أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ثامر قلو - حرافيش العراق ........ هل يقودون ثورتهم ؟!..... مقالة اولى














المزيد.....

حرافيش العراق ........ هل يقودون ثورتهم ؟!..... مقالة اولى


ثامر قلو
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 17:35
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


يتظاهر هذه الايام عشرات الالوف من المواطنين العراقيين في وسط العراق وجنوبه من أجل نيل بعض مطالبهم المشروعة , فالشرارة الاولى انطلقت من مدينة البصرة المغضوب عليها عبر الحكومات المتعاقية رغم اعتبارها أكبر وأهم مركز اقتصادي في العراق , وتنتج ابارها ما يقارب نصف الناتج العراقي من النفط فضلا عن كونها المنفذ العراقي الوحيد الذي يربط العراق بالتجارة العالمية عبر موانئها على الخليج العربي.... البصرة التي كانت يوما ملتقى اقتصادي للحضارات الشرقية ومركز التجارة العالمي الرئيسي في بدايات القرن الماضي يعاني مواطنوها ألما للحصول على نسب يسيرة من متطلبات الحياة ,فالى جانب التضور جوعا لا تتوفر ألكهرباء في ظل صيف قائظ تتجاوز الحرارة فيه الخمسين , أما المياه الصالحلة للشرب فهذه قصة يعيش المواطن البصراوي مأسيها عبر الزمان دون أن يرفل لمسؤول أو رئيس حكومة جفن للمحاولة في ايجاد علاج لها.
عندما يكون هناك جوع , نقص في الخدمات الضرورية للحياة فلا مناص من أن التظاهرات يقودها الحرافيش ,خصوصا في ظل انحسار وخفوت دور الاحزاب العمالية واليسارية المدافعة عن حقوقهم,,, فمن يكون هؤلاء؟
الحرافيش مصطلح اطلقه الكاتب العربي الكبير نجيب محفوظ في رواياته للتعريف بسذج القوم وعامته الذين تحركهم الضرورة احيانا , ويدفعهم الاخرون أو الاهواء المحيطة احيانا اخرى! في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي كان هوى هؤلاء الحرافيش يساريا , فقد كان يسوقهم الحزب الشيوعي في العراق في نضالاته الحياتية والسياسية , حتى التمكن من تفجير ثورة الرابع عشر من تموز 1958 التي تحين ذكراها الستين هذه الايام , فقد أنصهفهم , أو يكاد يكون القائد الوحيد الذي ينصف هذه الفئة من المواطنين , الزعيم عبد الكريم قاسم فقد أنشا لهم مدينة الثورة وانتشلهم من العيش في بيوت الصفيح , الى جانب العشرات من المنجزات من قبيل اصدار قوانين الاصلاح الزراعي واستحداث مجانية التعليم والرعاية الصحية وغيرها الكثير.
تتغيرالازمان ويتغير ولاءهم , فبعد أن كان يساريا , تحول دينيا بعد ثورة الخميني في ايران التي حدثت في العام 1979 , وصار منطقهم مختلفا يدور حول استحضار الخرافة في كل مناحي حياتهم , وأتذكر انتفاضتهم في العام 1991 التي اكتسحت اغلب محافظات الجنوب , فقد كانت الشعارات الدينية المرفوعة فيها كفيلة بوأدها والعزوف عن مناصرتها من قبل أغلبية كبيرة من الجماهير العراقية الواعية .
يتظاهر هؤلاء ضد من ؟ أليس هذا تساءلا مشروعا ... ينتخبون .. يتظاهرون .. ثم ينتخبون الاحزاب الدينية ذاتها دواليك دون التفكير مطلقا بأن التغيير نحو الافضل بحياتهم يتطلب انتخاب تيار لا يدور فكره وممارساته في الدورة الدينية المغلقة التي أدمنوا على انتخابها... الا تتفقون معي انهم الحرافيش؟! بالامس القريب طلب منهم الانتخاب مجددا , على أن يغيروا الوجوه المنتخبة , فتحقق لهم هذا التغيير , ولكن هل تغيير الوجوه بوجوه اخرى لاتختلف كثيرا في الكحالة يحل مشاكلهم ويوفر لهم التغيير المنشود !
اليوم يقود هؤلاء ثورتهم مرة أخرى التي تنطلق من البصرة وتمر عبر المحافظات الجنوبية الاخرى وصولا للعاصمة وقد تكبر وينظم لهم الغالبية من المواطنين وهم لا يختلفون كثيرا عن هؤلاء الحرافيش فماذا ستكون النتيجة ؟
ثورة أخرى لااشك لحظة , انها سوف تسلم لقوى مرئية وغير مرئية في ئان لاقامة دولة الولي الفقيه والاسباب الموجبة التي سوف يتعكز عليها متسلفوا وسارقوا جهود هؤلاء الحرافيش ,ابتعاد الساسة الدينيون عن روح الولاية وايغالهم في الفساد وهكذا ندور معهم دورات اخرى لاتنتهي !
ما العمل؟
هل نترك نحن النخب المثقفة والتيارات المدنية والعلمانية واليسارية هؤلاء الحرافيش ومعهم جياع الجنوب نتركهم خوفا من المصير السيء القادم الذي لا أشك لحظة من حتمية تحققه فالامثلة كثيرة انظر ثورة ابو زيد في تونس , فمن سرقها , وثورة الفيسبوك التي فجرها الشباب في مصر ومن سرقها في المرحلة الاولى ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,137,122
- شيوعيون..صدريون ........كل يبحث عن ناقصه!
- انتخابات أي انتخابات!
- كارل ماركس...... كيف تتجاهلون مئويته الثانية؟!
- أهل اليسار ............ ماذا اصابكم؟!
- فلم (يروحلج فدوة المالكي ) يطيح بوزير التجارة العراقي
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي / الممارسات التنظيمية
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي / مممارسات وسياسات قيا ...
- انتبهوا ، فان البعث قادم !
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي / هل وجود الحزب الشيوع ...
- نحو نقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي / الموقف من المسألة ال ...
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي / قطب لليسار العراقي
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي /عاشقوا الحزب ويلكم !
- نحو تقويم مسيرة الحزب الشيوعي العراقي/ الحلقة الاولى
- هل يحقق العلمانيون مفاجأة كبيرة في الانتخابات المحلية ؟
- طائفي يلعن الطائفية ، فهل تصدقون!؟
- هل لليسار الشعبي موقف من الاتفاقية العراقية الامريكية ؟
- بعد أن هدأت العاصفة ، هل استوعب مسيحيوا العراق مضار المادة 5 ...
- قراءة في المشهد العراقي .....3 _ الاكراد بين خيارين أحلاهما ...
- قراءة في المشهد العراقي ....2 ..ثورة العشيرة على المليشيات ا ...
- قراءة في المشهد العراقي ....1 ..تطورات الموقف الامريكي !؟


المزيد.....




- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟
- شاهد: بوتين الذي لا يبتسم.. يضحك ويرقص ويتحدث الألمانية
- هذا هو سر -تابوت الإسكندرية-


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ثامر قلو - حرافيش العراق ........ هل يقودون ثورتهم ؟!..... مقالة اولى