أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العراقي - نعم لمطالب الناس العادلة.. لا للقمع














المزيد.....

نعم لمطالب الناس العادلة.. لا للقمع


الحزب الشيوعي العراقي
(Iraqi Communist Party)


الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 01:59
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تصريح المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي:


يوم امس كان يوما مشهودا، يوم غضب شعبي عارم، وحضور متنوع حاشد احتجاجي حيث اكتظت الساحات والشوارع في بغداد ومحافظات الوطن بالناس باعداد كبيرة رددت الشعارات الرافضة للمحاصصة والفساد وللعنف ضد المتظاهرين والمطالبة بمحاسبة الفاسدين وتوفير الخدمات وفرص العمل والسير على طريق التغيير والاصلاح.
خرجت الناس الى الشوارع حاملة همومها ومعاناتها ومطالبها، كما فعلت في الايام الماضية، وفي السنوات السابقة، متطلعة الى سرعة الاستجابة لها، سيما الآنية منها والتي لا تحتمل التاخير او التاجيل مثل توفير الكهرباء والماء في هذا الصيف الشديد الحرارة، والاقدام على خطوات جادة ملموسة لتلبية المطالب الشرعية العادلة التي بحت حناجر المنادين بها ولم تجد اذانا صاغية مستمعة !
ويقينا ان هذه التظاهرات والاحتجاجات لم تخرج بطرا او هواية او نزوة عابرة ، انما هي تعبير عن حاجة ومعاناة حقيقية وواقع مر يدفع المواطنين الى تحمل كل المخاطر المترتبة على المشاركة فيها، وبدل ان تلقى التجاوب والترحيب وتوفير الحماية لها نجد ان السلطات المعنية وقوات الامن قد تعاملت بقسوة متناهية مع المتظاهرين في بعض المدن والمحافظات.
ما حصل يوم امس يدعونا الى التاكيد مجددا على ادانة ورفض استخدام العنف أيا كان نوعه، وتحميل الحكومة والوزارت والهيئات المعنية والاجهزة ذات العلاقة كامل المسؤولية عن وقوع ضحايا، وعن استمرار الملاحقات والاعتقالات للناشطين وللمتظاهرين والعودة الى اسلوب اخذ التعهدات السيىء والمرفوض قانونا ودستوريا، وكذلك استخدام الضرب المبرح والماء الحار والغازات المسيلة للدموع بهدف الايذاء ، ونطالب بوقف كل هذه الممارسات المدانة فورا واطلاق سراح المعتقلين، واحالة المسؤولين عن اصدار تلك الاوامرالى التحقيق والمساءلة القانونية.
ونؤكد مجددا انحيازنا ودعمنا الكاملين لمطالب المواطنين العادلة المشروعة، المعبر عنها بطرق سلمية ووفقا لروح الدستور الضامن لحق الاحتجاج والتعبير عن الرأي، وان يتم الحرص على التفاهم مع القوات الامنية واداء دورها وفقا لمهامها المحددة بالدستور وعدم التجاوز على الممتلكات العامة والخاصة ومقار الاحزاب ودور السكن.
ان المتظاهرين السلميين ما برحوا يوجهون رسائل مهمة يتوجب قراءتها جيدا، وهي تقول بان استمرار الحال من المحال، وان الامور بلغت من السوء ما لا يمكن السكوت والصبر عليه، ويتوجب الادراك العميق بان الاصلاح اصبح حاجة ملحة وهذا يستلزم هجر طريق ومنهج ادارة البلد على اسس المحاصصة الطائفية - الاثنية، وتشكيل حكومة كفاءات بلا محاصصة ولا فساد، وضرورة تبني برنامج واقعي بسقوف زمنية للتنفيذ. هذه رسالة المحتجين الرافضين للفاسدين والفاشلين، والمطالبين بالخدمات وفرص العمل وولوج طريق الاصلاح الحقيقي وصولا الى اقامة دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية.
انها صرخة الجياع والمحرومين والمتطلعين الى عراق
افضل يستحقه العراقيون الصابرون.

21 تموز 2018




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,549,136
- ندعم مطالب المتظاهرين العادلة المشروعة
- مع المطالب المشروعة لابناء شعبنا
- بيان صادر عن المجلس الاستشاري للحزب الشيوعي العراقي في 15‏/0 ...
- متمسكون بالمشروع الوطني للتغيير والإصلاح
- تصريح بشأن جريمة استهداف مقر الحزب
- في مناسبة الاول من ايار: معا على طريق بناء دولة المواطنة وال ...
- نستنكر العدوان التركي ونتضامن مع عفرين
- اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي تعقد اجتماعا اعتياديا
- المفكر فالح عبد الجبار .. وداعا!
- أستذكارية في لايبزك للروائي والكاتب زهدي الداوودي بمناسبة مر ...
- بلاغ صادر عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي تعقد اجتماعها الاعتياد ...
- نحو حوار غير مشروط على اساس الدستور
- مذكرة بشأن الاستفتاء الى الرئاسات الخمس
- لنحبط مشاريع الاقصاء
- وداعا رفيقنا العزيز صادق البلادي
- حرية الإعلام في ميسان مهددة..!!
- نعى القائد المناضل عزيز محمد
- نحو تدابير حازمة لوقف منتهكي القانون عند حدهم
- ليطلق سراح الشبان السبعة المختطفين!


المزيد.....




- وفاة مواطن فرنسي ثان جراء انفجار مرفأ بيروت وباريس تفتح تحقي ...
- إسرائيل والعالم العربي.. ثمانية حروب وثلاثة اتفاقات سلام
- انفجار بيروت: قصة الطفل المعجزة الذي ولد لحظة الانفجار
- انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020: ترامب يؤجج نظرية تشكك في مي ...
- التطبيع: ما الذي نعرفه حتى الآن عن اتفاق السلام بين الإمارات ...
- وفاة مواطن فرنسي ثان جراء انفجار مرفأ بيروت وباريس تفتح تحقي ...
- إسرائيل والعالم العربي.. ثمانية حروب وثلاثة اتفاقات سلام
- ألمانيا تسمح بدخول الطلبة الأجانب الملزمين بحضور الدروس فقط! ...
- صحف ألمانية: اتفاق السلام فرصة للتباهي ولحفظ ماء وجه جميع ال ...
- نبيل شعث: تطبيع الإمارات مع إسرائيل خيانة ولا يليق بأبناء زا ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العراقي - نعم لمطالب الناس العادلة.. لا للقمع