أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامى لبيب - أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته















المزيد.....

أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته


سامى لبيب

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 20:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


نحو فهم الإنسان والحياة والوجود (82) .

هذا البحث يأتى فى إطار تبديد أوهامنا البشرية التى تعاملت سابقاً مع وهم الوجود - وهم الحرية - وهم الحقيقة - وهم المطلق - وهم الخلق – وهم المصمم العاقل – وهم الغائية – وهم الزمن – وهم الخير والشر .
وهم الوعي أو قل إشكالياته تأتى من تصور أن الوعي ذو وجود حر مستقل مُفكر مُبدع , بينما الوعي هو نتاج طبيعى لظروف موضوعية مادية ما كان له أن يكون إلا من هكذا محصلة ونتيجة ولم تخلو لأمور من مسيرة تطورية عفوية غير متعمدة ولا مرتبة .
دعونا نخوض فى أعماق الوعي لنجد أن الوعي صيرورة حتمية لا تمتلك قدرة الخروج عن محدداتها , بل كل مفردات الوعي هى نتاج محصلة تفاعل ظروف مادية موضوعية لتخرج الأمور عن وهم فكرة الوعى المبدع المستقل الحر .

- الإنسان يشارك الموجودات الحية الأخرى بإمتلاكه لجسد وخضوعه نسبياً للغريزة إلا أنه يختلف عن بقية الكائنات الحية الأخرى الخاضعة كلياً للغريزة , كما يختلف عن الكيانات الجامدة في خضوعها الكلي للحتمية نظراً لتفرده بميزة الوعي .
يُنظر للوعي على أنه نقيض الغريزة ونقيض الحتمية , فبإعتبار الإنسان كائن لا يخضع للحتمية معناه أنه حر وله مبدأ الإقدام على الفعل أو الإحجام عنه , إذا تبدو الحرية كأنها ميزة تُخرج الإنسان عن سيرورة الأحداث وتجعله مستقلاً بذاته,لنرى أن الإنسان لا يخضع للحتمية فى حياته بدليل تباين السلوك وطرق التفكير والمعالجة كما يتراءى لنا .. فى الحقيقة أن الإنسان خاضع للحتمية وما وعيه إلا تعبير عن محصلة مجموعة من الحتميات وإن كانت الأمور لا تتم بصرامة وفجاجة شديدة .
دليلنا على الحتمية التى تشكل فكر ووعى وسلوك الإنسان أنه خاضع لسببية وهذا ما يلغى فكرة الحرية المزعومة , فسلوك الإنسان ليس إلا إستجابة لمؤثرات طبيعية وإجتماعية , بإعتبار أن رد فعل الإنسان يتناسب مع هذه المؤثرات ليصبح الواقع هو الذي يملي نوعية الإستجابة, فالوسط الذي نوجد فيه هو السبب في تحديد مواقفنا وسلوكنا .. أما القول بأن هناك من الاشخاص من ينهج فكراً وسلوكاً مُغاير للوسط فهذا حادث بالفغل بخضوعه لمفردات ثقافية أخرى مغايرة فلن تنشأ الأفكار والسلوك من الفراغ .
نحن لا نريد شيئا إلا في إطار ما نعرفه , فنحن لا نريد المجهول بل المعلوم , فالإرادة تتحرك في مجال المعرفة بإعتبار أن لا معرفة إلا للواقع ليصير الواقع إطاراً يُحدد الوعى والمعرفة اللاتى يحددا الإرادة, فذلك يعني أن الإنسان لا يخلق ما يريد وإنما يتبع الممكن تحقيقه , وحتى ما يريده ليس إلا لأنه يمكن أن يريده .
طالما أن تحديد الإرادة هو نفي لها , فمن هنا نستنتج أن لا حرية حقيقية للإنسان على الأقل ظاهريا , وعليه لا وعى حقيقي , فلا وعى مستقل عن الحرية .

- من المعطيات السابقة نكتشف أن وضع الإنسان في الطبيعة غريب ومزدوج , فهو يخضع لعدة عوامل كالحيوان ولكن الفارق أنه يخضع لها وهو واع بها , وهذه الوضعية تجعلنا نتساءل: ما هي قيمة الوعي؟ وكيف لا يكون الوعي سلطة ذاتية للقرار؟ كيف يكون الوعي أداة لتمرير الخضوع ولا يخلص الإنسان منه ليكتسب حريته ؟ هل كُتب على الإنسان أن يكون له وعي ليعي أن لا قيمة له بإعتبار أنه يجد نفسه دائما أمام ما يتوجب عليه إختياره ؟ أليست وضعية الحيوان أفضل فهو مطمئن البال لا يحن لماض ولا يؤرقه حاضر ولا يتوسم في مستقبل؟ فما هو جدوى الوعى إذن ؟!

- في الحقيقة هناك علاقة جدلية عضوية لا تنفصم بين الوعي والحرية فلا وعى بدون حرية وطالما الحرية وهم غير حاضر ومقيد بظروف موضوعية صارمة فهذا يعنى وهم الوعى وإشكالياته . (إرجع لمقالى وهم الحرية ).

- إن قلنا أن الحرية هي في إدراك وفهم وإتباع الضرورة , فالإنسان هنا مُجبر على إدراك الضرورة رغماً عنه , فعدم إدراكها وإتباعها يعنى فناءه وإنسحاقه أمام قوى الطبيعة , فهل بعد كل هذا نهلل للوعي؟ أليست الحقيقة أن الإنسان إكتسب من الطبيعة وعياً بأن لا قيمة له ولا وجود مميز له ورغماً عن ذلك يلفظ هذا الوعى البدئى وينفيه .

- الوعي بالوجود يعني الفهم والتفاعل مع الجزء المُدرك أو المُتشكل من الكون أي الجزء القابل للرصد بالنسبة لنا , والذي هو عبارة عن وعي صغير محدود بزاوية رؤية خاصة متباينة للكون اللامحدود الغير قابل للرصد .
الوجود البشري أو الوجود الواعي على الأرض هو شذوذ وجودي , شذوذ وجودي بمعنى أنه ليس شذوذًا عن قاعدة كونية إنما شذوذ كيفي قياساً إلى إحتمالات الوجود المتحققة بمعنى أن البشر حالة شاذة قياساً إلى الجماد والنبات والحيوان وليس قياساً لكل الإحتمالات الوجودية القابلة للتحقق .
أعطى الوعي عند أغلب البشر للمشهد الطبيعي المنطقي البسيط بعدًا مأساوياً زائفًا , زائف من ذواتهم لأنه لاشيء يشذ عن قاعدة الوجود العام رغم ما يبدو من تلازم بين الوعي والمأساة .. إشكالية الوعى أنه بدون الوعي لا يوجد إحساس بالخطر والإشكالية , وبالوعي يمكن إجتناب الخطر والإشكالية ومن هنا أتصور أن من ينظر إلى الواقع وأدرك هذه الحقائق وإستطاع استيعابها من البشر أدرك كيف أن حياته عبارة عن وحدة وجودية من ضمن ملايين الوحدات الوجودية , وأنه معادلة وجودية بسيطة متناغمة منطقياً مع قوانين الطبيعة كسائر الموجودات , ومن أَحس بهذه الحقائق ولم يستطع استيعابها صار وجوده مأساة زائفة , وأمضى حياته واهماً عاجزاً عن النظر إلى الواقع منتظراً تغير قوانين الطبيعة لتعمل صالحه ليتمكن من تحويل وهمه إلى حقيقة , ومن لم يشعر بهذه الحقائق أمضى حياته مُقلِّداً متقولباً باحثاً عن لاشيء لا يعرفه غير مُدرِك الفرق بين الوهم والحقيقة , ولنا الإيمان بالغيبيات والبعث والخلود مثالاً على الإنحراف والجنوح وتزييف الفكر والوعي بغية تحقق الوهم .

- ما نعتبره وعياً يُميز البشر عن غيرهم هو مجرد إفراط لديهم في الإحساس بالألم تطور إلى إستشعار الألم قبل حدوثه مما أوجد لديهم رُهاب من الألم حتى دون وجود مؤشرات على إمكانية حدوثه وهذا ما يفرق الإنسان عن الحيوان ,ذاك الإحساس المفرط بقدوم الألم وسيناريوهاته , وهذا ما جعل البشر قابلين لاعتناق الوهم دون غيرهم .

- هناك وهم بأن الوعي حر في سعيه ونتائجه وهذا خطأ شائع , فالوعي هو نتاج طبيعي لحالة معرفية ثقافية أنتجته , بمعنى أن الوعي لن يشذ عن الظروف الموضوعية التي أنتجته ليتحرك الوعي في إطار مفردات المعرفة المتاحة , فالوعي ليس ظاهرة منطلقة مُتحررة من الظروف الموضوعية من بيئة وجينات وثقافة وبيولوجيا وكيمياء الدماغ .. وهذا يشبه لحد كبير مفهوم الحرية التى سبق الإشارة إليها .

- نحن نَعيّ رغماً عن أنوفنا بغض النظر عن حُسن تفكير وعينا أو خطأه , فالأمور لا تزيد عن عملية تفاعلات كيميائية بيلوجية تتم فى الدماغ رغماً عنا لتنتج حالة من الوعي والمعرفة أى تركيب ولصق إنطباعاتنا التجريدية عن الأشياء .

- إدراكنا للوعى جاء من سيادة وعي مَفروض علينا بإعتباره وعياً صحيحاً أو هكذا يجب أن يكون الوعي بغض النظر عن المُقدم لنا كونه جيد أو ردئ فهذا يعتمد على سيادة وهيمنة ثقافة أو ميديا او أبحاث معينة إمتلكت وسائل القوة والعنف وفى أوقات قليلة الإقناع لنشر هذا الوعي .

- قد يعتبر البعض أن رؤيتى هذه عن الوعى قاصرة كونها تؤول فى النهاية للثقافة والموروث الفكري بينما الواقع يقول أن الوعي الإنساني فى الكثير من الأحيان غير مُتقيد ببيئة وثقافة بل بما ينهله من علوم ومعارف سواء من الهند أو السند .
بداية هذا الرد لم يشذ عن قولنا , فهناك علوم ومعارف أنتجت الوعي وليست الثقافة فحسب وهذا يرجع لسهولة وسائل الإتصال بين البشر وتبادل المعلومات والمعارف , ولكنك لن تنتج وعيا فى فلاح أو بدوى بسيط بنظريات أينشتاين والفيزياء الحديثة فلابد من توافر مناخ فكرى وثقافي وسلوكي يحقق الوعي .

- الوعى قد يكون خاطئاً زائفاً فمثلا هناك وعى مغلوط عن الحياة والوجود سوقتها الكتب الدينية والثقافات القديمة كالأرض المسطحة ودوران الشمس حول الأرض فى القبه السمائية ألخ وقد تساقطت وانهارت بوعي علمي جديد .

- الوعى قد يكون محبوكاً مراوغاً كإستخدام زوايا رؤيا خاصة أو ما يعتبرونه منطق كالسببية فلكل سَبب من مُسبب لتسويق وعى محدد , ولكن لا يعنى هذا صواب الوعي إلا بإحتكاكه بوعى مغاير ليتصارعا فكريا ولينتصر الوعي الأقرب للعلم بإعتبار العلم هو المقياس والفيصل والمحدد لصواب الأفكار .

- الوعي البشري هو مجموع معارف الإنسان وقناعاته وقدراته ومشاعره وإنفعالاته في كل لحظة , وهذه طاقات متغيرة من لحظة إلى أخرى ولا وجود لذات واحدة بمواصفات ثابتة تُمثل الإنسان في كل اللحظات حتى لدى المفكرين , ولكن هذه الحقيقة نتجاهلها وتلك هى المغالطة التي أدت إلى رسم صورة خاطئة لفكر وسلوك الإنسان وأدت إلى توجيه الوعي البشري وقولبته فى قالب واحد وهذا ما تتبعه الأيدلوجيات الدينية والشمولية لتحمل الإنسان المسئولية عن أمور مفروضة هي التي تصنعه وليس هو من يصنعها .

- الوعي هو بحث الإنسان لذاته عن قيمة تُبرر وجوده بجوار إثبات سيادته وتأكيد زعامته المُفترضة ,فالإنسان رافض الوقوف عند حدود قيمته النسبية فهو متساو مع غيره من الكائنات من حيث العيوب باطناً وظاهراً أي إنه ليس بوسع العقل السوي سوى الإقرار بأن قيمة الإنسان الحقيقية لا تُؤهله لهذا الإفراط في تحقير غيره وتعظيم ذاته.
لا يوجد مرجع مستقل تُقاس به قيمة الإنسان التي يظنها من حقه فهو نسبي القيمة أو للدقة معدوم القيمة, وهذا ما يتم تجاهله وما يجعله يتفرد بصفة الجهل إلى جانب العقل حتى إن الإنسان في غمرة بحثه عن ذاته ودفاعه عن قيمته المُفترضة لا يتردد في تجاوز مقتضيات العقل السوي ليجنح للخيال والشعارات الجوفاء مثل ما يدّعى أتباع كل دينٍ مثلا بأن رسولهم مُقرب لدى الخالق وأن أتباعه يستمدون من ذلك قيمةً رفيعة ومكانة خاصة تُجيز لهم أو تستوجب منهم ممارسة الوصاية الفكرية والتشريعية على غيرهم بما في ذلك تقتيلهم أو إحتقارهم باسم الخالق وهُم بذلك إنما يُحاولون تبرير السلوك البشري الواهم المُسيطر عليهم والطامح عادة إلى الهيمنة الساعي دوماً لنفي وإنكار حقيقة تزعجهم وهي أن قيمة البشر الثمينة ما هي إلا قيمة إفتراضية من نسج الخيال لا أساس لها إنما ابتدعها الإنسان ليجعل لوجوده معنى آخر بعد أن عجز عن فهم الحياة ليُبرر إخفاقاته وأنانيته أمام المنطق والعقل , وليصرف النظر عن عيوبه التي لو توقف عندها وتمعَن بها لعاد إلى رشده وحجمه الحقيقي وحدَ من أوهامه وغروره , فمثلا أتباع كل دينٍ يتجاهلون إيمانهم بأن الناس سواسية أمام الإله وأن طاعة كل الناس أو عصيانهم له لا يزيد في ملكه ولا ينقص منه شيئاً كما يتجاهلون أن إيمانهم يُثبت عدم حاجة الخالق إلى علاقات خاصة مع بعض مخلوقاته وهذا ينسف رؤية بوجود مكانة وقيمة وعلاقة خاصة لمخلوقٍ دون غيره مع الخالق , فهم يؤمنون بأن عبادة وطاعة كل المخلوقات أوعصيانهم للإله لا يزيد ذلك في ملك الله ولا ينقص منه شيئاً .

- من هنا كان وما يزال هَم الإنسان وجهده مُنصباً على انتزاع الإعتراف بقيمته الإفتراضية من أخيه الإنسان وتحقيقها على حسابه وذلك هو مبعث الخصومات الفردية والصراعات الجَماعية ومكمن الإشكالية الفكرية الأزلية لدى البشر..فقيمة الإنسان لا تكون إلا على حساب إنسان مثله وذلك ما يرفضه الطرفان فيحتكمان إلى القوة المادية وتنشأ العداوات والحروب فتسليم الطرفين بتعادلهما في القيمة يبدو لهم بمثابة إنتفاء لقيمة الاثنين معاً لأن كلاً منهما يُقاس بالنسبة إلى الآخر .
حالة التوازن الممتنعة تلك لا تتأتى إلا بإتفاق كل البشر على الإعتراف لبعضهم بالقيمة التي تُلبي حاجة الذات البشرية التي يُدركونها جميعاً وهو الأمر الذي يُحاربه دعاة العقائد الدينية فهم ألدّ أعداء المساواة فى القيمة , فالتسليم بالمساواة يفقدهم ويفقد الدين قيمته .. لا وجود لقيمةٍ مُعتبرةٍ للذات البشرية إلا بقياسها إلى ذاتها وهذا ينفيه واقع الحال .

- من مثال القيمة ندرك أن الوعي بإعتباره نضوج الإنسان الفكرى والذهنى ماهو إلا وهم يحقق رؤية نفسية ناقصة باحثة عن الإحساس بالقيمة فى عالم لم يمنح الوسام والقيمة لأحد إلا الواهمين وأصحاب الثقافات التى عزفت على أوتار رغبات إنسانية بالإحساس بالقيمة والتميز .

- ما يحكم الحياة والوجود فعلياً هما القوة والضعف أو تعادل القوى ولا شيء آخر , ومن هذه المعادلة تولد فى الوعي مفهوم الحق والصواب والخطأ
استطاع البشر تحقيق التوافق والتكامل جزئياً وهذا الإنجاز نتاج تفرد قوة أو تعادل القوى وليس نتاج وجود مرجعية للحق والصواب .. الإقرار بعدم وجود أصل لمفهومي الحق والصواب يعني إدراك الحاجة لخلق مرجعيات منطقية واقعية دوما لتحقيق التوافق والتكامل .
اعتماد البشر على مرجعيات وهمية جعل وعيهم وقناعاتهم ومبادئهم وهمية مثل أحلامهم , فالاعتقاد أو الإيمان بوحدة الأصل لكل الأشياء هو إيمان بوحدة الحق والباطل ووحدة الصواب والخطأ ولا يوجد شيء اسمه صواب مستقل ومناقض لشيء آخر مستقل اسمه خطأ , كما لا يوجد شيء اسمه حق مستقل ومناقض لشيء آخر اسمه باطل .

- الاعتقاد بوجود الصواب يقود إلى الجزم بوجوده ..والجزم بصواب الأمور يُبرِر فرضها ..وتبرير فرض أمر يُسهِل تبرير ما بعده وهكذا حصل مع البشر حتى أصبح مقياس صواب الأمور هو مدى إمكانية فرضها لا حقيقة صوابها مثال ذلك إضطرار المسلمون منذ البدء لإصدار فتاوى التكفير والتهديد بحد الرِدة وإهدار الدماء ثم الإرهاب والقتل بأبشع الطرق والوسائل كل ذلك لتخويف البشر ومنعهم من التساؤل حول حقيقة وجود شيء اسمه صواب خارج صوابهم .
توجد حقائق عديدة تجعل كل صواب ناقص بالضرورة وأهم هذه الحقائق وأوضحها هو أن الإنسان ناقص ,وأن هذا الإنسان الناقص لا يمكنه إلا أن يكون جزء من منظومة قياس تحدد الصواب, وهذا يعني أنه لا يمكن أن توجد منظومة مُحايدة وكاملة لتحديد الصواب .. لذلك فلا معنى للحديث عن الصواب لكن يمكن البحث والاتفاق حول صواب نسبي , بحيث يُحكم عليه من خلال نتائج يمكن للكل رصدها وقبولها لا من خلال مرجعيات غيبية يفرضها ويقدسها البعض على البعض .

- وعى الإنسان هو خلاصة تفاعله مع الطبيعة وهذا قد يقوده إلى إنعدام معنى للوجود .. قد يتصور البعض أن هذا يقود للعدمية القاتلة والانتحار ولكن أرى الأمور عكس ذلك فليس معنى إدراك الخطر أن نرتمي في أحضانه بل يمكن القول أن نتيجة إدراك إنعدام معنى للوجود ستكون ايجابية , فسوف يضطر الإنسان ليتآخى مع غيره , وسوف يُدرك أن لا معنى لهذه الجلبة الدائمة , ولا معنى لهذا الصراع على الملكية والنفوذ والجاه ولا فائدة ترجى من وراء الاستعمار وشن الحروب , فالقتل لا يضفي معنى على الوجود ولن ينقذ صاحبه من الموت والإندثار , ومن هنا سوف يتوحد الناس ويخلقوا أهداف وغايات في مواجهة العدم .
إنعدام معنى للوجود الإنساني سيكون بمثابة الصفعة التي تصفع كل مغرور متكبر لتفقده كل تكالبه وشهواته الأنانية وكل ذلك سيخدم التعايش السلمي .

- ليست هذه رؤية صوفية رهبانية , فالرؤية الصوفية الرهبانية رؤية مُستسلمة خاضعة ذليلة غارقة فى مازوخيتها تستمتع بالإنسحاق أمام قوى الطبيعة مستسلمة لها منسحقة أمامها .
خلاصة القول أن صلاح حال البشرية عندما يدرك الإنسان عبثية الحياة ولن يصل إلى ذلك إلا بعد تطور فهمه وبعد أن يخلق له مشروعه الإفتراضي متحدياً عدمية الحياة والوجود شريطة أن يدرك أن مشروعه هذا هو للإلهاء والتحدي فلا يتسرب ليقينه أنه عمق الحياة .

- عندما نعلم أن الوعي هو نتاج تفاعلات كيميائية فى الدماغ شاء حظ كل منا أو قل الصدفة التى تزعج البعض أن تتفاعل هكذا لتنتج فكر وإنطباع وسلوك وإنفعال فمن هنا لا يتغنى أحد بذكاءه وتفرده الواعى بل فليغنى لحظه من الكيمياء .

دمتم بخير.
"من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته "أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,429,200
- تتمة مائتان حجة تُفند وجود إله
- العقل الدينى فى محنه,كيف يعتقدون بهذه السذاجة المفرطة .
- تأملات فى لماذا يؤمنون وكيف يعتقدون
- بحث فى أسباب إنهيار الإتحاد السوفيتى والأحزاب الشيوعية
- ليست منظومة فاشلة فحسب بل مُخربة مُدمرة
- أوهام بشرية ومفاهيم مغلوطة وأقوال خاطئة
- وهم المطلق-مائتان حجة تُفند وجود إله من178إلى190
- مجلتى- العدد الثانى- تسالى رمضانية
- أسئلة للتفكير والتمعن – تسالى رمضانية
- إنتبهوا وإستفيقوا .. كل أديانكم وثنية
- مجلتى – العدد الأول
- السذاجة والطفولية فى الميثولوجيا الدينية-إكتشف بنفسك
- أسئلة ساخرة على أفكار شديدة التهافت والسخرية
- كيف يعتقدون ؟ – الإمتثال الإجتماعى
- لماذا يؤمنون وكيف يعتقدون–التمتع بالمازوخية
- أفكار مغلوطة أم إيمانكم خاطئ أم وهم الفكرة
- ثقافة قميئة- لماذا نحن بشعون متخلفون
- ثقافة هشة خايبة-لماذا نحن متخلفون
- شرود وتوهان الآلهة وتهافت قصة الإعجاز البلاغى
- شذوذ الآلهة-السذاجة والطفولية والشذوذ فى الميثولوجيا الدينية


المزيد.....




- حزب الله يتبرأ من -تظاهرة الدراجات- في بيروت: لا علاقة لنا ب ...
- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد ا ...
- نتانياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يع ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- البرلمان المصري يوافق على قانون زيادة نفقة المطلقات
- أفريقيا كما لم نرها من قبل
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- السعودية.. زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي ومؤتمر عسكري ي ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامى لبيب - أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته