أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لعنة الأربعين...














المزيد.....

لعنة الأربعين...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 14:23
المحور: الادب والفن
    


لعنة الأربعين...
الجمعة 20 / 07 / 2018


01/ عندما تراودين غربتك على حبل البلد
وتجففين الهواء من حنجرة الماء...
ينسكب البحر في الفراغ
ويسيل القلق في مغارات المجهول...
عندها تَتَعَرَّقُ الشمس ويتبلل المطر
في رواق التيه...
ولا مخرج لظرف طريد
ينتظر رسائل المُغَرَّبِين
ولا بريد يتوقف عند محطتك....
ولا حمامة ...
ترسل الهديل
ليقول أهلا أو لاأهلا...
لبريد المُبْعَدِين...
يحرسه ليل لا ينام
يُفْضِي بسر الغياب إلى جدار
سقط على قَشَّة ...
أطفأت قنينة غاز
كي لا تفضح أم الأربع والأربعين
مخبأنا للمخبرين...



02/ هذا الرقم يخيفني
كلما سمعت أربعين يوما...
أربعين سنة...
أربعينية نِفَاس...
أربعينية حِدَاد...
على بابا والأربعون حرامي...
قواعد العشق الأربعون...
تتعطل الساعة عن النقر
في عتبة الحلم...
تنغلق عيناي على شارع لا يستدير
سوى نصف شمس وقنطرة
تميل على هموم الواقفين...
يتأملون يومهم الأجذب
من رغيف الحب....
من رغيف الوطن...
ثم يَنْكَبُّون على الأرض
يُلَمِّعُون أحذية الطريق
ولا يختفي الحزن...



03/ في رُزْمَة بائع خردة
يبيع أزرار قلبه...
لِيَنْتَعِشَ أبناؤه
ويُنْعِشَ من يطلبون الحياة
على قيد الحياة...
من معبر الهموم المستكينة
في قميص أيلول...
يأتي الخريف حاملا
أصابع عصفورة...
تُلَمْلِمُ صغار بيضها
في أعشاش النمل يَخْشَوْشِنُ السُّكَّر
في جلد وَصْوَصَة...
من أجل عَلَفِ الماشية القادمة
في عربات المتسولين...
من حظيرة مُشَمَّعَة بالرَّوْثِ والرماد...



03/ هناك في الطابق الأربعين
شحاذ...
يجمع كتفيه من برج إِيفَلْ ...
يُطْعِم الجوع دوخة
ولا يفيق على موت الجوع...
إلا في مُجَسَّمَات السفر
في حساب الإحتمالات....
وعلى يديه هندسة افتراضية
تمتد في صدره ...
ليسمع صراخه مشنوقا
في الطابق الأربعين...
وفي درجة حرارة لجسده
تَمَدَّدَت الأربعون...
إلى الأربعين يوما من غيبوبة
أعلنتها رحلته...
في غرفة الإنعاش....
إلى المجهول...



04/ في أسفل طابق من ناطحة السحاب
امرأة تقود قطيعا إلى مثواه الأخير...
ثم تستريح على مرآتها
في مُنَاوَبَة مع جارتنا العجوز...
يَشُقُّ وجهها مِشْرَطُ الثمانين
شَقَّ قدميها ...ركبتيها...
ضعف الرقم اللعين
فأزاح عن عينيها غمام الرؤية...
لتنام في مقعد غسله عرق
الكادحين...
فنامت في حِجْرِ قطة لا تموء
تزغرد لمعاش ...
لايأوي جوعا
فتمضغ ما تبقى من جوع...
وتشرب ما تبقى من عرق...
تتذوق مرارة العمر الغريب
تواري سحابته...
كي لا تمطر غضبا على المقعدين...



05/ على قارعة الصمت
صبي يعجن ركبتيه...
يستخرج منهما زادا لإخوته العشرة
ليقطعوا حبل الحياة
آمنين...
من حوادث السير المتتالية
بعد أن أكل الكلب الأسود
قميص راحتهم...
ونام على حطب لوثته نار
كانت بردا وسلاما على العابرين...



06/ تلك الصبية
بعين لاقطة تصور طفولة حي...
نشبت فيه المجاعة
مخالبها...
هربت ساكنته وراء الأسلاك الكهربائية
كانت أعداد غفيرة تسقط أعلى ...
تضيئ عتمة الأرض أسفل...
وأنا في جسدي
لا أعرف متى تتوقف الرحلة...
ولا متى يتوقف الزمن
داخلي...
كما الأسئلة ...كما الكون...
في انفجاره الأول ...
أَحْسِبُ الأربعين ونصفها
من تجاعيد الزمن ...
يَهْوِي إلى قاع رهيب
ولا يتجمد...

فاطمة شاوتي / المغرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,373,504
- دون تذكرة...
- الاعتراف الأخير...
- أَجَنْدَةُ القلق....
- لحظة وداع دون شعر...
- هكذا أموت./ هكذا أحيا...!
- ها قد انتهت الحكاية...
- لحظة ذهول...
- راقصة دون سياق...
- حب أصلع...
- سؤالات في الحب...
- سقط سهوا ..قلبي...
- في قبضة العبث...
- أَكْرُوبَاطُ الحرب....
- أيها الطَّلَلُ اسمعني..!
- من أكل الحب ....؟
- عندما يشنق الفقر عنقه.....
- ثنائيات مستحيلة...
- تلك الرصاصة... ! قصيدتي
- فنجان دون حُلُم...
- عندما تنسى الحرب أنها الحرب....


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لعنة الأربعين...