أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم كتاب - بواعث القلق كثيرة, وبواعث الطمأنينة اكثر














المزيد.....

بواعث القلق كثيرة, وبواعث الطمأنينة اكثر


كريم كتاب
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 02:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان مضاجع المسؤولين العراقيين الان هي اشبه بصفيح ساخن او إبر من الشوك توخزهم وتنغص عليهم الليالي التي كانت الهانئة والتي كانوا يقضونها بين ليالٍ حمراء وماجنة واخرى في التخطيط والتلويث والتآمر وترسيخ اقدامهم وكراسيهم بقرارات وقوانين مخصصة لهم فقط , هذا ما يعتقده البعض الان من (الغشمة) الذين اخذتهم نشوة الاهتمام المزيف بمطالبهم وحضور المسؤولين الكبار لمناقشة ورقة المطالب وما الى ذلك , بيد اني اكاد اقسم بانهم(المسؤولين اياهم) ينامون رغدا وملأ شوارد اعينهم ويغطون في نوم عميق وباحلام وردية وعلى آسرة وثيرة من ريش (الورق الاخضر_الدولار) بلا اي اكتراث ولا اي تفكير وقلق وخوف , بل انهم يستمتعون بهذه القلاقل والبلابل والمشاكل ويعلمون جيدا ان لا طائل منها ولا نتيجة ولا تغيير ولا اي شيىء جديد سوى تمديد فترة بقائهم على كراسيهم وتنفيذهم للمشاريع والاستثمارات التي بدأوها منذ اول يوم استلموا فيه المنصب وأدّوا القسم وانطلقوا لتحقيق المآرب التي طالما حلموا بها وجاءتهم الفرصة المناسبة لتحقيقها (الشعب بيش كيلو اغاتي) الشعب ممكن ان تلهيه بلفت انظاره الى عدو داخلي قادم اليهم من المنطقة الغربية لياخذ بثاره منهم وليسقط دولتهم الجديدة التي صبروا وانتظروا قيامها 1400 عام وليعيد مظلوميتهم عليهم من جديد بعد ان منّ الله عليهم بتسلم زمام الامور , او يوهمون الشعب بانه قد استعجل التظاهر والانتفاض وهم بعد لم يمنحوا الفرصة والوقت لتنفيذ المشاريع العملاقة بخصوص انشاء اربعة سايدات شوارع تربط البصرة ببروكسل وبغداد بجزر هاواي او بقي وقت قصير جدا حتى تستكمل بناء المحطة الفضائية الاولى في العالم التي ستنقل الشعب العراقي (المظلوم) فقط الى المريخ وتسبق العالم وتحتل الاراضي والاماكن المترفة والسهلة من الترويض والعيش فيها اكثر رغدا من عيش قوم موسى حين انزل الله عليهم المنّ والسلوى ,من هنا علينا ان نقرر من اي البواعث نبدأ ؟ من القلقة أم من المطمئنة؟
ليعلم الشعب العراقي ان اولئك المسؤولين ليسوا على ادنى مستوى من المصداقية ولا من العفة والنزاهة وما تصريحاتهم وتهدئتهم وطلبهم الفرصة لاصلاح الامور الا ابر للتخدير ومضغ الوقت وانتظار ما يأتيهم من توجيه من خارج الحدود لانهم ليسوا برجال دولة بل لا يصلحون لرعي نعجتين في حديقة مسيجة ولا يمكن تأمينهم على عهدة اكثر من ملابسهم التي عليهم , وقد يفرطون بها اذا ما لزم الامر , فكيف بمسؤولية بلد وشعب وثروات وسياسة وبروتوكولات وعلاقات خارجية وتامين حدود وحفاظ على سيادة وقيادة شعب كشعب العراق الى بر الامان ؟ ان بواعث القلق كثيرة جدا جدا في نفوسنا على حاضرنا ومستقبلنا واجيالنا ووجودنا وبلدنا , لكن بواعث طمأنينتهم اكثر وامتن واوثق لأنهم باختصار بسيط ,,
خونة واتباع الاجنبي وسراق بقوانينهم التي وضعوها على مقاساتهم وفرطوا ببلدهم وشعبهم لحساب من آواهم وقت ازمتهم وغسل ادمغتهم وقد يكون قد مسك عليهم ذلة او امرا خفيا لا يستطيعون بسببه مخالفة اسيادهم , والا فما هو الموضوع يا جماعة الخير ,,؟

كريم كتاب
21/7/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,728,373
- كشف الزيف والتزوير يحتاج الى مراجعة جادة
- قرارات خطيرة ( مستعجلة) , وتبعاتها المخيفة,,,
- حكومة ( اليوم) وما عليها,,,
- هل الاستبداد والتفرد.. اكثر حقناً للدماء؟؟؟
- كذبة كبيرة.. اسمها ( الخلاف السياسي)


المزيد.....




- بحيرة غريبة تجذب الزوار في أذربيجان.. ما سر هذه الجزيرة التي ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...
- منذ 1950 حتى اليوم: لمحة عن دخول و"خروج" بريطانيا ...
- نتنياهو: حزب الله يمتلك "على الأكثر بضع عشرات" من ...
- إيطاليا تعلن التوصل لاتفاق مع المفوضية الأوروبية بشأن الميزا ...
- وزير المالية السعودي: لا نية لتغيير رسوم الوافدين
- كيمي رايكونن من بطل "فورمولا 1" إلى شاعر "هاي ...
- كيف تجعل طفلك يتوقف عن البكاء؟
- اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يشمل ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم كتاب - بواعث القلق كثيرة, وبواعث الطمأنينة اكثر