أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار حمادي - بين علم منسي ونشيد ميت














المزيد.....

بين علم منسي ونشيد ميت


جبار حمادي
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 16:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين علم منسي ونشيد ميت


لا ادري كيف صنعنا من امعات القرن وحشراته حكاماً وقياديين ورجال دولة ، ولا نعلم كيف مَرَّ من تحتنا حجم صورهم الضئيلة وأسماؤهم النكرات وارتقو على اكتافنا يوم كنا نزحف حُلـماً لبناء دولة ، حتى نفخنا بكروشهم وصيرناهم اعلاماً ومراتب لم يكونو يحلمو حتى بالوقوف تحت مظلتها ، بنينا لهم تيجاناً من عاج وزمرد وأدخلناهم مـُدخلاً لا يعلمو قيمته وحجمه ، فتناسلو علينا حتى صارو صقوراً وافاعي يعلون بحين وفي حين يفحون ، وفيهم من البؤس وعدم الشخصية ما يساوي اللطم على الخدود من الاسف وعض الاصابع ندماً ، خوفهم لايقارن بخوف النساء من الصراصير حتى جعلو من مساكنهم كتل من كونكريت واسلاك شائكة تفننو في استيرادها حتى ساوو من وزنها وزن مال مهدور ، ومبالغ تبني كرة ارضية اخرى ، فثقافتهم الطفولية تفتحت باللعب بالمال لا على انه قيمة انما هو لعبة ارقام يتحصنون من وراءها بتلك القماقم والحجور المفروشة بموبيليا لم تحلم عجيزتهم الرطبة بالاستراحة عليها ، واذ نسأل عن حجم نكوصهم بادارة البلاد منذ استلامه من الامريكان وحتى الساعة سنجد ان القضية تعادل ما حكاه لنا الاجداد عن أن ملكاً سمع احد العامة يتحسر على استلامه كرسي السلطان لثلاثة ايام ليفعل ويفعل حتى بادره السلطان بوضعه فوق كرسي الحكم وفق ما طلب وعلق فوق رأسه سيفاً مربوطاً بحبل فانهى ايامه الثلاث وهو يحدق بالسيف المعلق فوق رأسه ، ولم ينبس ببنت شفة حتى انتهى حكمه التاملي ، ذيول الاجنبي وتاج الراس والخطوط الحمر يشبهون صاحبنا بنسخته الكوبي بيست ، وقد مضو فيها خمسة عشر عاماً لم يحققو قيد انملة فالذي نعرفه عندما يتغير نظام حكم ، القادم الجديد بداية يقوم بتغيير العلم اولاً ان كان يمثل رمزاً للحكم لا للدولة كما هو الحال في مصر وربعنا الذيول اقامو الدنيا واقعدوها على تغيير العلم والذي اعتبروه علم سلطة ولا يمثل العراق فانتخبو من امثالهم حشر كلجنة تغيير علم وهذه قضت بما يعادل الاربعون يوماً تكدُّ وتجهد وبالتالي خرجت بأن رفعت النجوم الثلاث ليبقى العالم على حاله وبكلمة الله اكبر التي خطها بيده رئيس العراق السابق صدام حسين وكان مفروضاً ان ترفع من العلم اصلا لانها اعتبرت دخيلة عليه وبخط مجرم حرب كما كانو يرون فيه ذلك ولا نعلم ان تلك اللجنة من اي درك انتقيت ومن اي مزبلة هو المرشح اليها ، ونسو ان العراق عائم على بحرٍ من الفنانين كما النفط ، من السهل جدا ان يصممو علماً يمثل الديموقراطية الجديدة وعراق جديد وعادو وسخموها باختيار نشيد وطني مهمل كتب واختير في نهاية الثلاثينات كاتبه الشاعر ابراهيم طوقان فلسطيني ولحنه محمد فليفل لبناني مع احترامي لهما واتخذه الفلسطينيون نشيدا وطنيا حتى السبعينات وبدلوه بعد ذلك ، فجاء مرشيدينا الزراعيين ليغمرونا بذاك النشيد الميت ولم يجهدو انفسهم بطلب بسيط من عراقيين شعراء كانو او ملحنين ولدينا اسماء فلكية ، العالم الراقي يتوسل انتسابهم اليه كنصير شمه الموسيقار والساهر الملحن وانور ابو دراغ الموسيقار وكثيرين اما الشعراء فلا اعرف من اين ابدا بشعراء العمود ام كتاب الاغنية ام الشعراء الشعبيين ، وهذا ما يسمى ببداية التغيير والذهاب لكتابة دستور جديد وكل هذا لم يحصل لم يكلفو انفسهم بالالتفات لاهل العراق بما يمثلو من تاريخه وحاضره ، تغافلو ذلك وابعدوه من خيالهم وتفكير أسيادهم التي خططت لطمس هوية العراق .. وعلينا من اليوم ان نغفل هذا النشيد الذي لا يمثلنا ولا يمت بصلة للعراق نريده لنا لا يشاركنا فيه احد ، وهذا العلم المسخ ونشيده سيمحان من تاريخ عظيم لعراق جديد سيولد بعد محاكمتكم او سحلكم في الشوارع والاختيار لكم .. سادتي الذيول .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,554,878
- عيدية
- صمت الصناديق المحترقة
- حكايةُ غرام مُهتريء
- فتوى ..امام ..ام قتل مستمر
- يوميات مبتذلة
- قلق الفولاذ
- صداقة
- دولة الياسري ام دولة المالكي
- قصائد قصيرة /
- ندم متاخر
- سبالت ومهفات وتآجيل
- veurne (قصة قصيرة)
- ربوبيةُ الافلاس
- الليل
- لقطات من داخل المجلس
- شواقيل التشيّع
- الضابط أركان قربان دعاية الطفوف الانتخابية القادمة
- اهجريني : قال لي البحرُ..قالت الأسماك
- عام + عام = ؟


المزيد.....




- شرطي أمريكي لطفلين: كان من الممكن أن أقتلكما
- تفجير يودي بحياة 10 أشخاص في القرم.. والكرملين: قد يكون -عمل ...
-  مديرة كلية بوليتيكنك تروي فظاعة الجريمة التي تعرضت لها كليت ...
- السماح لعشرات الإيرانيات بمشاهدة مباراة كرة قدم في أحد ملاعب ...
- المحكمة العليا في إسرائيل تنظر في طعن للحظر قدمته طالبة أمري ...
- حفيد عبد الحليم حافظ يساهم في مبادرة "عاش هنا" لإل ...
- بيان رسمي على صحيفة سبق: إعفاء القنصل السعودي من مهامه ووضعه ...
- السماح لعشرات الإيرانيات بمشاهدة مباراة كرة قدم في أحد ملاعب ...
- المحكمة العليا في إسرائيل تنظر في طعن للحظر قدمته طالبة أمري ...
- حفيد عبد الحليم حافظ يساهم في مبادرة "عاش هنا" لإل ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار حمادي - بين علم منسي ونشيد ميت