أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كيفهات أسعد - صبري عمري ايقونة في الظل








المزيد.....

صبري عمري ايقونة في الظل


كيفهات أسعد

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 20:28
المحور: الادب والفن
    


الى "صبري العمري"

كيفهات أسعد

قبل أن تفسد المحسنات البديعية في مدحك، ستكون بخير أيضاً،
ذاك القومي بإمتياز المناضل بالفطرة،
السياسي بالوراثة ،
البريء بالجينات.
علمتَ رفاقك كلهم طرق التضحية،
ولكنك فشلتَ؛ فشلتَ أن تعلمهم لأن يخطو خطواتك، وأنت تعترف بخطاياك وأخطائك.
أتذكرك الآن، وأنت الستيني - وقتها ـ بشعرك الأبيض وجهك المتعب، تناضل معنا، حين كان الصديق "ناظم حسن " مسؤول عنا، وهو يكبر أصغر أولادك بقليل، في الفرقة الحزبية، وكنتُ أصغركم عمراً، حين رحبنا بك
وسألناك: لماذا استقلت من اللجنة المنطقية للحزب، ولم تتابع فيها، وبتّ بيننا، تعمل في أدنى خلايا الحزب؟
قلتَ: أنا أميّ ومعرفتي في الأمور الثقافية ضحلة؟ بدأتُ بالنضال منذ زمن بعيد جداً، يومها كنتُ وكل رفاقنا في نفس المستوى الثقافي والمعرفي، ونتيجة ذاك العمل الطويل، وصلتُ الى اللجنة المنطقية ؛ أما اليوم، فقد كبر الحزب وإنتسب إليه المثقفون والمتعلمون (والمارقون والمتسلقون) ـ هذا من عندي، سؤال واحد جعلني أقدم استقالتي. لم أكن أعرف جوابه
سألني أحد الأعضاء الذي كنت مسؤولاً عنه تنظيمياً،
بتعجب: ماهو!!
-ما رأي الحزب في حركة التحرر في موزامبيق؟ وهل أنا مؤيد لحركة نيكاراغوا؟.
كيف لي أن أُفهّم هذا الشخص، أني لا أعرف طبخة زوجتي في البيت، وأنا لا أعرف ما هي موزامبيق واين تقع؟.
***
أفكر دائماً بذلك الصوت المستقر على صوان أذني، والذي أهرب منه لحظة، ويستحضرني لحظات.
أشكر الصدفة التي جمعتني مع مناضل شهم يعرف حدود قدراته، فعلها كما لم يفعلها أغلب سياسينا الأباطرة، الذين يجمعني مع أغلبهم علاقات شخصية، إنه العم صبري الذي يشبه الزئبق الأحمر قيمة وندرة،
لا يهمه ما يهم أصحاب المانشيتات الفضفاضة والمتنفذين الذين يذهلونني هم أنفسهم تربوا على أيدي العم صبري ورفاقه الطيبين الصادقين، الذين كان يمدحون بتواضع ويذمون بتهذيب،
كيف لهم أن يغيروا جلدهم كما تغير هواتف الآيفون موديلاته كل سنه، وسعة تخزينه؟.
شكراً العم صبري الذي علّمتَ الشرفاء كيف يعملون من أجل قضية عادلة، لا من أجل منصب.
""هامش""
حتى هذه اللحظة لم يلتفت احد من سياسينا المحترمين الى ذاك الجيل من المناضلين بتكريم ولو معنوي بسيط
بالرغم انهم كانوا الجنود المجهولين لحماية العمل السياسي في المنطقة .
اشكركم ايها العم صبري واعتذر عن تقصيرنا رغم اني لا امثل غير كيفهات اسعد
...........
كيفهات أسعد
كردي مقيم بالسويد
له مجموعة شعرية بعنوان / لك وحدك أكتب /





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,900,886
- دونك
- أنا و هي
- شهوةُ أصابعي
- عُدنا
- البوح الاخير
- كان يا ما كان
- كركوك
- حين أشتاق
- لاتلومي
- بوقٌ للشوق
- عفرين
- إلاكِ
- حلمي المؤجل
- نصفين
- أستطيع إليه السَّبِيلَا
- لكِ وحدك أكتب
- شخبطات عاشق
- ألم الكتمان
- شارات للعشق
- أسري معك


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كيفهات أسعد - صبري عمري ايقونة في الظل