أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - شبح المرآة














المزيد.....

شبح المرآة


كمال تاجا
الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 11:49
المحور: الادب والفن
    


استعرضت فتاة
وهي تتعرى
على المرآة
أسلحة فتنتها
من قوام ممشوق
على جسد بض
ناصع البياض
يزرع براعم شهوات
لاحمرار خدود
لم تتضح بعد
إلا كغشاوة
على عيون شباب
بعمر الورد
~
وتركت لبوحها المتأجج
في أن يلمح زقزقة
عصافير الفرج
وهي خارجة للتو
من عش
كاتم لحس
كل انفجار قادم
~
وأطلقت العنان لنزوات
سرحاتها
لكي ترى وبأم العين
كيف يرفرف طائرا
الثديين
في إغواء منقطع النظير
وكيف يقع
صدمة تكور الثدي
بالقلب
غير مصدق
لما بين أبطي
جناحيه
من أخذ قلوب
غلام غر
لم يرى من قبل
دموع الفرح
وهي تجف بالعيون
من الذهول
~
ونثرت جناحاً لشهوة
فوق العيون
كلهفة
باعثة على اللذة
تضرب كفاً بكف
~
لإنوثة
جمعت ذخائرها
في لفتات
وثنيات
تذهل العقول
~
ونظراتها مصوبة
على الشاب
الواقف قبالتها
يتأملها
فتقيس كل دواعي
فتنتها
على توسع حجر عينيه
واستلاب قلبه
~
وهي تحمّل ميل جانبها
كل ترنح
كدعوات مبحوحة
على سرير
كل وطء
~
وتترك شعرها المرسل
كغلالة على عينيه
لتعطيه
عيناً مغمضة
في كل محاولة
للهجوم عليها
~
ليحاصرها غلمان يافعون
نضجوا للتو
بلمس
وبعقص
أغوار سحيقة
عصية على دحض
واسع حضن
~
ومن ثم يبدأون باللثم
وليمضغونها
كلقمة سائغة
للنهش
~
مع شباب
يراقصون انفعالاتها
مع كل طور
ويهمسون بإذنيها
لتلبية دعوات محمومة
على الأرائك
~
وتجعل من الشفتين المضمومتين
مطية لقبلة
ذاهبة إلى ثغرها
تعجنها بين أسنان
تلمظها
كلثمة ضالة
المشتهى
تدفعها عضات
قابضة على قبلة
لا تفرط
بمذاقها
في إسالة رضاب
~
وتترك شهوة الصمت
تتأجج
على لسان فرج
ما بين ضم
يفتح
ما بين فخذيها
مترنحاً
حاملاَ وطأة شهواتها
إلى كل وصل
~
مع ممارسة حب
يجعلها تكمل أحاديث
غواية
لم تكن تستطيع
أن تتفوه بها من قبل
أن تفرد
مفاتنها على سرير
ليمزق فتى
شهواتها
كمضغة في فم
عاشق شرير
ينام على وطء
ويصحو
على ضم جسدها
وهو يجمع شتاتها
في رعشات متواصلة
كعبوة ذروات
ناسفة
في عجن دبر
يتلوى على سرير
كل وصل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,135,243
- حقل منزو
- قطيع اليناعة
- الشجرة
- نفق مظلم
- شعب ضال الرشد
- الرجال المنتفخو الأوداج
- محض كيان
- حياة ضيقة
- نحو أفق بعيد
- فقد الاتجاه
- عند مطلع الفجر
- قصيدة النثر
- النظام السائد
- حفيف لذيذ
- لا بريق لوخز ضمير
- غابة وارفة الظلال
- معارك منتهية
- الشهيد
- إطلالة باهتة
- صروحي عالية وبنياني متين


المزيد.....




- وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث
- تحليل لـ«بي.بي.سي» ينسف الرواية التركية عن تسجيلات ساعة خاشق ...
- وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث
- الرباح: أهم تحدي للحزب هو ضمان قيادة المشروع الإصلاحي
- صدر حديثا كتاب -بطولة الأورطة المصرية في حرب المكسيك- تأليف ...
- آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها
- الثقافة المصرية تحتفل بـ 60 عاما من التنوير
- للأسبوع الثاني على التوالي… تعرف على الفيلم الذي يتصدر إيراد ...
- ابن كيران: الطالبي العلمي قليل الحياء وعيوش وضيع وبنشماش ماك ...
- بتلر يلغي زيارته بسبب خاشقجي والسعودية تعلل بظروف عائلية


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - شبح المرآة