أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - سوريا في لقاء بوتين وترامب














المزيد.....

سوريا في لقاء بوتين وترامب


منصور الاتاسي
الحوار المتمدن-العدد: 5938 - 2018 / 7 / 19 - 02:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتهت قمة هلسنكي كما تابع الجميع، وعرض الرئيسان الأمريكي والروسي موقفهم من حل القضية السورية والتي يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

1- محاربة الإرهاب “داعش” : نفذت المهمة بنسبة 90 % كما أكد ترامب

2- أمن إسرائيل: تم الاتفاق الروسي الأمريكي والرئيس الروسي يعبر عن موقف النظام السوري، وأعتقد أن أمن إسرائيل مقابل استمرار الأسد، وهذا ما تم، حيث يقتل النظام السكان المدنيين في درعا والجولان بصمت دولي مطبق.

3- إعادة اللاجئين السوريين للتخفيف عن دول الجوار، أي الأردن ولبنان وتركيا، وللتخفيف من الهجرة إلى أوروبا.

4- طالب ترامب بالعمل على عدم استفادة إيران من نتائج الانتصار على داعش.

5- أكد بوتين على مسار آستانا بضمانة روسية تركية إيرانية، متجاهلاً قرارات جنيف ومجلس الأمن، أي تثبيت انتصار النظام.

وهكذا فإن الاتفاق الدولي أصبح واضحاً باستمرار الأسد واحترام المصالح الروسية مقابل تفاهمات دولية أخرى لا يسمح المجال لعرضها الآن ومناقشتها ….

نحن من جانبنا أكدنا مراراً أن العامل الخارجي لا يصب في مصلحة الثورة، وها هي الأحداث والتطورات تؤكد تصوراتنا واستنتاجاتنا … وعلينا جميعاً في الحركة الوطنية الديمقراطية أن نقوي العامل الوطني ليصبح له دور في تحديد مستقبل السوريين ونرى أن أحد أسباب تجاهل دور السوريين ومطالبهم في الحرية والانعتاق هو البعثرة والضعف الشديدين في أداء مجموعات الثورة السورية بسبب تبعثرها وتمزقها وعدم القدرة على التعاون بينهم.

ولا بد من التأكيد أن التقدم العسكري الذي حققه النظام في العديد من المناطق السورية والموقف الدولي الداعم له وموقف المعارضة الرسمية المرتبك قد أدى إلى وجود حالة من اليأس والاحباط في أوساط الثورة وهذا يتطلب ايجاد أشكال من الرد المتطور والمتدرج والفعال القادر على :

1- تجاوز الاعتماد على الخارج وإعادة صياغة العلاقة معه على أساس ندي.

2- إعادة الحياة للنشاط الشعبي الداعم للتغيير الديمقراطي والانتهاء من نظام الاستبداد والقتل.

3- تغيير الخطاب المنتشر حالياً في أوساط شباب الثورة إلى خطاب وطني جامع قادر على تحقيق حالة وطنية واسعة معادية لاستمرار النظام الحالي. وأعتقد أن الظروف قادرة على الوصول لهذا الهدف.

4- تتشكل الآن تجمعات تدعوا لعقد مؤتمر وطني للقوى الديمقراطية، أي متجاوزة تيارات وتنظيمات الإسلام السياسي والوجوه التي كان لها دور في العمل الثوري وفشلت في تجميع الثورة أو تحقيق نتائج ذات قيمة … وعلينا جميعاً أن نتنازل للحوار بين هذه التجمعات للوصول إلى برنامج عمل قابل للتحقيق والانطلاق نحو مؤتمر وطني موحد للمعارضة الوطنية الديمقراطية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,489,433
- ماذا إرتكب الأسلاميون 
ردا- على تساؤل السيد ملهم الدرو ...
- كل التضامن مع الشعب الفلسطيني

وستبقى القدس عربي ...
- الاستقالات والفراغ السياسي

- الثوره والإسلام السياسي
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري بعنوان الغوطة هل ن ...
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري
- دروس من سوتشي
- فصل السلطات
- ثورة ايران
- ماذا بعد جنيف؟


المزيد.....




- متحدث باسم عائلة خاشقجي لشبكتنا:جمال -شخص مفقود- والتحقيق سي ...
- متحدث باسم عائلة خاشقجي في بيان لـCNN: جمال -شخص مفقود- والت ...
- وفاة أمريكي بسبب تناوله "مخ السناجب"!
- ميدفيديف ليورونيوز: الحل العسكري "ليس مطروحا أبدا" ...
- وفاة أمريكي بسبب تناوله "مخ السناجب"!
- -بنات الدليفري- في مصر.. اضطرار أم تحد للتقاليد؟
- شاب سعودي يمشي من مكة للمدينة.. تعرف على السبب
- نجحت المقاومة وتم وقف تكريم كلود ليلوش في مهرجان القاهرة
- استمرار التنكيل بالمعلمين واسرهم
- كلينتسيفيتش: إمكانية توجيه واشنطن ضربة نووية وقائية هي مصدر ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - سوريا في لقاء بوتين وترامب