أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الطلاب في جهنم إيران














المزيد.....

الطلاب في جهنم إيران


أفنان القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 15:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ

تسعة شهور طويلة بطول الزمن الذي يحتاجه مسبار للذهاب إلى المريخ، وأنا أتكلم وحدي مع خامنئي، أتعرفون لماذا وحدي يا وحدي، لأن للنظام وزارة استخبارات، اليوم فقط أعرف أن للنظام وزارة استخبارات، وزارة للاستخبارات يا رب الشيعة، للاستخبارات وزارة يا رب السنة، أقول وزارة للاستخبارات يا رب أرباب كل المذاهب! أتعرفون لماذا وزارة يا وزارة، لتبذيل هذه المهنة الوسخة، من ناحية التعاقب على استعمال الاستخبارات بحيث تُستخدم باستمرار ليل نهار ونهار ليل بشكل "طبيعي" في حياة الإيرانيين، ومن ناحية الإكراه على استعمال أشياء تخص الإيرانيين من الدكان إلى أكبر الشركات ومن العيادة إلى أعظم المؤسسات مقابل حصرهم "كمجرمين" معرضين للقبض عليهم في أية لحظة، بهذه الطريقة يظفرون بالسكوت عن تجاوزات هذه الوزارة، ومن بين هذه التجاوزات أهمها في ظرف إيران الحالي التعتيم على ملفي الإيراني، ملف يهدف إلى إدخال إيران من باب المدنية، وفعل كهذا لن يكون في مصلحة القابعين خلف أبواب الهمجية.

فلأسكت

عني كسياسي الصفة، ولأتكلم عن الطلبة كأكاديمي الصفة، فالجامعة فضائي الحي، وقضايا الطلبة كانت ولم تزل قضاياي، أينما كان الطلبة في العالم، في باريس في شيكاجو في الرياض في القاهرة وغير القاهرة في طهران، وفي سياقي اليوم خاصة في طهران، بعد نشر الصحافة لتقرير هيومان رايتس ووتش عن اعتقالات الطلبة الإيرانيين بالكلمات التالية: قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن السلطات الإيرانية صَعّدت حملتها ضد الطلاب المتظاهرين بإصدار أحكام سجن طويلة والحد من حريتهم على التحرك السلمي. حسب نائب في البرلمان، بعد أن قمعت السلطات التظاهرات التي خرجت في ديسمبر/كانون الأول 2017 ويناير/كانون الثاني 2018، أوقفت وزارة الاستخبارات أكثر من 150 طالبًا وحُكم على 17 منهم بالسجن. في يناير/كانون الثاني، غرّد نائب آخر على "تويتر" أنه عندما كان يتابع توقيف الطلاب مع السلطات، قيل له إن أغلب التوقيفات "وقائية".

وقائية؟

وطلبتي في باريس عندما كانوا يتظاهرون هل اعتقل واحد منهم تحت حجة الوقائية؟ كانوا صوتًا من بين أصوات استجابت فرنسا لها لأنها تمثل حريتها لا حرية استخباراتها، فهل يدري خامنئي أن نظامه يقوى بحرية طلاب جامعاته وباقي الحريات، لكن محاكمه الثورية تقضي على كل حرية كما تتابع الصحافة: حتى منتصف يوليو/تموز 2018، نقلت مصادر موثوقة أن المحاكم الثورية حكمت على 8 طلاب متظاهرين على الأقل من جامعتَي طهران وتبريز بالسجن حتى 8 سنوات، ومنعت بعضهم من الانتساب إلى أحزاب سياسية أو الظهور على الإعلام، بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي، على مدى سنتين.

بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي؟؟؟!!!

وعلى مدى سنتين؟؟؟!!!

في أي زمن نعيش يا رب الشيعة؟؟؟!!!

هذه

المحاكم ليست ثورية، هذه المحاكم تفتيشية، هذه المحاكم فاشية، لتكون هذه المحاكم محاكم يجب أن يتم تحويلها إلى محاكم مدنية، فيا خامنئي استمع إليّ، لعل صوتي البعيد يصلك أو تصلك بعض أصدائه، قم بالعمل الثوري الذي يليق بإيران المعاصرة، واقفل أبواب كل هذه المحاكم "الثورية"، فكما غرد أحد نوابك: محمود صادقي، نائب من طهران، على تويتر في 28 يونيو/حزيران أنه يُزعَمُ أن المحاكم تبني قراراتها وأحكامها ضد الطلاب الناشطين على تقارير وتحقيقات يقوم بها مسؤولو وزارة الاستخبارات. لماذا يُزْعَمُ؟ إنها عدم عدم الحقيقة، كل الحقيقة دون لبس، فكما قلت فوق وزارة الاستخبارات تُعامل الإيرانيين "كمجرمين" للسكوت عن تجاوزاتها في جهنم التي جعلوا منها إيران.

خامنئي

أنت أدرى الناس بما يحاك اليوم ضد إيران، وهذا هو الأخطر، لا تلاميذي الذين أعتز بهم في الجامعات الإيرانية، بحريتهم تصد الهجمة الأمريكية، وليس بحرية المافيا الروسية –كما وصلني- التي هي بصدد توريطك لنهب ثروات بلدك ووضع قدمها على رأسك، بإطلاق سراحهم فورًا –كما أطالبك- أنت تلف كل الإيرانيين من حولك، فلا تعتمد على "قانون المنع" الأوروبي لمواجهة الحصار الأمريكي، هذا القانون لم يتم تطبيقه على كوبا، ولن يتم تطبيقه على إيران.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,939,686
- إيران ليست مع التقسيم
- إيدي كوهن صحيح ما يقول!
- الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ
- الإسلام أعظم ثورة في التاريخ
- الإسلام أعظم دين في التاريخ
- سياسة الاستحمار الأمريكية والإيرانية
- السياسة هي فن المستحيل
- كلماتي إلى عبد الله مطلق القحطاني عن الحياة والموت
- كلماتي إلى رائف بدوي عن الحياة والموت
- كلمات رائف بدوي عن الحياة والموت
- أمريكا بين الأوبك والرينبو
- يا حكام طهران إني أحذركم!
- فطبول!
- ابن سلمان أيها الكاراكوز الأمريكي!
- تداعيات اقتحام مطار الحديدة
- نقد ذاتي
- لندنيات زاي
- لندنيات واو
- لندنيات هاء
- لندنيات دال


المزيد.....




- بين المتعة والإثارة.. مقاتلات أمريكية متطورة تستعرض عضلاتها ...
- شاهد.. مصر ترسل مساعدات إنسانية عاجلة إلى السودان
- شركة "كورونا" تستثمر 4 مليارات دولار لتصنع بيرة م ...
- طبيب "الأرداف" البرازيلي متهم بقتل إحدى مريضاته إث ...
- -تقسيم الإرث- كلام الله، ولكن..
- مسؤول تركي: 30 ألف شخص سيموتون لو ضرب زلزال قوي إسطنبول
- مبتكر سيمبسون يفك السحر على نتفليكس
- مصر.. تجديد حبس أبو الفتوح بتهمة نشر أخبار كاذبة
- لبنان يسعى إلى تعويض خسارة إيرانية في سورية
- كاسيميرو: سنفتقد رونالدو ورحيله ليس عذرا للخسارة


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الطلاب في جهنم إيران