيش


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - خواطر في مقال ( 2 )