أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد حامد قادر - ماذا وراء بناء أكبر قنصلية أمريكية في أربيل














المزيد.....

ماذا وراء بناء أكبر قنصلية أمريكية في أربيل


احمد حامد قادر
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا وراء بناء أكبر قنصلية أمريكية في أربيل
تم في السادس من الشهر الجارى (تموز 2018) وضع حجر الأساس لأكبر قنصلية أمريكية على على النطاق العالمى في مدينة أربيل. كما دكرت (الشرق الأوسط في عددها الصادر في 7/7/2018 على مساحة (500) مائتى ألف متر مربع..
حضر الحفل رئيس حكومة اقليم كردستان – نيجرفان بارزانى والسفير الامريكى في بغداد. ولم يحضر أي ممثل عن الحكومة العراقية. وكأن (أربيل) ليست مدينة عراقية. وكأن إقليم كردستان قد انفصلت أو استقطعت عن العراق بقرار أمريكى!!
تعانى الدولة الامريكية الامرين من جراء الازمة الاقتصادية التي أصابتها و بقية الدول الرأسمالية منذ 2008. وهى تعمل جاهدة من أجل تخفيف معاناتها بكل الوسائل. وأينما وجدت الى ذلك سبيلا, فاتجهت الى منطقة الشرق الأوسط و الى تجزأة كل من (سوريا و العراق) الى دويلات تابعة لها. فأشعلت الحرب الدموية المدمرة في سوريا عام 2011 عن طريق الزمر المعارضة التي صفتها و مولتها باحتياجاتها!! ومن ثم عن طريف داعش. الحركة التي خلقتها لنفس الغرض. كما قالت (هيلارى كلنتن) : "نحن صنعناها و لكنها انقلبت علينا"!! الا ان التدخل روسيا و دعمها لحكومة الأسد قد أحبط المخطط المذكور. عليه يمكن التأكد بأن الغاية الأساسية من بناء هذه القنصلية العملاقة. هي بناء قاعدة اقتصادية عسكرية سياسية في هذه المنطقة الحساسة استراتيجيا و الغنية بثرواتها الطبيعية الهائلة من النفط و الغاز الطبيعى إضافة الى كونها سوقا تجاريا. فإقليم كردستان العراق يتوسط كل من (ايران, تركيا, سوريا, والعراق العربى ان صح التعبير) من جهة وهو قلب الحركة التحررية الكردية من جهة أخرى.
ان بناء هذه القاعدة الفريدة من نوعها في أربيل. يعنى بقاء و ترسيخ الوجود الامريكى في المنطقة. وتجزأه العراق على الطريقة الامريكية!!
فهى أضافة الى مهمتها الاقتصادية. ستعزز مخططاتها التآمرية ضد ايران و روسيا في نفس الوقت. ومراقبة تحركات (أوردوغان) الهادفة الى أعادة الإمبراطورية العثمانية في الشرق الأوسط. و تسوية تساوميه في سوريا مع روسيا وكذلك التدخل المباشر في شؤون الحركة الكردية في ايران!!
كانت الدولة الامريكية قد وقفت ضد عملية الاستفتاء (ريفراندم) التي أجرتها حكومة الإقليم في 25/9/2017. و ساندت الموقف المعادى للحكومة العراقية. و سكتت إزاء الهجمة الشرسة التي شنتها (الحشد الشعبى)(1) واحتلالها مدينتي كركوك و توزخورماتو و القصبات و القرى التابعة لهما حيث شردت عشرات الالاف من سكانها بعد أن دمرت منازلهم وفرهدت ممتلكاتهم و تعرض الباقى للإرهاب والعبث الهمجيين. وفرض حصار الاقتصادى على بقية مناطق الإقليم. و قطع الطريق الرئيسى بين كركوك و أربيل و ضواحيها الى يومنا هذا ... الخ.
هذا ما كان الموقف المعادى للأمريكان من الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردى. منذ سنة 975 حيث اتفق (صدام حسين) مع شاه ايران لخنق الثورة الكردية آنذاك وذلك بأشراف مباشر من الرئيس الامريكى (نيكسون). وفى كردستان من يتصور بأن أمريكا بأنشائها هذه القنصلية الضخمة تريد أن تصحح موقفها من المسألة الكردية. و ستدعم الكرد في العراق لأنشاء دولته المستقلة!!
هؤلاء هم الفئة الرأسمالية الكردية التي ارتبطت مصالحها مع المصالح الامريكية. أو الغربية منذ أن دخلت شركاتها المتعددة أراضى الإقليم بعد انتفاضة آذار 991. وحتى الآن فهى ترحب بهذا الوجود الامريكى و عواقبها!!
أم أكثرية الشعب الكردى الذين لم تتغير أحوالهم المعاشية والاجتماعية و الخدمية خلال ال(26) سنة الماضية الملاين من الفلاحين و الكسبة و المهنين و صغار التجار الذين ضاقت بهم الحياة.. الالاف الذين يلجئون الى الخارج إصرارا باستمرار. لا يدركون حقيقة استيلاء أكبر دولة امبريالية في العالم عاى بلادهم – وما ستنجم عن ذلك!!
يقال بان التاريخ يعيد نفسه بشكل آخر. فهل هذا الوجود الامريكى إعادة لحلف بغداد المركزى (سنتو) لسنة 955؟؟
وأخيرا هل سترضى القوى التحررية الكردية و أحزابها المتنفذة خاصة. بهذا الوجود الامريكى ؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,405,176
- نظرة انتقادية للاستفتاء الذى جرى في كردستان و تداعياته
- متى كانت الولايات المتحدة الامركية مدافعة عن حقوق و حريات ال ...
- هل باعتقادكم ما زالت فى سوريا ثورة شعبية؟؟


المزيد.....




- الإليزيه يعلن الإفراج عن الرهينة الفرنسي آلان غوما الذي كان ...
- نواب جزائريون يغلقون بوابة البرلمان بالأقفال لإجبار رئيسه عل ...
- وزير الخارجية الإيرلندي ليورونيوز: مقترحات ماي حول حدود إيرل ...
- الحوثيون يفرجون عن مواطن فرنسي احتجزوه في اليمن
- في ظل توتر العلاقات مع واشنطن: إيران ترفع قدرات صواريخها الب ...
- الحوثيون يفرجون عن مواطن فرنسي احتجزوه في اليمن
- في ظل توتر العلاقات مع واشنطن: إيران ترفع قدرات صواريخها الب ...
- الشرطة الألمانية: مختطف رهينة كولونيا سوري الجنسية
- الجيش الأمريكي: مقتل 60 "إرهابيا" في ضربة جوية ضد ...
- تاريخ جديد يُكتب في أمم أفريقيا


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد حامد قادر - ماذا وراء بناء أكبر قنصلية أمريكية في أربيل