أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمّد نجيب قاسمي - من ذاكرة المكناسي الشعبية : حمادي بن خليفة بن حمادي غابري : رجل الآثار والفلسفة بالمكناسي خلال سبعينات القرن الماضي وثمانيناته














المزيد.....

من ذاكرة المكناسي الشعبية : حمادي بن خليفة بن حمادي غابري : رجل الآثار والفلسفة بالمكناسي خلال سبعينات القرن الماضي وثمانيناته


محمّد نجيب قاسمي

الحوار المتمدن-العدد: 5938 - 2018 / 7 / 19 - 00:23
المحور: سيرة ذاتية
    


حمادي بن خليفة بن حمادي غابري : رجل الاثار والفلسفة بالمكناسي خلال السبعينات والثمانينات من القرن الماضي :

كان يجوب السوق الاسبوعي ايام الاربعاء مرددا "صوارد رومان ...صوارد رومان " فيقتني من الكبار ولا سيما الصغار ما يجمعونه من العملات الرومانية المنتشرة بكثرة في مختلف ربوع المكناسي ...
كنا نتجمع حوله فيقدم لنا معطيات تاريخية دقيقة عن الاثار وعن وجود الرومان في تونس فلا ترى فيه تاجرا يتدبر رزقه وانما تجد فيه المعلم الذي نستمتع بأحاديثه وأسلوبه في الحكي ولم يصبح حمادي ثريا من بيع وشراء العملات الاثرية وانما ظل على حاله كسائر الفقراء حوله
كانت العملات الرومانية وخاصة منها صغيرة الحجم منتشرة بشكل كبير وكم كنا نبتهج نحن الصغار بالعثور على قطع منها فنحرص على تنظيفها بالماء والرمل لنزيل ما بها من صديد فيظهر معدنها الاصلي نحاسا او برونزا وعلى وجهها وقفاها صور لقياصرة او لحيوانات نذكر منها حسب ما كنا نعتقد صورة لذئبة ترضع طفلين ..
كنا نبيع القطعة بملاليم قليلة ....عشرون مليما ...خمسون مليما في اغلب الاحوال .وكان ذلك المبلغ ثروة ...منه نشتري حلوى فليو خضراء وحلوى حمصية وحلوى بطشية وحلقوم وشامية ومخارق وزلابية وفطاير و"مناديف" لصيد العصافير والحمام وكاشفات ضوئية لصيد الجرابيع وغير ذلك مما يولع به الصغار كاللعب اثناء الاعياد من البالونات والمزامير ...
كان حمادي يرمز عندنا الى الفرح الطفولي فنشعر بالبهجة لمجرد رؤياه ..
ثم تضاءل وجود "صوارد رومان" في بداية الثمانينات وبدأ معهد المكناسي يدرس الخامسة ثانوي فالسادسة فالسابعة ثانوي خلال السنة الدراسية 1983 /1982 وعرفنا دروس الفلسفة ومعها عرفنا وجها اخر في حمادي ....انه المطلع على فلسفة الاغريق ...فكنا نقضي ساعات الفراغ وأماسي الجمع متحلقين حوله في روضة الشهداء فينتقل درس الفلسفة من قاعة الدرس النظامية الى محاورات ممتعة معه ...نتطارح افكار افلاطون وسقراط وغيرهما من الفلاسفة بكل عمق فلا يكاد ينفض المجلس حتى يأخذنا الحنين اليه من جديد ...تسمع من الرجل الحكمة والمعلومة والرؤية المعمقة ..
كان حمادي واحدا من الرموز الشهيرة في المكناسي وعلامة بارزة محفورة في ذاكرة جيل الثمانينات والسبعينات ...كان قنوعا صبورا ورمزا من رموز المعرفة ..
ومنذ عقود انقطعت عنا اخباره الا لماما ...
مازالت ملامحه في مخيلتي رغم انني لم اره منذ عقود ..فارع القامة .. شعر راسه طويل خصلاته ذات دوائر ..يطلق لحية الفلاسفة ...ابتسامته عريضة ودائمة ..نحيف الجسم ...يستعمل اصابع يديه ويده عند الحديث ..فصيح اللسان ..حلو الحديث ..حسن المعشر ..له كاريزما خاصة
ومن باب الاعتراف له بالجميل اردنا الحديث عنه في هذا المنشور فهو من مصادر تكويني المعرفي واكن له تقديرا خاصا ونود ممن لديه عنه معلومة ان يمدنا بها ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,162,145,119
- رواية شفيقة/2
- يوميات شفيقة / رواية
- معنى الكفاح الاجتماعي وأهدافه ووسائله وشروط نجاحه
- اعتصام هرمنا :ضاع حق شبابنا بين سكوتنا وصراع الأحزاب على الس ...
- من حكومة المأساة في تونس إلى حكومة الملهاة: (مقال في أجزاء) ...
- من حكومة المأساة في تونس إلى حكومة الملهاة: (مقال في أجزاء)
- الفلاحة في تونس بين تفويت اراضيها للاجانب واستباحتها لاباطرة ...
- حلب تتحرر وتنتصر
- دروس في السياسة
- أي دور للاعلام؟
- نعيم الثورة ولصوصها:
- سحب الثقة من الحكومة في تونس :ملهاة مأساوية في ثلاثة فصول:
- قمم الجامعة العربية من الاهتمام إلى الاهمال:
- حكومة الوحدة الوطنية العتيدة:بين رهانات الوطن ورهانات الاحزا ...
- اردوغان من الانقلاب إلى الانحدار:
- الانقلاب في تركيا:انقلاب على الديمقراطية وليس على شخص اردوغا ...
- الماوردي وامارة الاستيلاء..التهريب في تونس ووزارة التجارة... ...
- المغالطة الكبرى :- داعش - خدعةٌ لا حقيقةٌ
- الخاصّ والمشترك في الحدث اللغوي والتحوّل في دلالات الألفاظ
- رسالة مفتوحة الى رئيس الحكومة في تونس


المزيد.....




- دفعة ثالثة من المنحة القطرية لسداد الرواتب في غزة
- باسيل: أمير قطر كسر الحصار ولمسنا تجاوبا بشأن عودة سوريا للج ...
- مقتل 10 جنود من قوات حفظ السلام في مالي -ردا على عودة العلاق ...
- ينتظر افتتاحه اليوم.. الأردن يعترض رسميا على مطار إسرائيلي ق ...
- مصدر عسكري يكشف عن معلومات خطيرة ساهمت بإفشال الهجوم الإسرائ ...
- شاهد... أول فيديو لردة فعل السوريين لحظة التصدي للهجوم الإسر ...
- الدفاعات السورية تتصدى لغارات إسرائيلية وتسقط عشرات الصواريخ ...
- الجيش الإسرائيلي: ضربنا أهدافا إيرانية في سوريا
- لحظة تصدي الدفاعات الجوية السورية للصواريخ الإسرائيلية
- الجيش الإسرائيلي: قصفنا أهدافا إيرانية في سوريا


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمّد نجيب قاسمي - من ذاكرة المكناسي الشعبية : حمادي بن خليفة بن حمادي غابري : رجل الآثار والفلسفة بالمكناسي خلال سبعينات القرن الماضي وثمانيناته